توافد كبير على شواطئ الشلف
  • القراءات: 278
 م. عبد الكريم م. عبد الكريم

هروبا من لفحات الحرارة

توافد كبير على شواطئ الشلف

تشهد شواطئ ولاية الشلف، هذه الأيام، مع الارتفاع الكبير في درجات الحرارة، توافدا كبيرا من مختلف شرائح المجتمع؛ طلبا للراحة والاستجمام، وهروبا من لفحات الحرارة، ومن أجل مداعبة أمواج البحر، والاستمتاع بالمناظر الطبيعية التي يمتاز بها الشريط الساحلي للولاية، للترويح عن النفس.

الانطلاقة تكون في شكل طوابير طويلة يشهدها على مدار أيام الصيف، الطريق الوطني رقم 19، وتصنعها مختلف العربات والمركبات، ويتسابق فيها أصحاب الدراجات النارية، في ديكور يحضر كل موسم اصطياف في اتجاه شواطئ تنس وبوشغال وبني حواء والدومية شرقا، إلى شواطئ الدشرية وعين حمادي والمرسى وسيدي عبدالرحمان غربا، وكل الشواطئ، التي أصبحت، اليوم، وجهة للمواطنين.

وتقل الحركة عند الذروة عبر شوارع مدينة الشلف. وقبلها يقوم المواطن الشلفي باقتناء حاجياته ومستلزماته اليومية في الصباح الباكر، ليعود إلى البيت ويختار المكيف الهوائي أنيسا له أمام ارتفاع درجة الحرارة، ليخرج في المساء مع غروب الشمس، ليتجه إلى أماكن متعددة خاصة وسط المدينة، سواء بالمساحات الخضراء، أو عند أصحاب محلات بيع المرطبات والمثلجات، أو باتجاه الحديقة العمومية بحي النصر، وهو ما وقفت عنده "المساء". ومن المواطنين من يختار كراء المنازل لقضاء أيام على الشاطئ.