النشاط الجمعوي يغير نمط التفكير
الآنسة عليوة إكرام الطالبة الجامعية المتخصصة في إنجاز المجسمات اليدوية الصغيرة المخصصة للذكرى
❊حاورها: بوجمعة ذيب ❊حاورها: بوجمعة ذيب

الفنانة الحرفية عليوة إكرام لـ"المساء"

النشاط الجمعوي يغير نمط التفكير

تزخر ولاية سكيكدة بالعديد من المواهب الشبانية، التي استطاعت، رغم نقص الإمكانات، من فرض وجودها على الساحة المحلية، بل هناك مع تعددت شهرته حدود سكيكدة، ومن بين تلك الوجوه التي صادفتها "المساء"؛ الآنسة عليوة إكرام الطالبة الجامعية المتخصصة في إنجاز المجسمات اليدوية الصغيرة المخصصة للذكرى، كحامل المفاتيح وغيرها. "المساء" التقت بها وأجرت معها هذي الدردشة.

من هي عليوة إكرام؟

❊❊ أنا فتاة سكيكدية من مواليد عام 1997، طالبة جامعية بجامعة "20 أوت 55" ماستر "2" اختصاص لسانيات ولغات تطبيقية، ناشطة في الحركة الجمعوية، منها في جمعية "توداي" لترقية السياحة والتنمية المستدامة، حرفية، ومهتمة بالأدب العالمي.

كيف اكتشفت موهبتك في الصناعة الحرفية اليدوية، خصوصا براعتك في مجال تشكيل المجسمات الصغيرة؟

❊❊ أكيد ككل البدايات، وبدايتي كانت من طفولتي، حينما كانت تستهويني الأشياء الصغيرة الجميلة، خاصة المجسمات والألوان والرسومات، والأشياء الصغيرة جدا، وظل الحال كذلك إلى غاية الجامعة، حيث ازداد ولعي أكثر وتعلقي بالصناعة اليدوية، لاسيما ما يتعلق بالمجسمات الصغيرة المخصصة للذكريات، الأمر الذي دفعني إلى أن اثقف نفسي بنفسي عن طريق الأنترنت واليوتوبات، وكل الوسائط التكنولوجية الحديثة، والكتب والمجلات المتخصصة، والأكثر في كل هذا، كنت دائما أحلم بأن أتوصل إلى اختراع شيئ خاص بي فقط، وبدأت أفكر في الموضوع حتى تبلورت لدي الفكرة، فقمت باختراع اسم لي وهو (SHERO)، ومن هنا كانت بدايتي مع النشاط الحرفي.

ماذا تعني هذه الكلمة؟

❊❊ الكلمة تعني إجمالا "المرأة البطلة"، والكلمة في الأصل مشتقة من (héro)، بمعنى بطل، والكلمة قديمة جدا تعود إلى حوالي سنة 1800، وهي غير مستعملة في قاموس اللغة الإنجليزية.

كيف تقومين بالترويج لأعمالك الإبداعية الفنية؟

❊❊ أقوم للترويج لاسمي أولا، وثانيا لأعمالي عن طريق الوسائط الاجتماعية، كـ"انستغرام" و"الفايسبوك"، وفعلا مع الوقت أصبح لي زبائن كثيرون، منهم من يطلب أن أنجز لهم حامل مفاتيح حسب التشكيل والرمز الذي يريدونه، أو بعض أشياء الزينة وبعض الزخارف التي يريدونها، إما أن أقوم بإنجازها على الكؤوس مثلا، وفواصل الكتب، وأيضا الزخرفة على السيراميك، وحتى الطرز، فكل شخص يريد أن أنجز له شيئا خاصا به، أقوم بذلك حسب الطلبية التي تصلني، بالخصوص تلك التي لها علاقة بالذكريات والأشياء الجميلة الخاصة، وحسب الثمن الذي يريده، وعملي يتميز بالدقة والإتقان.

هلتكتفينفقطبالوسائطالاجتماعيةللترويجلأعمالكالفنية؟

❊❊ لاأبدا،بلمعالوقتأصبحتأنظمورشاتمنأجلالتقربأكثرمنالزبائنالخاصينبي.

ماهيأهمالمشاكلالتيتعترضعملكالفني؟

❊❊ صحيحأعملفيالبيت،لكنمنالمشاكلالتيتواجهنيأكثر؛انعدامالمادةالأوليةالتيأستعملهافيعملياليدويالفني،ممايتطلبمنيإماصناعةالمادةالأوليةأوإيجادبدائل،لهذايستغرقعمليلإنجازأيتشكيليطلبهالزبونأسبوعاكاملا.

هللكمشاريعأخرى؟

❊❊ نعم،منبينأهممشاريعيأيضا؛مشروعإعادةتدويرالبلاستيكالمستعملفيأشكالفنيةجميلة.

ماهيأمنيتك؟

❊❊ أنأصيرسيدةأعمال.

ماهيالرسالةالتيبإمكانكتوجيههاللشباب؟

❊❊ أتمنىمنالشبابالانخراطفيالجمعيات،لأنالنشاطالجمعوييغيرمننمطالتفكير،ويجعلالإنسانأكثرإيجابيةفيالمحيطالاجتماعيالذييعيشفيه،وأنيكونالشابدعامةإصلاححقيقي.

هلمنكلمةأخيرة؟

❊❊ أشكر يومية "المساء"التيأتاحتليهذهالفرصةالتيأعتبرهابمثابةتشجيعلي،ولكلشبابسكيكدةالطموح.

إقرأ أيضا..

تعزيز التعاون وتنسيق التشاور
29 فيفري 2020
الرئيس تبون يعود إلى أرض الوطن بعد زيارة دولة للسعودية

تعزيز التعاون وتنسيق التشاور

الوزير الأول يأمر باتخاذ كافة التدابير
29 فيفري 2020
تبعا لتعليمات رئيس الجمهورية للوقاية من فيروس ”كورونا”

الوزير الأول يأمر باتخاذ كافة التدابير

بربارة يبرز الدور الاستباقي للجزائر في دسترة الأمازيغية
29 فيفري 2020
اجتماع الجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط بالرباط

بربارة يبرز الدور الاستباقي للجزائر في دسترة الأمازيغية

العدد 7041
29 فيفري 2020

العدد 7041