دعوة إلى ترسيخ ثقافة الوقاية كسلوك حضاريّ
  • القراءات: 136
نور الهدى بوطيبة نور الهدى بوطيبة

إجراءات فرضها فيروس كورونا على الإنسان

دعوة إلى ترسيخ ثقافة الوقاية كسلوك حضاريّ

دعت صبرينة عميش، طبيبة عامة بالمصلحة الجوارية لسيدي امحمد بالعاصمة، إلى الإبقاء على سلوكات الوقاية التي تبناها المواطن مرغما، للوقاية من فيروس كورونا، ضمن الإجراءات العديدة لكبح انتشار فيروس قاتل غير مرئي، واصفة تلك السلوكات بالتصرف الحضري المضاد لمختلف الفيروسات.

خصت الطبيبة الحديث بتلك السلوكات الإيجابية التي اعتاد عليها الفرد في تعامله مع محيطه الخارجي، لاسيما ما يتعلق بتعقيم اليدين؛ قالت: بتغاضي الحديث عن فيروس كورونا المستجد، يحتوي المحيط الذي نعيش فيه على العديد من الفيروسات والميكروبات غير المرئية التي تشكل خطرا على صحتنا بدرجات متفاوتة، حيث لا يمكن تحديد خطورة الفيروس إلا بعد التقاطه. وأضافت المتحدثة: إن كل ما حولنا من أسطح يحتوي على كائنات حية دقيقة منها قاتلة، حتى بعض الأسطح التي نظن أنها نظيفة ويوحي مظهرها بأنها سليمة، في الحقيقة يمكن أن تحمل أمراضا متفاوتة الخطورة، على غرار النقود ومقود السيارة ولوحة الكمبيوتر وهواتفنا النقالة ومقابض الأبواب ولوحات التقطيع في مطابخنا وغيرها، لهذا يُعد تعقيمها أمرا ضروريا للحفاظ على الصحة.

وقالت صبرينة عميش: في نظري، أكثر ما يمكنه حمل الأمراض والفيروسات هو النقود بنوعيها الورقية والنقدية؛ حيث إنها تنتقل من شخص إلى آخر وبين ملايين الأشخاص، ويمكن أن تكون بين أشخاص مصابين بأمراض معدية وخطيرة، ولهذا يُعد من الضروري تعقيم اليدين بعد كل مرة يتم استعمالها. وقالت الطبيبة إن فيروس كورونا دفع الفرد إلى تبني بعض السلوكات التي يجب المحافظة عليها حتى بعد القضاء على الفيروس، لمنع انتشار فيروسات أخرى، ومنها تعقيم اليدين عند دخول المحلات وبعد الخروج منها. واليوم نشاهد في أغلب المحلات، احترام هذا السلوك الاحترازي من الزبائن.

وفي الأخير أكدت الطبيبة أن الهلام المعقم يبقى خيارا في حال غاب الماء والصابون؛ لأن هذا الأخير هو أكثر ما يمكنه القضاء على البكتيريا المتراكمة على أيادينا، مع ترطيبها بدون تسببه في مشاكل جلدية بسبب تركيز الكحول المتواجد في المحاليل الهيدروكحولية.

العدد 7214
23 سبتمبر 2020

العدد 7214