"بلقيس" تساهم في توثيق المادة ورصد التراث
  • القراءات: 399
ع. بزاعي ع. بزاعي

معرض الطوابع البريدية وجمع العملة النقدية بباتنة

"بلقيس" تساهم في توثيق المادة ورصد التراث

عرضت جمعية بلقيس الثقافية لعين التوتة بباتنة، مجموعة تضم الآلاف من الطوابع البريدية والعملات النقدية بالمركز الثقافي البلدي محمد درنوني بعين التوتة. وقد شهد المعرض توافدا كبيرا من الزوار على مدار يومين كاملين، للاطلاع على الإرث الثقافي الذي تزخر به الجزائر، واكتشافه؛ من خلال نشاط الجمعية الداعم لجمع الطوابع البريدية والعملات النقدية، بما فيها طوابع عدة دول تم جمعها. وتندرج هذه التظاهرة في إطار الاحتفال باليوم العالمي للبريد، الذي يصادف 9 من شهر أكتوبر. يضم هذا المعرض الذي أقيم بمبادرة من الجمعية الثقافية بلقيس، عين التوتة، آلاف الطوابع البريدية، والعملات النقدية للفترة الممتدة من سنة 1910 إلى غاية سنة 2021.

المعرض استقطب زوارا مميزين؛ حيث عرف إقبالا كبيرا من المواطنين والمهتمين والباحثين خلال يومين كاملين من العرض. وروعي فيه التسلسل التاريخي لجل الحقبات التي ميزت تواريخ إصدارات الطوابع البريدية الجزائرية خلال فترة الاستعمار وما بعد الاستقلال وشملت عدة مواضيع؛ كالشخصيات الوطنية والأعياد المختلفة ومواضيع تناولت الرموز الثورية والتاريخية والثقافية والرياضية والتضامنية، بالإضافة إلى صور الحيوانات ومختلف الأزهار والنباتات. وتلقّى زوار المعارض شروحات وافية؛ إذ طافوا بأقسام المعرض، واستمعوا لشروحات منظمي هذه المبادرة الثقافية، التي تُعد، حسب رئيسة الجمعية السيدة باية حمودي، فرصة لترويج ثقافة البلد، والتعريف بهذا الموروث الثقافي، المتمثل في الطابع البريدي الآيل للزوال بفعل تأثير التكنولوجيا على الساحة الثقافية، ومحاولة منها استقطاب الأطفال، وتعريفهم بالقيمة المعنوية لهذه القصاصة التي تروي تاريخ أمة، وحضارة قائمة في حد ذاتها، والحفاظ على المادة التي جمعتها؛ حفاظا عليها من الاندثار، خصوصا أنها تشكل مادة للتوثيق.

للإشارة، أشرف على حفل افتتاح المعرض مدير مكتب بريد عين التوتة زايدي نسيم، الذي نوّه، بالمناسبة، بمجهودات الجمعية التي نظمت بمدينة عين التوتة، عدة صالونات وطنية للطوابع البريدية والعملات النقدية، وكذا مغاربية، آخرها كان عربيا، عرف نجاحا باهرا بالنظر إلى مشاركة 42 هاويا مثلوا وقتها 24 ولاية و6 دول عربية بمناسبة الاحتفالات المخلدة لعيدي الشباب والاستقلال. وقد عرف المعرض، خلالها، إقبالا كبيرا من المواطنين والمهتمين والباحثين طيلة 3 أيام من العروض. وتنكبّ هذه الأيام الجمعية على التحضير للمعرض الوطني للخط العربي. ويُرتقب أن يستقطب خيرة خطاطي الجزائر في محاولة لتنويع أنشطتها الهادفة.