تثمين القيم البيئية ضمن برنامج خاص بطلبة جامعة الجزائر
  • القراءات: 634
نور الهدى بوطيبة نور الهدى بوطيبة

في إطار التحسيس بأهمية الثروة الغابية

تثمين القيم البيئية ضمن برنامج خاص بطلبة جامعة الجزائر

نظمت مقاطعة الغابات للشراقة بالعاصمة، مؤخرا، بالتنسيق مع مديرية النشاطات لجامعة "الجزائر 3" في دالي ابراهيم بالعاصمة، ومشاركة المنظمة الجزائرية لحماية وإرشاد المستهلك ومحيطه، حملة تحسيسية لفائدة الطلاب، من أجل حثهم على أهمية المحافظة على الثروة الغابية، وتشجيع عملية التشجير وتثمين القيم البيئية، حيث استهل اليوم التوعوي بمحاضرة عن أهمية التشجير ودور الشجرة التي تنعكس إيجابا على حياة ونفسية الإنسان.

تأتي هذه الحملة التحسيسية التي انطلقت عقب حادثة حرق الغابات، التي مست هكتارات من الغابات، بهدف التحسيس والتوعية بأهمية هذه الثروة، والتنبه إلى خطورة الجرائم التي ارتكبها الإنسان في حق الطبيعة، وتندرج ضمن اتفاقية مبرمة بين محافظة الغابات والمجموعة الإقليمية للدرك الوطني، الرامية إلى "توحيد الجهود ومباشرة عمليات إعلامية وتحسيسية للحفاظ على الغطاء النباتي"، وفقا لما صرح به المشاركون في اليوم التحسيسي. في هذا الصدد، أوضح القائمون على المبادرة، بأن "فرقا مشتركة بين محافظة الغابات والدرك ستجوب المساحات الغابية وفضاءات الترفيه بعدد من الولايات، لتحسيس المواطنين بأهمية اتباع سلوكيات لابد أن تصبح عفوية، فهي بسيطة، لكنها مهمة للحفاظ على البيئة".

كان اليوم التحسيسي فرصة للقرب من الطلاب، في خلال حملة توعوية، نشطها أعوان في مكافحة حرائق الغابات، تم خلال الكشف عن الكوارث العظيمة تجاه البيئة، بسبب سلوكيات غير مسؤولة من بعض المواطنين، الذين هضموا حق الطبيعة بالحرائق أو حتى برمي الفضلات، وما يمكن أن تعكسه بعد ذلك من سلبيات على حياة اليومية، باعتبارها منبع الثروات التي يعيش منها الإنسان، فضلا عن تحسيسهم بضرورة احترام نظافة المساحات التي تعد مقصد العائلات، والحفاظ على الثروتين النباتية والحيوانية، لاسيما الأصناف المحمية بموجب القانون، كما تم إيضاحه. من جانبه، كشف كمال يويو، رئيس مكتب العاصمة لدى المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك، بأنه تمت توعية الطلاب أيضا بضرورة تنمية ردود أفعالهم في المجال البيئي عامة، حيث تم في هذا السياق، غرس 100 شجرة على مستوى "نادي الطلبة" داخل الجامعة، كمبادرة رمزية، مشيرا إلى أن المنظمة تدعم دائما مثل هذه المبادرات، باعتبار أن المواطن له حقوق، وواجبات تجاه محيطه لابد من أخذها كذلك بعين الاعتبار، مؤكدا أن "هذه الحملات تطمح إلى خلق حوار مباشر مع المواطن، من أجل بلوغ نتائج إيجابية، غايتها تحقيق الحماية المستدامة للغابة".