حملة تثقيفية حول أمراض السرطان
  • القراءات: 532
نور الهدى بوطيبة نور الهدى بوطيبة

جمعية طلبة الصيدلة "اسيبا"

حملة تثقيفية حول أمراض السرطان

أطلقت جمعية طلاب الصيدلة بجامعة الجزائر، مؤخرا، حملة تحسيسية تثقيفية حول أكثر السرطانات انتشارا وسط النساء، تحت شعار "أكتوبر الألوان"، في إطار البرنامج العالم "أكتوبر الوردي" لمكافحة سرطان الثدي؛ إذ تَنضمّ الجزائر لهذا الحدث كل سنة؛ للحث على ضرورة الكشف المبكر لهذا السرطان، والوقاية منه. 

قالت، في هذا الصدد، إكرام فنيش، طالبة صيدلة وعضو ناشط بالجمعية، إن الحديث عن السرطان الذي يودي بحياة آلاف النساء وحتى الرجال حول العالم بداية من الفاتح أكتوبر، أصبح تقليدا راسخا تَنضم إليه الجزائر منذ سنوات، مشيرة إلى أن هذه الطبعة ستحاول المصالح الصحية أن تكون أكثر فعالية من السنة المنصرمة، والتي تمت في أجواء محتشمة؛ إذ تم تنظيمها استثنائيا عبر مواقع التواصل، وعبر وسائل الإعلام؛ احتراما لبروتوكول عدم التجمع في إطار مكافحة انتشار الفيروس، لكن بفضل تراجع عدد الإصابات، تقول إكرام، وتخفيف إجراءات الحجر، ستكون هذه الطبعة التي ستمتد طيلة شهر، بتنظيم حملات ميدانية، والاحتكاك بالمجتمع. وستُنشط تظاهرات للكشف المبكر، والتوعية بمختلف السرطانات، وليس فقط سرطان الثدي.

وتكمن أهمية هذا الحدث العالمي؛ حملة "أكتوبر الوردي" للتحسيس والوقاية من سرطان الثدي، حسب عضو الجمعية، "في نشر وتعزيز الوعي بسرطان الثدي، وأهمية الكشف المبكر عنه؛ من خلال محاضرات ومداخلات حول موضوع سرطان الثدي في الجزائر، وسبل مكافحته". وشارك في التظاهرة أطباء، ومختصون من مراكز مكافحة السرطان والجمعيات الناشطة في مجال مساعدة المصابين بالسرطان. وتم تسليط الضوء خلال اليوم، على سرطان لا يقل أهمية عن سرطان الثدي ويودي كذلك بحياة عدد كبير من النساء، وبالرغم من ذلك لا يتم الحديث عنه كثيرا تقول إكرام، وهو سرطان عنق الرحم، إلى جانب مرض انتباذ بطانة الرحم، مشيرة إلى أنهما من الأمراض التي تصيب، حصريا، النساء، والتي لا تقلّ خطورة عن سرطان الثدي، ولا بد من الكشف عنها مبكرا؛ للوقاية منها، أو علاجها في مراحلها الأولى.