حملة تنظيف واسعة لغابة حروزة
  • القراءات: 199
س.زميحي س.زميحي

تيزي وزو

حملة تنظيف واسعة لغابة حروزة

خرج سكان أعالي بلدية تيزي وزو، للمشاركة في حملة تنظيف تطوعية واسعة لغابة حروزة مؤخرا. الحملة التي من شأنها تخليص الغابة من النفايات المتراكمة، استجاب لها الكبير والصغير، تهدف إلى حماية هذا الموقع الطبيعي من التلوث وحرائق الغابات، حيث تعد هذه الرقعة الخضراء رئة مدينة تيزي وزو، التي سطرت لفائدتها عدة عمليات بهدف تحويلها إلى فضاء للتنزه والترفيه والراحة.

حملة التنظيف التي انطلقت يوم الخميس الفارط، شارك فيها سكان أعالي بلدية تيزي وزو، الذين جندوا إمكانيات بشرية ومادية، سمحت بتخليص هذا الفضاء الأخضر من أكوام من النفايات، خاصة قارورات وأكياس البلاستيك وقارورات الخمر، وأغصان الأشجار الميتة، وغيرها، التي مع ارتفاع درجة الحرارة تعد السبب الرئيسي في نشوب الحرائق. عمد السكان إلى برمجة حملات تنظيف لهذه الغابة، التي تحولت على مر السنين، إلى مفرغة عشوائية، بسبب إهمال السكان القاطنين بالجوار من جهة، وغياب كل المبادرات التي تسمح بحماية هذه الرقعة الخضراء، من جهة أخرى، حيث انصب اهتمام لجنة القرية مؤخرا، عليها، وقد دعت إلى المشاركة في حملة تطوعية في سبيل تنظيفها، ليس فقط من أجل إنقاذها من التلوث، لكن لتحويلها إلى فضاء للتنزه والراحة.  فيما أبدى الكبار والصغار استعدادهم لتخليص الغابة من النفايات، بغية تحويلها إلى مكان يستمتع قاصدوه بالهواء المنعش والنقي، بحكم موقع الغابة بالقرب من مستشفى الأمراض الصدرية "بلوا"، لتكون هذه الخطوة من الخطوات التي تسعى إلى تحقيق الهدف، وتحوبل هذه الرقعة إلى مكان تقصده العائلات من أجل قضاء عطلة نهاية الأسبوع، بحثا عن الراحة بعيدا عن ضجيج المدينة، والهروب من حرارة الجو.

تضاف هذه الحملة إلى عدة حملات تنظيف واسعة، سبق أن نظمها السكان، وتأتي استجابة لاستغاثة سكان القرية، بسبب التدهور الذي طال الغابة التي تحولت إلى مفرغة تنبعث منها روائح كريهة، مما أثر سلبا على المحيط والقاطنين. كما أن هناك مبادرات أخرى في المستقبل، سيعمل السكان على إنجازها تدريجيا مع توفر الإمكانيات.

العدد 7271
29 نوفمبر 2020

العدد 7271