تشريعيات 12 جوان
صمام أمان للشباب ضد الآفات الاجتماعية
  • القراءات: 670
أحلام/ م أحلام/ م

العمل التطوعي كما يراه مختصون ورؤساء نواد

صمام أمان للشباب ضد الآفات الاجتماعية

نظم نادي "اتحاد الفنك" يوما تحسيسيا بمناسبة اليوم العالمي للتطوع، احتضنته قاعة المحاضرات بالمركز الثقافي "عز الدين مجوبي" في الجزائر مؤخرا، تم التطرق خلاله إلى النجاحات التي حققها النادي، سواء على مستوى المشاريع الاجتماعية أو البطولات التي حققها رياضيوه، بمشاركة رئيسه ومختصين في الأعمال التطوعية.
أشار السيد عبد الله أميني ـ رئيس النادي ـ إلى أن الصبغة الرياضية التي يكتسيها النادي كونه مختصا في مختلف الرياضات القتالية كـ"التايكواندو" و"الكونغ فو"، وكذا كمال الأجسام، لم تمنعه من أن يكون سباقا للأعمال التطوعية، والمشاريع الخيرية التي تستفيد من خلالها شريحة واسعة من المجتمع، وذات وقع إيجابي على أعضاء النادي، خاصة أن الرياضة أخلاق والعمل التطوعي يزيد من قوة شخصية الأفراد، كما يعتبر صمام أمان بالنسبة للشباب الذي يكتسب من خلاله الكثير من التجارب الخيرة التي تساهم في تطور البلاد ومساعدة العباد، كما أنها فرصة لملء الفراغ والقيام بأمور هامة. حيث سمحت المشاريع والأعمال التطوعية التي قام بها أعضاء النادي بزيارة الأطفال في المستشفيات، وإدخال الفرحة على قلوب الأطفال المعاقين واليتامى في الكثير من المناسبات، مع استفادة المعوزين من مشروع محفظة التلميذ. وضرب السيد أميني، مثلا، بصديقة النادي السيدة سليمة سواكري بطلة الجزائر في الجيدو، وسفيرة "اليونيسف" في الجزائر التي تعمل على تشجيع الأعمال التطوعية لفائدة الأطفال، حيث تحرص على تقديم يد المساعدة للجمعيات التي تعمل في هذا الإطار، والمشاركة في الزيارات الميدانية لتشجع بهذا غيرها على مثل هذه الأعمال التطوعية. كما أشار إلى دور الإعلام في نشر ثقافة التطوع من خلال تسليط الضوء على الأعمال المنجزة والحث على المواصلة فيها.
من جهته، أكد السيد محمد الأمين حديدي، الرئيس العام للنادي، على ضرورة المواصلة في تطوير رياضة الهواة، والعمل على تقديم يد المساعدة لمن هم بحاجة إليها، حتى نعطي صورة أحسن للشباب الرياضي المتحضر والاجتماعي، وحث المؤسسات الاقتصادية على مساعدة الشباب المتطوع في المشاريع الخيرية التي يقوم بها لتحفيزه على مواصلة  العمل الاجتماعي الذي يعود أثره الإيجابي على المجتمع عامة.
وأشار السيد عبد الرزاق لوبار، أحد المكونين في المجال الاقتصادي ومؤسسي بعض المشاريع التطوعية، في معرض حديثه، إلى ماهية التطوع والفائدة من المشاركة في الأعمال التطوعية بما فيها اكتساب الخبرة، خاصة للشباب الذي يعتبر مستقبل البلاد، وتطرق إلى مختلف الأعمال التطوعية التي تنظم في الجزائر في مختلف ولايات الوطن، حيث تم تسليط الضوء على أحد أكبر المشاريع التي تنظم كل سنة لفائدة الأطفال لاحتفالهم بقدوم الربيع المسمى بـ "نحن الربيع" الذي عرف طبعته الثالثة على التوالي، حيث يقام حفل كبير على شرف أطفال المستشفيات، خاصة المعاقين واليتامى، ويتم تنشيط برامج موسيقية وعروض بهلوانية وألعاب الخفة والرسم، إلى جانب بعض العروض الرياضية التي يقدمها أعضاء نادي "اتحاد الفنك" للرفع من معنوياتهم.