قافلة تضامنية تجوب مناطق باتنة النائية
  • القراءات: 351
❊   ع.بزاعي ❊ ع.بزاعي

تترجم صور التكافل الاجتماعي

قافلة تضامنية تجوب مناطق باتنة النائية

بمبادرة من مصالح ولاية باتنة، انطلقت قافلة تضامنية نحو دائرة آريس، تؤطرها مديرية النشاط الاجتماعي بالتنسيق مع وكالة التنمية الاجتماعية (الفرع الجهوي باتنة)، وبمشاركة الحركة الجمعوية ممثلة في جمعيات أمل لمساعدة مرضى السرطان و«جسور الخير والهلال الأحمر الجزائري، بهدف التضامن مع المعوزين والفئات الهشة بالمناطق الريفية المعزولة في هذه الفترة من فصل الشتاء، حسبما أوضح الوالي فريد محمدي.

 

سيتم خلال هذه الحملة التضامنية التي تندرج في إطار تطبيق برنامج إنساني، توزيع مواد غذائية وأفرشة وأغطية ووسائد على المعوزين، وأجهزة وعتاد خاص بذوي الاحتياجات الخاصة وكذا الأشخاص المسنين والمرضى طريحي الفراش، إضافة إلى طاقم طبي يسهر على القيام بالفحوصات الطبية، حيث يُرتقب أن تمس هذه المبادرة التي تترجم معاني التكافل الاجتماعي والتضامن مع المرضى والفئات الهشة بتأطير من الولاية وبالتنسيق مع مصالح مديرية النشاط الاجتماعي، مناطق أخرى بعدة جهات من الولاية، في مرحلة ثانية. 

وذكّر مدير النشاط الاجتماعي إلياس بن قبي، بأهمية هذه المبادرة التي تنسق فيها وكالة التنمية الاجتماعية (الفرع الجهوي باتنة) بمشاركة الحركة الجمعوية ممثلة في جمعية أمل لمساعدة مرضى السرطان، وجمعية جسور الخير والهلال الأحمر الجزائري.

وللإشارة، شهدت ولاية باتنة مبادرات مماثلة خلال السنة المنقضية، في إطار الحملة التضامنية التي حملت  شعار شتاء دافئ؛ تطبيقا للبرنامج الإنساني. وشملت توزيع مواد غذائية وملابس شتوية وأغطية وفحوصات طبية وبسيكولوجية، بالإضافة إلى حفاضات للأطفال وكراس متحركة للأشخاص المحتاجين بعدة مناطق عبر 10 بلديات؛ في مرحلة أولية شملت عدة دشرات وقرى نائية. كما تم وقتها توزيع أزيد من 2000 مدفأة على المدارس الابتدائية ومراكز التعليم في القرى والمداشر.

العدد 7214
23 سبتمبر 2020

العدد 7214