عمالة الأطفال في ارتفاع
عمالة الأطفال
❊ ل.عبد الحليم ❊ ل.عبد الحليم

تلمسان

عمالة الأطفال في ارتفاع

تعد ظاهرة تشغيل الأطفال من القضايا الخطيرة التي لا تزال مطروحة في الواقع، ورغم أن منظمة العمل الدولية وضعت عدة قوانين صارمة للقضاء على الظاهرة، إلا أنه لا توجد متابعة حقيقية لترجمة هذه القوانين ميدانيا، بحكم اختلاف المعطيات، فعمالة الأطفال تؤثر على مستوى الالتحاق بالمدارس وترفع نسبتي البطالة والتسرب المدرسي، حسب الأخصائيين، وتولد مشاكل اجتماعية كثيرة، مثل الانحراف، بعيدا عن عيون المدافعين عن حقوق الطفل في المناسبات.

يتم في ولاية تلمسان استغلال أطفال صغار للعمل في ورشات ومطاعم ومحلات الهاتف، فضلا عن الحمالة، إذ يستغلون في حمل أكياس وصناديق تفوق قدراتهم الجسمية، وحسب بعض الأولياء الذين التقتهم المساء، فإنه في كثير من الأحيان، يفرض الوالدان على الطفل العمل في سن مبكرة، وترك الدراسة من أجل تأمين مستقبله وتعلم حرفة في ورشات الحدادة والنجارة والميكانيك والصناعة التقليدية وأعمال البناء وغيرها، إلى جانب الحمالة بالأسواق، ويسود في اعتقادهم أن تعلم الصنعة في إحدى هذه الورشات، كفيل بتأمين مستقبل الطفل، في ظل ارتفاع نسبة البطالة في صفوف المتعلمين، بل وفي صفوف الحاصلين على شهادات عليا في تخصصات علمية.

في جولة لـ«المساء بعدة مناطق، وقفنا على هول الظاهرة، وكيف تستغل البراءة في أعمال خطيرة على صحتها، ومنهم الطفل علي البالغ من العمر 15 سنة، عامل في ورشة لتصليح السيارات، شجعه والده على الالتحاق بالورشة في سن الثالثة عشر، من أجل ضمان مستقبله من خلال إتقان هذه الحرف والتشبع بأصولها في سن مبكرة، ويقول علي إنه يقوم بمساعدة الميكانيكي في عمله، حيث يمده بما يحتاج من أدوات وقطع غيار، كما يقوم بتركيب بعض الإطارات، في انتظار أن يكلفه معلمه بعمل تركيب قطع أكبر حجما.

طفل آخر عمره لا يتجاوز الـ17 سنة، قال أتعلم يوميا أشياء جديدة في هذه الحرفة، وأراقب المعلم حين يقوم بتركيب قطع وإصلاح محركات، وإلى جانب عملي الرئيسي، يكلفني رب عملي بأعمال التنظيف وتنظيم الورشة، كما أقوم بجلب طلباته من المقهى والمطعم مقابل راتب شهري قدره 8000 دج، مؤكدا أنه ليس نادما على ترك الدراسة والعمل في ورشة التصليح، لأنه يعمل في حرفة يحبها ويحلم بيوم يصبح فيه مالكا لورشة تصليح السيارات، ويعترف بأنه كان يغار من أقرانه الذين يمرون أمام الورشة في طريقهم إلى المدرسةو ويراقبهم أثناء لعبهم في الحي حين يكون في مهمة توصيل الطلبات.

إقرأ أيضا.. في المجتمع

الاهتمام بالمساحات الخضراء

فرق خاصة للصيانة والتنظيف بوهران

حسان منوار رئيس جمعية الأمان لحماية المستهلك

تسليط الضوء على معاناة المصابين بالفيروس يرفع معدلات الوعي

الدكتور بوبكري يدعو الطلبة إلى ضبط برنامج المراجعة

التحفيز والتشجيع يساهمان في التحضير الإيجابي للاختبارات

أكدت حرصها على توفير الأغذية الخالية من الغلوتين

جمعية مرضى السيلياك تحثهم على التقيد بتدابير الوقاية

بمناسبة عيدي الاستقلال والشباب

"وطني المستقل" مسابقة أدبية للأطفال

التفاعل الاجتماعي بعيدا عن التجمعات

الألعاب عبر الأنترنت بديل للسهرات خلال الحجر

فيما تتمسك العائلات بالاحتفالات الجماعية

وباء "كورونا" يؤجل الزيجات وأخرى تتم في صمت

في عمل مشترك ساهم فيه صحفيّو بومرداس

قافلة تحسيسية تحط رحالها بمدينة دلّس

الجمعيات توجه وثيقتها للوزارة الوصية

10 مقترحات لمشاركة الشباب في الحياة العامة

العدد 7146
02 جويلية 2020

العدد 7146