للتصدي للفيروسات الموسمية، المختصون يؤكدون:

تقوية المناعة أحد بروتوكولات الوقاية الضرورية

تقوية المناعة أحد بروتوكولات الوقاية الضرورية
  • القراءات: 643
نور الهدى بوطيبة نور الهدى بوطيبة

دعا محمد شقرون، طبيب عام لدى مصلحة الطب الجواري ببرج البحري، إلى أهمية استشارة الطبيب المعالج خلال هذا الموسم، من أجل وصف عدد من الفيتامينات والمكملات، في سبيل رفع المناعة والوقاية من عدد من الفيروسات الموسمية، مشيرا إلى أن التغير المناخي الذي نشهده هذه الأيام، وارتفاع درجة الحرارة، إلى جانب الرطوبة العالية، كلها عوامل تساعد على انتشار الفيروسات وتكاثرها، وهو ما يتطلب أخذ الحيطة والحذر، والتصدي للإصابة بهذه الفيروسات، من خلال تقوية المناعة واتخاذ سبل الوقائية، لحماية الذات ومن حولنا.

أوضح المتحدث، أن الكثير من المواطنين يشتكون خلال هذه الفترة، من التعب والإرهاق وحتى الخمول غير المبرر، فضلا عن الشعور ببعض الأعراض غير المفسرة، الشبيهة بنزلات البرد تارة، وأخرى بتسمم غذائي، وفي الحقيقة ما هي إلا إصابات ببعض الفيروسات، بعضها معروف وأخرى مجهولة، طفيفة الخطورة، لكن قد تكون جد مزعجة.

أضاف الطبيب، أن الحرارة الشديدة عامل خطير على مستويين؛ أوله أنها تساهم في انتشار هذا النوع من الفيروسات، ومن جهة أخرى، تصيب الجسم بإرهاق وتعرضه للتعب، وهذا ما يضعف مناعته، الأمر الذي يتطلب أخذ التدابير الوقائية اللازمة للرفع منها، ومساعدة الجسم على التصدي لكل الأجسام الغريبة الخارجية.

أوضح الطبيب، أن الجسم بحاجة مستمرة لعدد من المعادن والفيتامينات التي تساعد على تقويته ومده الطاقة، من جهة، وتجديد الخلايا من جهة أخرى، وتقوية المناعة، كل هذا يساهم في خلق جدار متين، للتصدي للكثير من المشاكل الصحية التي قد تحدث، بسبب ضعف تلك المناعة أو نقص عدد من الفيتامينات أو المعادن في الجسم.

أكد محمد شقرون، أن الكثير من المواطنين تغيب لديهم ثقافة إجراء التحاليل الروتينية، خاصة الهرمونية، التي تبين النقص أو حتى الفائض- الذي قد يكون مشكلا، على حد تعبيره- من أحد المعادن أو الفيتامينات، لفهم مصدر المشكل أولتبرير غياب التوازن أو فهم بعض الأعراض، كالإرهاق والتعب أو التعرض السهل للإصابة بفيروس معين.

وقال الطبيب، إن من أكثر الفيتامينات والمعادن التي يعتمد عليها العامة، هي الفيتامين سي، و«د" والمغنيزيوم والحديد، لكن في الحقيقة، الكثير من الفيتامينات والمعادن ذات أهمية قصوى، ويشكل نقصها في الجسم مشكلا، وقد يتعرض لضعف المناعة، الأمر الذي يتطلب إجراء تحاليل دورية، للكشف عن ذلك، وأخذ الجرعات اللازمة للتصدي لأي مشكل وتقوية الصحة.

أضاف محمد شقرون، أن كل من الفيتامينات "د" ، "سي"، "ه" و«ا"، إلى جانب معدني الزنك والحديد، مفيدة لتقوية المناعة، ومن الضروري استهلاك الأطعمة الغنية بهذه المواد أو اقتنائها على شكل مكملات، لكن مع ضرورة استشارة طبية، وليس استهلاك جرعات منها بطريقة عشوائية.

شدد المتحدث، على أن لكل من تلك الفيتامينات طريقة وجرعات محددة لاستهلاكها، ولا يجدر أبدا تعديها أو تغيير طريقة استهلاكها، لأن ذلك سوف يغير حتما دورها وتأثيرها على الجسم.