خدمات وعروض مغرية لداخلي القفص الذهبي
  • القراءات: 336
نور الهدى بوطيبة نور الهدى بوطيبة

خلال الطبعة العاشرة لصالون الزواج والولادة

خدمات وعروض مغرية لداخلي القفص الذهبي

تميزت فعاليات الطبعة العاشرة من صالون الزواج والولادة، والتي أسدل الستار عنها، خلال الأيام الماضية، بحضور قوي للمؤسسات المختصة في تنظيم مختلف المناسبات بما فيها الأعراس، والتي سعت للترويج لعروضها، في وقت أصبحت الأسرة الجزائرية تولي اهتماما كبيرا للجانب التنظيمي في مثل هذه المناسبات ومنها من تخصص لها ميزانية جنونية في سبيل "ليلة العمر ".

اعتبر زوار الصالون الوطني للزواج والولادة، الذي انطلقت فعالياته يوم 25 جويلية بقصر المعارض الصنوبر البحري، فرصة مهمة للعرائس وأمهات المستقبل، الباحثات عن فضاء يعرض عليهن مختلف السلع والخدمات المرتبطة بوليمة الزفاف، حيث قدمت خلاله العديد من العروض والتخفيضات الخاصة بالعروس وحفلات الزفاف، تزامنا مع موسم الأفراح بعضها كان مغريا إلى درجة عرض خدمة المبيت في فندق ليلة الزفاف أو تمضية شهر عسل في إحدى الدول المتعاقدة مع وكالة سياحية كانت مشاركة بالصالون. ولقد ضمت هذه التظاهرة كل العروض التي تهم المرأة والعروس خاصة، بمشاركة العديد من العارضين في مجالات مختلفة، على غرار ديكور الأعراس، والمجوهرات والعطور وكذا الألبسة التقليدية ومستلزمات العرائس من منتجات التجميل، فضلا عن وجود بعض المؤسسات العارضة لخدمات هي الاخرى مرتبطة بالزفاف كمنظمي الحفلات، ومحضري الأكل والحلويات واستديوهات التصوير .

إضافة إلى ذلك، عرف الصالون مشاركة بعض دور الأزياء التي تختص في صناعة الألبسة التقليدية وأخرى عصرية وفساتين العرس البيضاء، لكل عرض تشكيلته الخاصة في جو تنافسي أعطى للمقبلة على الزواج فرصة لاختيار القطعة حسب ذوقها، إذ يلبي ذوق المرأة العصرية والتقليدية. كما كان الصالون أيضا فرصة لعرض آخر التقنيات المستخدمة في تزيين طاولات الأعراس بين طاولات بسيطة إلى أكثر فخامة حيث عكس الصالون مدى ما يخصصه البعض خلال حفلات زفافهم. ولقد أبدت الكثير من زائرات المعرض، أن هذه الطبعة كانت أكثر تنظيما من غيرها إذ لم تركز على الجانب السلعي فقط وإنما تم اختيار بدقة تفاصيل الجانب الخدماتي للخروج من كلاسيكية تنظيم الزفاف لاسيما للذين ليست لديهم خبرة في ذلك، ما ساعد المقبلات على الزواج في الاحتكاك اكثر مع محترفين لمساعدتهم في انجاح الحدث.

ولقد انفردت هذه الطبعة بإدراج الطفل في الحدث، ضمن فعاليات الصالون، حيث كانت لهذا الأخير مساحة خاصة به عرضت فيها مختلف منتجات المتعلقة به، هذا ما أكده رئيس مشروع صالون الوطني للزواج و الولادة، هاني زرقاط، والذي أشار إلى أن الطبعة العاشرة للصالون الوطني للزواج والولادة، شهدت تغييرات جديدة تخص موضوع الصالون الذي تحول من الصالون الوطني للزواج إلى صالون وطني للزواج و الولادة، وهذا لإعطاء المفهوم الكامل لتكوين العائلة.