فتح فروع بمراكز التكوين المهني للتريزوميا ضرورة
❊رشيدة بلال ❊رشيدة بلال

جمعية "تريا" للتكفل بالأطفال المصابين بمتلازمة داون

فتح فروع بمراكز التكوين المهني للتريزوميا ضرورة

تحصر فريال عاتك، الأمينة العامة لجمعية "تريا" للتكفل بالأطفال المصابين بمتلازمة داون، المشاكل التي تعاني منها هذه الشريحة في محورين هامين  هما؛ التكفل المبكر منذ الولادة الذي لا يحظى بالاهتمام من الطاقم الطبي، ومرحلة بلوغهم سن الرشد، حيث يطرح الأولياء سؤال "أين تذهب هذه الفئة؟ وما الذي يمكنها القيام به، في ظل عدم وجود فروع بمراكز التكوين المهني تهتم بتكوينها"؟.

حسب السيدة عاتك، أم لطفل مصاب بالتريزوميا، التقتها "المساء" على هامش مشاركتها في معرض، خصص لإبراز ما يمكن لهذه الفئة أن تقدمه من أشغال يدوية وحرف مهنية، فإن أهم محور اهتمت به الجمعية منذ تأسيسها في 2014، هو التأكيد على أهمية التكفل المبكر، ولا يقصد به بعد بلوغه سن الثلاث أو الأربع سنوات، إنما لحظة الولادة، لأن هذه الفئة عادة ما تعرف منذ اللحظة الأولى من ولادتها بأنها مصابة بمتلازمة داون، بالتالي يفترض في هذه الأثناء، أن يتم التكفل بالمولود والأولياء على حد سواء، خاصة أن فكرة عدم التقبل لا تزال موجودة عند عدد منهم، لأن التوجيه من قبل الطاقم الطبي ضعيف أو غير موجود أصلا، وقالت إنه عند ولادة طفل التريزوميا، لا ينصح الطاقم الطبي المشرف أو المختص بالتوجه إلى مختصين أرطفونيين ومختصين في الغدد الدرقية وغيرهم، لبدء رحلة التكفل، وهو الأمر الذي أدرجته الجمعية ضمن أهدافها، حيث تسعى من خلال نشاطاتها إلى التحسيس بأهمية التكفل المبكر، غير أن الحديث عن التكفل المبكر لا ينحصر على مستوى العاصمة فقط، إنما خارجها، حيث لا زال هناك تراجع في التكفل بهذه الفئة، من الأولياء الذين ينظرون إليهم على أنهم أطفال معاقون ولا مستقبل لهم، مؤكدة أن طفل التريزوميا كغيره من الأطفال العاديين، تمت المراهنة على الألف يوم الأولى من ميلاده للتكفل به، ومن هنا تظهر أهمية التوعية بهذه الفئة، إن أردنا أن نجني نتائج إيجابية.

المحور الثاني الذي يعتبر من أهم التحديات التي تواجه طفل التريزوميا، حسب الأمينة العامة، تعذر بقائهم في المراكز التابعة للدولة بعد بلوغهم الـ18 سنة، وفي غياب فروع خاصة بهذه الشريحة بمراكز التكوين المهني، تظل تعيش حالة من الفراغ في غياب قانون يسمح للمصابين بإعاقة ذهنية، الالتحاق بمراكز التكوين المهني كغيرهم، رغم أن أصحاب الإعاقة البصرية والسمعية والحركية لهم الحق في مقعد بمراكز التكوين المهني، بينما المصابون بمتلازمة داون لا يملكون هذا الحق، بسبب التصنيف الذي جعلهم ضمن المعاقين ذهنيا بنسبة 100 بالمائة، وهو الإشكال الذي أفقد هذه الشريحة حقها في الاندماج بالمجتمع، رغم أنه لديها القدرة والقابلية للاستيعاب واكتساب المهارات، خاصة إن كان التكفل مبكرا، مشيرة إلى وجود خلل يرجى أن يتم إعادة النظر فيه، لا سيما بعد أن أصبح لديهم الحق في التمدرس بالمدارس العادية، في إطار الأقسام المدمجة.

عن جملة المقترحات التي تقدمها كجمعية تعنى بالتكفل بهذه الفئة، أوضحت محدثتنا أن أفضل محيط لأطفال التريزوميا، هو المحيط العادي، كغيرهم من الأطفال، يفترض أن ينشأوا في الحضانة كالأطفال العاديين، وأن يدخلوا المدارس العادية وبعدها في التكوين المهني، وهو ما تناشد وزارة التضامن الوطني التدخل من أجل تفعيله، من خلال إنشاء مراكز للتكفل المبكر بعد الولادة من الناحية البسيكو ـ بيداغوجية والنفسانية، وفتح فروع في المراكز الموجودة، على غرار ما هو معمول به في المؤسسات التعليمية، حيث خصصت لهم أقسام خاصة.

وفق محدثة "المساء"، فإن إلحاقهم بمراكز التكوين المهني، من شأنه أن يشغلهم ويساعدهم على تعلم بعض الحرف التي تمكنهم من الحصول على نوع من الاستقلالية، وحتى يشغلوا وقت فراغهم ويكون لديهم ما يقومون به، لافتة إلى أن من بين المقترحات التي ترى الجمعية أنها كفيلة بالرفع من مستوى التكفل بعد سن 18 سنة؛ إنشاء ما يسمى بورشات محمية تجمع عددا من المصابين بالتريزوميا، يرافقهم مؤطرون، وبحكم أنهم يتعلمون بالتقليد، يكون من السهل تعليمهم عدة أشغال وحرف.

تغير نمط الحياة انعكس بالإيجاب على أطفال التريزميا، فبعدما كانوا يموتون في سن مبكرة بسبب المرض، أصبحت هذه الشريحة بفعل التطورات الحاصلة في المجال الطبي ووعي الأولياء، تجعلهم يعيشون لفترات زمنية تصل ببعضهم إلى مرحلة الشيخوخة، مما يعني أن الأوان حان للتفكير بصورة جدية في الاهتمام بهم، بعد بلوغهم سن الرشد، ولنا في المجتمعات الغربية نماذج ناجحة لمصابين بالتريزوميا، يعملون ويتزوجون ويؤسسون عائلات، غير أنهم يظلون دائما تحت رعاية أشخاص يرافقونهم، داعية في السياق، إلى أن الإعاقة في المجتمع الجزائري ليست مسؤولية وزارة التضامن فقط، إنما وزارتي الصحة والتكوين المهني، وتقول "نتمنى من المجلس الذي تم إنشاؤه مؤخرا، أن يضم عددا من القطاعات التي تخدم هذه الفئة"

إقرأ أيضا..

الرئيس تبون يؤكد وجود توافق تام بين البلدين
26 فيفري 2020
فيما ثمن أمير قطر دور الجزائر في حل النزاعات

الرئيس تبون يؤكد وجود توافق تام بين البلدين

بن فريحة: رئيس الجمهورية وافق على مشروع البكالوريا المهنية
26 فيفري 2020
أعلنت أن لجنة مختصة تعمل على تجسيده

بن فريحة: رئيس الجمهورية وافق على مشروع البكالوريا المهنية

العدد 7039
26 فيفري 2020

العدد 7039