في قافلة تجوب ولايات جنوب الوطن

دورات تكوينية في الإسعافات الأولية

دورات تكوينية في الإسعافات الأولية
  • القراءات: 492
نور الهدى بوطيبة نور الهدى بوطيبة

أطلق الهلال الأحمر الجزائري، مؤخرا، دورات تكوينية خاصة بالإسعافات الأولية، لفائدة المهتمين من سكان ولايات الجنوب، حيث تهدف هذه المبادرة، التي تنظمها هذه الهيئة، في إطار عملها الإنساني، إلى تدريب أكبر عدد ممكن من المواطنين عبر مختلف ولايات الوطن، حول أساسيات التدخل وتقديم الإسعاف الأولية لشخص وقع ضحية مشكل أو كارثة تهدد حياته، حيث أشار القائمون على العملية، تتم وفق الرزنامة المحددة، بمشاركة أعضاء الهلال وخبراء الصحة.

أشرفت رئيسة الهلال الأحمر الجزائري، ابتسام حملاوي، قبل أسبوع، رفقة والي أدرار، على الافتتاح الرسمي للدورات التكوينية والتأهيلية في الإسعافات الأولية، وكذا الإعلام والاتصال، بقاعة المحاضرات الكبرى في الولاية، حيث وقفت على سير الورشات التكوينية، بحضور ممثلين عن الولايات الجنوبية؛ أدرار، بشار، تندوف، بني عباس، تيميمون، برج باجي مختار، عين صالح، تمنراست، عين قزام، النعامة، ورقلة، غرداية وتقرت.

حيث أشارت في كلمتها، إلى أهمية ترسيخ ثقافة "الإسعافات الأولية" لكل مواطن، وجعله يتميز بالإيجابية في التعامل مع مواقف معينة عند وقوع حوادث، سواء كانت منزلية أو عند وقوع كوارث طبيعية، أو حتى حدوث وعكات صحية، حيث تهدف بعض السلوكيات إلى تقديم إسعاف أولية، في انتظار بلوغ الفرق المسعفة المختصة إلى عين المكان، حيث أن لحظات قليلة، قد تشكل الفرق بين سلامة المصاب من عدمها، لذا على المتدخل الإسراع في تقديم تلك الإسعافات.

أوضحت المتحدثة، أن الكثير من الشباب أصبحوا يلتحقون بتلك الدورات التكوينية، بهدف حمل أكبر قدر ممكن من المعلومات، لمعرفة كيفية التصرف مع مواقف إصابة شخص كبير أو صغير، مريض أو مصاب، في انتظار وصول فرق المساعدة الطبية.

ويهتم المشرفون على تقديم التكوينات الخاصة بالإسعاف، تقول المسؤولة، إلى تعليم السلوكيات الصحيحة، خاصة في التعامل مع مثل هكذا حالات، لاسيما أن بعض السلوكيات "الخاطئة" تنتشر كثيرا بين المواطنين في التعامل مع مصاب، لسبب معين، وهذا ما قد يحول الحالة إلى مشكل أكبر، وهو أكثر ما يحاول المدربون تفاديه، مع تقديم مساعدة أولية بسيطة وإبعاد المصاب عن الخطر قدر الإمكان، إلى حين التكفل به من طرف المختصين الذين قد يبلغون عن المكان، بعد مدة من الإصابة.

أوضح المشاركون القائمون على التدريب، أن تقديم الإسعاف الأولي بشكل حسن، يرفع من احتمالية نجاة المصاب أمام مشكل معين، سواء كان حادث مرور، وعكة صحية، اختناق، حريق، أو غرق، وغيرها من المشاكل التي تحدث له في لحظة، وقد يؤدي التأخر في مساعدته، إلى حدوث مضاعفات صحية أو فقدان الحياة تماما.