ضرورة إطعام القطط الضالة خلال الجائحة
ضرورة إطعام القطط الضالة خلال الجائحة
  • القراءات: 442
نور الهدى بوطيبة نور الهدى بوطيبة

جمعية الرأفة بالحيوانات

ضرورة إطعام القطط الضالة خلال الجائحة

دعت سارة حواس عضو في جمعية الرأفة بالحيوانات، إلى أهمية تبني ثقافة إطعام القطط الضالة في هذه الفترة المصاحبة لانتشار فيروس كورونا، مشيرة إلى أن عددا كبيرا من المحلات التي كانت تعتمد عليها الكثير من القطط للأكل أُغلقت، مضيفة أن الرأفة بالحيوانات من صفات المسلم، وقد أوصى بها النبي عليه الصلاة والسلام، واليوم هذه فرصة لرحمة تلك الكائنات التي وجدت نفسها هي الأخرى ضحية الفيروس.

وقالت المتحدثة إنه بعد فرض الحجر المنزلي وحظر التجوال في أغلب دول العالم، تبنت بعض المؤسسات الأمنية تقليد إطعام الحيوانات الضالة، لاسيما القطط التي اعتاد على تربيتها بعض الباعة، واعتادت هي بدورها على أن يطعموها، وبذلك بادرت بعض الجهات بإطعامها من حين لآخر حتى لا تهلك بالجوع أو العطش.

وأضافت المتحدثة أن من السهل الانضمام لهذه الحملة التي اعتبرتها انسانية ورأفة بكائن لا حول ولا قوة له، قائلة إن إطعام تلك المخلوقات لا يعني تخصيص ميزانية لهم أو اقتناء مأكولات خاصة بهم، بل يكفي إخراج بعض الأطعمة المتبقية لها، لاسيما أن الشهر الفضيل تكثر فيه المأكولات وتتنوع، ليكون مصير كمية كبيرة منها حاويات النفايات، فمن الأفضل إخراجها.

وجمعيتها تعمل جاهدة كل يومين على الخروج والتجوال بين عدد من البلديات بالعاصمة، من أجل رعاية الضالة منها؛ بتقديم الأكل والشرب، مشيرة إلى أن عادة وضع إناء من الماء أمام المنزل شيء جيد، ورحمة بتلك المخلوقات الضعيفة.

وفي الأخير، دعت سارة حواس إلى الإبقاء على تعليمات الوقاية لتفادي حمل فيروسات من تلك الكائنات؛ بعدم، وغسل الأيدي مباشرة إذا تم ذلك، فضلا عن تنظيف مكان وضع الأكل لها في كل مرة حتى لا تستقطب تلك الأماكن حيوانات ضارة وخطيرة كالقوارض. كما أشارت إلى أهمية الإبقاء على نظافة الحيوانات الأليفة المتواجدة في البيت، وإعطائها عناية خاصة في هذه الفترة حتى لا تنتقل إليها عدوى الفيروسات وتسبب حساسيات لصاحبها.

العدد 7320
26 جانفي 2021

العدد 7320