الغذاء لمحاربة السرطان
❊ أحلام. م ❊ أحلام. م

يحتاج مشاركة الجميع

الغذاء لمحاربة السرطان

أكد الأخصائي في التغذية، الدكتور كريم مسوس، أن الغذاء المتوازن الجيد كفيل بمحاربة مختلف أنواع السرطان، خاصة أن الخضر والفواكه الموسمية، وعلى رأسها الحمضيات، كفيلة بقصف جذوره والقضاء عليه، وهو ما يستوجب الاعتماد عليها في نمط العيش، من خلال تناول خمس حصص الخضر الموسمية واثنتين من الفواكه في اليوم، مع العودة إلى نمط التربية الطبيعي للغنم والحيوانات وفي غراسة النباتات والأشجار بعيدا عن المبيدات السامة.

أكد الأخصائي أن العديد من الدراسات الطبية في جميع أنحاء العالم، أثبتت العلاقة بين النظام الغذائي والوقاية من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، بل أشارت إلى أن اختيار الطعام بشكل جيد يستطيع مكافحة السرطان، نظرا لخصائصه المضادة للأكسدة التي توفر للخلايا القدرة على محاربة الالتهابات ونمو الخلايا السرطانية، مشيرا إلى ضرورة الاستفادة من الأطعمة المضادة للسرطان قدر الإمكان في حياتنا اليومية.

طرح مسوس، على صفحته عبر موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك أسئلة متعددة، ورد عليها، على غرار؛ ما هو دور الفواكه والخضروات في الوقاية من السرطان؟ أجاب قائلا في الواقع، جميع النباتات باختلاف ألوانها وأذواقها وأسعارها، مهمة في الوقاية من بعض أمراض السرطان، لذا ينصح بتناول الخضر الفصلية، بالإضافة إلى حصتين من الفاكهة في نفس اليوم إذا أمكن، فالعديد من الدراسات تؤكد فوائد هذه الأطعمة الغنية بالألياف والمعادن التي وجد لها تأثير وقائي ضد الأمراض الخطيرة، مثل السرطان، خاصة بالنسبة لسرطانات الجهاز العلوي (الفم والمريء)، المعدة والرئة والقولون والمستقيم، ومرض القلب والأوعية الدموية.

حيال السؤال التالي؛ هل يمكن الاعتماد على الحمضيات كفاكهة مضادة للسرطان؟، أجاب قائلا؛ إن الحمضيات مصدر للفيتامين ج، لكن مصالحها لا تتوقف عند هذا الحد، فقد أظهرت الدراسات التي أجريت في جميع أنحاء العالم، وجود علاقة بين استهلاك الحمضيات وانخفاض خطر وتطور أنواع معينة من السرطان، خاصة تلك التي تؤثر على المريء والفم والحنجرة والبلعوم، فالحمضيات الوحيدة التي تحتوي على كمية كبيرة متنوعة من مادة البوليفينول المضادة للسرطان ومضادات الأكسدة، والمضادة للالتهابات، وقد أبرزت العديد من الدراسات حقائق علمية، بأنها يمكن أن تبطئ من انتشار العديد من الخلايا السرطانية وتقلل من نموها.

وعن الثوم وعامل الحماية من السرطان، قال الدكتور مسوسالثوم والبصل (يفضل غير المستورد) يستحقان وبكل جدارة هذه السمعة الطيبة، بخصوص  الحماية من بعض أمراض السرطان، بما في ذلك الجهاز الهضمي، فيقوم الثوم مثلا، بتحسين إزالة السموم وتقوية الجهاز المناعي للجسم، بجعله أكثر مقاومة للسرطان، فالمركبات الموجودة في البصل والثوم تساعد على التقليل من معدل نمو الأورام السرطانية، أما المواد المضادة للأكسدة التي يتميز بها الثوم والبصل، فهي بمثابة السلاح المفضل لضرب الجذور الحرة التي تتلف الحمض النووي للخلايا، ولضمان الحصول على أفضل النتائج، ينصح بتناول الثوم والبصل بشكله الطبيعي الطازج.

أما المشروبات الصحية الهامة، فقال الدكتور، إن اختيار الشاي والأعشاب الطبية يعتبر صحيا بامتياز، شريطة أن تستهلك باعتدال وبدون سكر وطهيها في درجة حرارة غير عالية، يوضح ثبت أن الإكثار من شرب الشاي الساخن بدرجة حرارة عالية يزيد من احتمال ظهور خطر الإصابة بسرطان المريء والمعدة، وأوضح أنه لابد من الابتعاد عن العصائر غير الطبيعية والمشروبات الغازية التي لا تعود على الجسم إلا بالضرر، كونها لا تخلو من المواد الحافظة ومحسنات النكهة أو الملونات. 

أشار الأخصائي إلى أنه إذا أردنا فعلا عيش حياة طبيعية، فلابد أن يكون غذاؤنا طبيعيا ـ من فواكه وخضروات ـ خاليا من المبيدات السامة ولا يحمل أية إضافات معدلة وراثيا، ولا أية مواد مشعة، ومنه يستوجب اتباع نظام غذائي طبيعي متنوع، وقال نعم لاحترام تربية طبيعية للحيوانات في طعامها ودوائها، بالتالي جودة منتجاتها من البيض والحليب والجبن والعسل.

إقرأ أيضا..

البحث عن الحلول الميدانية لمشاكل التصدير
19 نوفمبر 2019
توقيع اتفاقيتين على هامش صالون النقل واللوجستيك

البحث عن الحلول الميدانية لمشاكل التصدير

"الأفسيو" يأمل في إقلاع اقتصادي بعد الرئاسيات
19 نوفمبر 2019
عاقلي يكشف عن تسريح 500 ألف عامل في 5 أشهر

"الأفسيو" يأمل في إقلاع اقتصادي بعد الرئاسيات

الجزائر يبنيها كل أبنائها
19 نوفمبر 2019
المترشحون في اليوم الثاني للحملة الانتخابية لرئاسيات 12 ديسمبر

الجزائر يبنيها كل أبنائها

العدد 6955
19 نوفمبر 2019

العدد 6955