حرفية تجمع 48 متضررا من "كوفيد 19" بعنابة
  • القراءات: 288
سميرة عوام سميرة عوام

في انتظار مبادرة توزيع قفة رمضان على المعوزّين

حرفية تجمع 48 متضررا من "كوفيد 19" بعنابة

تختتم فعاليات المعرض التقليدي الذي احتضنه مركز الترفيه العلمي بعنابة، بمشاركة 48 حرفيا وحرفية قادمين من عدة ولايات؛ منها وهران، وتلمسان، والعاصمة، وقسنطينة، وسوق أهراس، وقالمة، وبجاية المنظم من قبل الحرفية وأستاذة الطبخ خالتي زهية صروب، التي كشفت لـ "المساء" عن فرحتها في جمع عدد كبير من الحرفيين المتضررين من تبعات "كوفيد19"؛ حيث توقفوا عن النشاط الحرفي أكثر من عام، وهو ما انعكس سلبا على وضعهم المهني.

تم تنظيم هذا المعرض المتنوع والمفتوح على الصناعات التقليدية منها صناعة الحلويات العصرية والتقليدية، بإشراف الحرفية كريمة فركوس، التي أعطت للمعرض تميزا من خلال تفننها في إعداد الحلوى بمختلف أشكالها.

النحاس القسنطيني بأشكاله الجميلة كان حاضرا في معرض خالتي زاهية. والكعك والحلويات التلمسانية هي الأخرى أخذت مكانا في هذه التظاهرة، وهو ما أعطى تمازجا رائعا بين كل التقاليد الجزائرية التي اجتمعت كلها بعنابة. كما كان لتقطير ماء الورد والعطرشة ومختلف الزيوت الطبيعية وكذلك صناعة مربى الفواكه الموسمية، مكان ضمن أجنحة المعرض، والتي أبدعت فيها حرفيات يتميزن بروح الإبداع، والعمل لتطوير نشاطهن المهني والتعريف بقدراتهن، وهو الهدف الذي كانت تنشده الأستاذة خالتي زهية، والتي أكدت أن تشجيع الحرفي، وتنظيم مثل هذه المعارض فرصة للتعارف والتعريف بالتراث الجزائري، ناهيك عن مساعدة ودعم أصحاب الحرف على اقتحام السوق، وتعريفهم بطرق المشاركة في المعارض وفق معايير منظمة.

وخلال جولتنا في معرض الحرف لاحظنا إقبالا واسعا من طرف العائلات العنابية، التي أقبلت بقوة لاقتناء التوابل المشكّلة، والتي تم عرضها في إحدى زوايا المعرض بالإضافة إلى الأجبان الطبيعية، والمشكّلة من طرف أحد الحرفيين الذي قدم من ولاية بجاية، علما أن هذا المعرض تنوع بين كل ما هو طبيعي وعصري، خاصة بالنسبة للأفرشة. وعلى صعيد آخر كشفت خالتي زهية صروب أنها بعد انتهاء فعاليات هذا المعرض التقليدي مباشرة، ستتفرغ لجمع قفة رمضان، وتوزيعها على الفقراء والمعوزين؛ تزامنا مع اقتراب شهر الصيام، وجمع كسوة العيد للأيتام والفقراء.

وستستمر في العمل الإنساني والخيري مع وضع رقمها الهاتفي في متناول الجميع لمساعدة العائلات المحتاجة، ومرافقة كل النساء والحرفيات اللواتي هن بحاجة إلى المساعدة والتوجيه. وللإشارة، سيتم تقديم دورات في إعداد مائدة رمضان تشرف عليها أستاذة الطبخ والحرفية خالتي زاهية. وبعد شهر رمضان ستنظم دورة حول صناعة الأجبان الطبيعية وحلوى النوقة. والدورة مفتوحة أمام كل الحرفيين والشباب الراغبين في العمل الحرفي.