شباب في مقتبل العمر يعانون آلام أسفل الظهر
  • القراءات: 330
نور الهدى بوطيبة نور الهدى بوطيبة

بعدما كان مرتبطا بكبار السن فقط

شباب في مقتبل العمر يعانون آلام أسفل الظهر

دعت المختصة في داء المفاصل أسماء ياسعد المحنت، المنتسبة للمؤسسة الاستشفائية بابن عكنون، مؤخرا، إلى الكشف المبكر عن مرض التهاب المفاصل "الروماتويدي"، الذي يصيب الكثيرين اليوم، لا سيما الشباب، بعدما كان يمس النساء بشكل خاص، وكبار السن بشكل عام، مشيرة إلى أن سكان المناطق الساحلية أكثر عرضة للإصابة به، بسبب مناخ تلك المناطق، التي تتميز بدرجة رطوبة عالية جدا. وعلى هامش اليوم التحسيسي الذي نظم في هذا الإطار، ذكرت المختصة أن الكثير من الشباب، اليوم، يعانون آلاما على مستوى المفاصل، لا سيما في الركبة، وأسفل الظهر.

وعن تشخيصهم فغالبا ما يكون المشكل في مرحلة متقدمة، أي عندما يبلغ الألم أشده، ويكون غير محتمل، مضيفة: "إلى جانب العامل الوراثي في تناقل هذا المشكل الصحي، هناك عوامل أخرى تزيد من احتمالية الإصابة قد لا يدركها الفرد. وعدم معرفة ذلك للوقاية سيؤدي إلى انخفاض سن الإصابة، ليصيب الأطفال في مراحل متقدمة جدا من سنهم". وبعدما كان يتم تسجيل حالات الإصابة في سن متقدمة، أي ما فوق 50 سنة، يسجل اليوم إصابة شباب في سن 20. وفي حالات أكثر ندرة عند أطفال أقل من 15 سنة، وهذا ناتج عن سلوكات غير صحية قد يمارسها الشخص مما يزيد من احتمالية إصابته بهذا المشكل الصحي في سن مبكرة.

وأضافت المختصة أن أكثر الجنسين عرضة لهذا المشكل النساء، وهذا نظرا لطبيعة أجسامهن وتركيبتها الهرمونية، التي تكون في حاجة أكبر إلى الكالسيوم والجيلاتين المركب للمفاصل والعظام، موضحة أن المرأة بسبب حملها ورضاعتها تضعف عندها النسبة التي تحتاجها من المعادن لسلامة عظامها ومفاصلها. وأضافت المتحدثة أن هذا الداء هو مرض التهابي، لا بد أن يؤخذ بعين الاعتبار وبجدية كبيرة، لأنه قد يؤدي عدم علاجه، إلى تعقيدات أكثر، فقد يتسبب في اعوجاج المفاصل، وتشوهها مع الوقت، الأمر الذي يزيد من حدة الآلام. وعن العلاج تؤكد المتحدثة:"إذا بلغ المشكل مراحل متقدمة فلا علاج له، وإنما يصف الطبيب لمستشيريه مسكنات الألم، التي تكون على شكل حبوب أو هلام، أو أشرطة لاصقة، توضع على مستوى الموضع".

وعن علاجها في فترة متقدمة قالت الدكتورة: "لا بد من اللجوء إلى جلسات التأهيل الوظيفي، والتي تعمل على إعادة تأهيل وظائف المفاصل بالشكل الصحيح". وأضافت المختصة حيال أكثر العوامل المؤثرة على سلامة العظام والمفاصل، المناخ، أن المناطق الرطبة تساهم، بشكل كبير، في التأثير على وظائف المفاصل، إلى جانب حمل أوزان ثقيلة، ما قد يشكل خطرا على العظام والمفاصل عامة، إلى جانب تبني وضعيات "جلوس، أو نوم، أو وقوف غير صحية، والاستمرار على تلك الوضعيات طويلا، ما قد يؤثر على وظائف المفاصل".