حملة لصيانة معدات التدفئة وتهوية المنازل
  • القراءات: 507
رشيدة بلال رشيدة بلال

تشمل 300 مؤسسة تربوية وشبانية بالبليدة

حملة لصيانة معدات التدفئة وتهوية المنازل

أطلقت مصالح الحماية المدنية، بالتنسيق والتعاون مع كل من المساجد ومراكز التكوين المهني والتربية، على مستوى ولاية البليدة، مؤخرا، حملة تحسيسية تزامنا والانخفاض المسجل في درجات الحرارة، والذي نتج عنه المسارعة إلى إغلاق منافذ الهواء من أجل تدفئة المنازل، حيث تهدف الحملة التقليل من مخاطر الاختناق بالغاز، خاصة أن مصالح الحماية المدنية بدأت تسجل عددا من التدخلات المرتبطة بسوء استعمال قارورة غاز البوتان ومعدات التدفئة الكهربائية.

اختار القائمون على الحملة التحسيسية للتوعية ضد مخاطر سوء استعمال الغاز والكهرباء، التركيز على كل ما يتعلق بصيانة معدات وأجهزة التدفئة التي يغفل عنها الكثيرون، والتوعية حول كل ما يتعلق بمنافذ التهوية التي لا تزال تعد من الأسباب الأولى لحوادث الاختناق، حسب المكلف بالاتصال، الملازم الأول عادل الزغايمي، الذي أوضح على هامش الحملة التحسيسية التي استهدفت في بدايتها المؤسسات التعليمية، بأن التهوية تعد من أهم النقاط التي يجب التأكيد عليها في موسم الشتاء، خاصة أن الكثيرين يسارعون من أجل الحفاظ على المنازل دافئة بإغلاق كل المنافذ، الأمر الذي يتسبب في منع الغاز المحروق من الخروج خارج المنزل والنتيجة حدوث الاختناقات، إلى جانب التأكيد على أهمية صيانة وتنظيف كل معدات المستخدمة في التدفئة، قبل استعمالها الفردية منها أو الجماعية المستعملة في العمارات السكنية.

في نفس السياق، أكد ذات المصدر، أن الحملة التحسيسية التي تدخل في إطار البرنامج الوطني للوقاية من المخاطر الكبرى، تمتد إلى غاية شهر مارس المقبل، حيث ينتظر أن تمس، حسب البرنامج المسطر، أكثر من 300 مؤسسة تربوية وشبانية.

يذكر أن الحملة التحسيسية عرفت تجاوبا كبيرا من المتمدرسين، الذين أكدوا بأن مثل هذه الحملات، تساعدهم على تذكر أهم النصائح الهامة التي تجنبهم التعرض للاختناق، خاصة ما تعلق منها بتنظيف وصيانة معدات التدفئة التي يتم التوقف عن استعمالها طيلة فترة الصيف، الأمر الذي يتطلب ضرورة فحصها قبل استخدامها وتذكير ذويهم بها.