القصبة... موطن الحكايات والأساطير الخالدة

بها تستوطن ”خداوج العمياء”، ”المعكرة” و”الشيخ الجايح”

القصبة... موطن الحكايات والأساطير الخالدة

معظم الأساطير والحكايات الخاصة بالجزائر العاصمة، سواء كانت مبنية على حقائق أو من نسج الخيال، معظمها في قلب القصبة التي ما يزال سكانها يحافظون عليها بفضل تداولها ونقلها شفويا.

حكايات ”دار خداوج العمياء”، ”فاطمة المعكرة”، ”عين الجاج، ”الشيخ الجايح”.. وغيرها من الأساطير والقصص ذات العناوين الشعرية التي تستحضر ماضي المدينة العتيقة وما تزال تصنع يوميات سكانها.

كانت قصبة الجزائر أكثر من أي مكان آخر في العاصمة، موطنا خصبا مواتيا لميلاد القصص والأساطير، إلى حد أضحى فيه الإرث الثقافي غير المادي الذي يحافظ عليه سكانها بكل ما أوتوا من خلال النقل الشفوي، رمزا للهوية العاصمية.

وإذا أرجعنا بروز هذا الإرث الثقافي إلى القرن الـ 16 خلال الفترة العثمانية، ما تزال القصص والأساطير جزءا من معاش ”القصبجية” الذين يحلو لهم إحياؤها من خلال أحاديثهم للاستدلال في غالب الأحيان بالرسائل والعبر التي تحملها والحكمة التي تنطوي عليها.

تلكم هي الحال خلال الأفراح أو المناسبات الخاصة، على غرار السهرات الرمضانية أو الصيفية وسهرات الأعياد الدينية، لاسيما المولد النبوي، حتى خلال الأعراس كالزواج (طقوس الحنة) والختان، إذ تستغل هذه المناسبات للالتقاء بين الأقارب، وحجة بالنسبة للبعض للاجتماع حول الأقوال، الأمثال وحكايات مستوحاة من التراث.

مع ذلك، عرفت بعض الحكايات، القصص والأساطير تداولها بكثرة على غرار خرافة ”فاطمة المعكرة” التي تروي أقرب صيغة إلى الواقع، وهي ”حكاية أختين” إحداهما تقية ومواظبة على العبادة والأخرى أقل ورعا، كانتا تقطنان أحد أحياء القصبة. وحسب الأسطورة، فإن الأخت الأقل ورعا قدمت غذاء لعابرة سبيل كانت أختها التقية قد رفضت ضيافتها، علما أنها كانت حاملا وجائعة. وساعات بعد هذا العمل الصالح، وجدت الأخت الخيرة - أو فاطمة المعكرة - في غرفتها وقد ماتت نظيفة ومطهرة، تفوح منها رائحة المسك رغم أنها كانت لوحدها: فقد عادت إلى بارئها بإشارات توحي برحمة من عند الله، حسب ما خلص إليه.

عندما تتلاقى الحكايات والخرافات  

بالنسبة للمؤرخ والباحث في علم التراث والمختصين في الجزائر العاصمة، فإن خصوصيات الحياة الجماعية للقصبة أدت إلى ميلاد أساطير حاكتها عائلات يهودية ومسلمة ومسيحية كانت مختصة في مختلف المهن.

وأكد السيد بن مدور الذي جمع قبل سنتين أهم الحكايات التي صمدت أمام تقلبات الزمن، ليؤلف كتابا في حجمين، أن التنوع العرقي والثقافي الذي نجم عن تمازج المجتمعات خلق ”دينامكية” اجتماعية ترجمت بتقاليد شفوية شرقية ومغاربية تتمثل في الحكايات.

وبالنسبة للمؤرخ عبد الرحمان خليفة، غالبا ما تلتقي الحكايات والأساطير و«تتغذى” من بعضها البعض، مما ”يصعب” التفريق بينهما.

 بعد أن ذكر بأن ”شخصية” الجزائر العاصمة شيدت أساسا على الأساطير، أشار إلى المختص في القواعد اللاتيني سولين (القرن الثالث) الذي أكد أن المدينة ولدت ”عندما توقف هرقل عند موقع الجزائر العاصمة في طريقه إلى فصل القارتين الأوروبية والإفريقية، وخلق مضيق كان يحمل اسمه (أعمدة هرقل) قبل أن يطلق عليه تسمية مضيق طارق.

قال السيد عبد الرحمان؛ تروي الخرافة أن 20 رفيقا لهرقل اختاروا الاستقرار في الجزائر العاصمة، مما يفسر التسمية القديمة إيكوزيوم 20 ”باللغة اليونانية”.

 كما تطرق إلى الأساطير التي تروي حكاية ”المحروسة”، وتلك المتعلقة بحصار القصبة من طرف شارل كينت في أكتوبر 1541، الذي يكون قد آل إلى الفشل إثر تدخل أحد أولياء العاصمة سيدي والي دادة،  حيث ذُكر أن هذا الأخير ضرب بعصاه في البحر لتنقلب سفن من تسبب في سقوط مع إيزابيلا الكاثوليكية لملوك الأندلس. والواقع ليس بعيدا عن الخيال في هذه الحلقة من تاريخ الجزائر العاصمة.

ما تزال الحكايات والأساطير سواء الدينية أو غيرها، تشكل جزءا من أحاديث ”القصبجية” الذين يحبون إثراء أقاويلهم بالحكم والقيم الإنسانية المستلهمة من هذا الإرث.

إقرأ أيضا..

العدد 7071
04 أفريل 2020

العدد 7071