برنامج "خطوات " لتحيين  العقول والأفكار والتغيير
  • القراءات: 596
أحلام محي الدين أحلام محي الدين

الاستشارية الأسرية حياة بركوكي:

برنامج "خطوات " لتحيين العقول والأفكار والتغيير

اختارت الاستشارية الأسرية حياة بركوكي، مدربة تنمية ذاتية من الأكاديمية العربية العالمية للتدريب والتطوير والتنمية البشرية، من المركز العالمي الأمريكي للتدريب، مختصة في بناء الشخصية وتعديل السلوك، أن تشارك بدورها في مساعدة العائلات على اجتياز هذا الظرف العصيب، بصفتها مؤسسة ومقدمة نادي الوعي الأسري الأول في الجزائر، من خلال برنامج "خطوات"، قائلة في تصريح لـ"المساء"، إنه لابد من قيادة الأزمة بذكاء وفطنة لاستثمار الوقت في بناء الذات، والخروج من الأزمة بهمة.

أضافت بركوكي، في السياق، أن مواجهة الأمر الواقع بروية ورشد، يتم من خلال التعامل مع الحدث بالحكمة والفطنة، وهو ما حمله جوهر "خطوات"، تقول؛ "فكرت في ما ينفع مجتمعي وأمتي، فوضعت برنامج تحت عنوان "خطوات"، وهو برنامج خاص استجمعت فيه كل الأسئلة والأفكار، لجعله خطوة نحو البناء في سلسلة خطوات، لمعرفة جوهر الذات وتحيين العقول والأفكار، فرصة للتغيير في مرافقة الحال، ليرافق بدوره الأفراد طيلة الحجر الصحي، ممثلا في نشر مقالات وفيديوهات مسجلة على صفحتي الرسمية بـ’الفايسبوك’ و’انستغرام’، كما سينزل قريبا على قناة اليوتوب".

تقول حياة بركوكي: "قدمت منذ انطلاقتي يوم 10 ماي، مجموعة من الخطوات التي تعد في غاية الأهمية لبناء الذات، وتطرقت من خلالها إلى كيفية تجاوز الأشخاص السلبين، واستخدام التفكير السلبي لصالح الفرد، أي تحويل طريقة التفكير من سلبية إلى إيجابية، ومازال البرنامج متواصل عبر ثلاث محاور هي كالتالي؛ "خطوات مهمة للغاية، خطوات عملاقة، خطوات نهائية".

أشارت مستشارة التدريب حياة بركوكي، إلى أنه من خلال هذا البرنامج، يصبح الإنسان قادرا على رؤية الظرف الحالي من منظور واع، وتعلم إدارة الوقت واستدراك الفجوات الموجودة والمعرقلة في تقدم الفرد، فهذا البرنامج يتيح فرصة التعرف أكثر على الذات، وممارسة التحسين والتعديل وإعادة النظر في المعتقدات الخاطئة، بالتالي يجد الفرد أن "كورونا" أو أية أزمة تحدث في حياته، هي فرصة للعمل على نفسه والوصول إلى التوازن، لتجديد الحياة نحو إنسان جديد.

أوضحت مستشارة التدريب، الباحثة في توازن المراهقات، أن من أهم ما يحث عليه البرنامج؛ معرفة أن ما يتعلمه الإنسان هو الطريق إلى القوة في بناء الذات، وهي الصورة التي سيكون عليها في المستقبل".

أشارت مستشارة التدريب الاحترافي في البرمجة الدماغية والتواصل الذكي مع الطفل، أن المعرفة وحدها لا تكفي، فلابد من تطبيق ما نتعلمه يوميا، حتى نصنع الواقع الذي نريده. وحيال البرنامج الذي أعدته، قالت؛ "البرنامج فيه 15 حلقة، يتم بثه كل يوم ثلاثاء على الساعة الثامنة مساء، وهو موجه لتطوير الأفراد، يشمل مختلف المواضيع الحياتية الهادفة، كما يعالج ويصحح المعتقدات الراسخة والمعرقلة في ذهن الإنسان".  أكدت العضو في البرلمان الدولي لعلماء التنمية البشرية بركوكي "أن أية تجربة صعبة يمر بها الإنسان، لابد أن يفهم الغرض منها، ويستفيد منها، وأن يدرك المعنى الإيجابي لها، لأنها زائلة ولو بعد حين".

الجدير بالذكر أن بركوكي شاركت في عدة ملتقيات وطنية ودولية، منها ملتقى تونس بالحمامات، مع تقديم دورة قوة القرار في صناعة الذات، وملتقى الأرطفونيا بالجزائر، مشاركة في إنجاح البرنامج التدريبي مهرجان العطاء: التواصل الذكي صناعة الأهداف، التربية الذكية، التعلم السريع، تحليل الشخصية.

العدد 7271
29 نوفمبر 2020

العدد 7271