تطوير وتحسين ظروف الإطعام ضرورة

للمساهمة في ترقية السياحة المحلية

تطوير وتحسين ظروف الإطعام ضرورة

أكد مشاركون في يوم إعلامي وتحسيسي لفائدة ممارسي نشاط الإطعام،  المنظم بسيدي بلعباس مؤخرا، على أهمية تطوير وتحسين ظروف الإطعام على مستوى مختلف المطاعم، للمساهمة في ترقية السياحة المحلية.

شدد المتدخلون في هذا اللقاء، من إطارات بمديريتي السياحة والصناعة التقليدية والتجارة، على أهمية ترقية الإطعام وخدمات المطاعم من أجل جعل الولاية وجهة سياحية، من خلال ممارسة هذا النشاط واحترام المعايير المطلوبة.

أكدت في هذا السياق، رئيسة مصلحة حماية المستهلك وقمع الغش بمديرية التجارة بسيدي بلعباس، ياسمين أبركان، على أهمية التعريف بالنصوص التنظيمية المعمول بها في مجال النظافة، وتعميمها على مستوى المطاعم التي تمثل صورة المدينة وتعد ركيزة السياحة.

أضافت أن الهدف من تنظيم هذا اللقاء، يكمن في جمع هذه الفئة من التجار ومسيري هذا النشاط، بهدف ترقية المطاعم إلى مستوى عال وفق مقاييس محددة في القانون. مؤكدة على أهمية حماية المستهلك من خطر التسممات الغذائية، وتحسين الخدمات المقدمة في هذا الشأن، مع احترام معايير وشروط النظافة.

أشار من جهته، رئيس مصلحة السياحة بمديرية السياحة والصناعة التقليدية والحرف، زواوي تواب، إلى أن نشاط الإطعام مقنّن من طرف الوزارة الوصية، يندرج ضمن النشاطات التي تمثّل نقطة هامة في ترقية السياحة، وتطرق إلى أهمية، شروط ومعايير تصنيف المطاعم، لأن الولاية تتوفر على عدد مهم من المطاعم ذات جودة، إلا أنها غير مصنفة، مبرزا أن الهدف يكمن في تصنيف أكبر عدد من المطاعم حتى تكون وجهة سياحية للزوار والسياح على مستوى الولاية، التي لا يوجد فيها إلى حد الآن، مطاعم مصنفة، باستثناء مطاعم الفنادق المصنفة بـ«أربع نجوم".

للإشارة، تم تنظيم خلال هذا اليوم الإعلامي المنظم من طرف مديريتي السياحة والصناعة التقليدية والتجارة، بالتنسيق مع غرفة الصناعة والتجارة، بهدف تحسيس الجمهور عامة، والمتعاملين خاصة، بأهمية هذا النشاط، جناح لعرض مجموعة من الصور، تبرز المحاسن والمساوئ التي تلاحظ في مجال الإطعام.

العدد 6727
17 فيفري 2019

العدد 6727