تشريعيات 12 جوان
الطالب علي عابد يواصل حملة “خذ كتابا وضع كتابا نافعا”
  • القراءات: 263
 أحلام محي الدين أحلام محي الدين

جامعة باب الزوار تفتح مكتبتها المتنقلة التاسعة

الطالب علي عابد يواصل حملة “خذ كتابا وضع كتابا نافعا”

أطلق الطالب الجامعي علي عابد من جامعة باب الزوار “ماستر 2” تخصص جيولوجيا تطبيقية، مهندس الساحل ومتحصل على شهادة تقني سام في الإعلام الآلي وعلى شهادة محاسبة وتسيير مالي من جامعة التكوين المتواصل، أطلق اسم “فلسطين” على المكتبة الهوائية التاسعة ضمن مشروعه “نحفّظو القرآن قاع”. وقد أشار في تصريح لـ “المساء”، إلى أنه دخل جوف المكتبة الهوائية الجديدة التاسعة، 10 كتب، في انتظار ما يجود به أهل العلم ومحبوه، موضحا أنه لن يتم افتتاحها حتى يصل عدد الكتب فيها إلى 100 كتاب في اختصاصات متنوعة.

يقول الطالب عابد: “الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، هناك 10 كتب داخل الخزانة رقم 9. ولكي نفتح الخزانة يجب أن يصل عدد الكتب إلى 100 أو أكثر، باب التبرع بالكتب العلمية أو الدينية أو الثقافية مفتوح، المهم أن تكون نافعة، وهي مكتبة مفتوحة للجميع”. ويوجه نداء للمشاركين فيها قائلا: “يمكنك ختمها معنا بختم يُستعمل في إطار التبادل لا يباع”. وأشار عابد إلى أن الشعار الذي تحمله العملية هو “بكتاب واحد تملك مكتبة”، وهي فرصة لمشاركة الجميع؛ إذ يمكن صاحب المبادرة الاستفادة من الكنوز الموجودة بالخزانة من خلال “خذ كتابا وضع كتابا”.

وحيال الخزانة رقم 9 التي تحمل شعار “القدس عاصمة فلسطين”، قال صاحب المبادرة: “إنها المكتبة الجديدة التي تم إدخالها إلى الجامعة أمام كلية الجيولوجيا. وفور حصولنا على الترخيص ستثبت عند مدخل كلية الفيزياء بالقرب من مكتب حارس مدخل الكلية”. وقال إنه لافتتاحها أعد قصيدة من جزائر العزة إلى صمود غزة، التي حملت في طياتها صدق الحب الأبدي لفلسطين وغزة مقعل المرابطين، يقول في مطلعها: “من جزائر العزة إلى صمود غزة... من الجزائر تحية لغزة المجاهدة الحية..”.

وبخصوص مواقع الخزائن الهوائية لتسهيل للطلبة ومحبي العلم إيجادها، قال علي عابد: “الخزانة رقم1 وقفٌ لمسجد جامعة باب الزوار. ويقوم عليها القائمون على مسجد الجامعة. وتتواجد في المحيط الخارجي للمسجد. أما الخزانة رقم 2 فهي موجودة أمام كلية الجيولوجيا عند مدخل متحف الجيولوجيا جهة الباب الصغيرة للترامواي. وفي ما يخص الخزانة رقم 3 فإنها عند مدخل كلية الجيولوجيا، أمام القاعة 19؛ حيث يمر أغلب الطلبة الذين يذهبون إلى الباب الصغير جهة الترامواي. وقد تم نقل الخزانة الرابعة من كلية الجيولوجيا إلى المكتبة المركزية لجامعة باب الزوار، وتثبيتها في المحيط الخارجي للمكتبة. والآن تم استبدالها بالخزانة رقم 8، ونقل الخزانة رقم 4 إلى كلية الإلكترونيك”.

وحيال الخزانة رقم خمسة قال محدثنا إنه تم نقلها من كلية الجيولوجيا بالقرب من موزع القهوة الآلي أمام القاعة 44 إلى مدخل كلية الإعلام الآلي. أما الخزانة رقم 6 فقد تم نقلها إلى كلية البيولوجيا أمام موزع القهوة عند مدخل الكلية.

وفي ما يخص الخزانة رقم 7 فقد تم نقلها من كلية الجيولوجيا إلى كلية الهندسة الميكانيكية وهندسة الطرائق، وقد تم نقل الخزانة رقم 8 من كلية الجيولوجيا إلى المكتبة المركزية وتثبيتها في الجدار؛ حيث كانت الخزانة رقم 4 التي هي الآن في كلية الإلكترونيك”.   

للتذكير، عمل الطالب عابد علي على إنشاء مكتبة في الهواء، سماها “المكتبة الهوائية”، تتمحور فكرتها حول إنشاء خزائن تبادل الكتب؛ “خذ كتابا وضع كتابا” في أماكن مختلفة داخل الحرم الجامعي، وهي الفكرة التي يعمل عليها مصداقا لقوله تعالى: “اِقرأ باسم ربك الذي خلق”، وقول رسول الله عليه أزكى الصلوات والتسليم: “بلّغوا عني ولو آية”، و«مَن سَنَّ سنّة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة”؛ أي الصدقة الجارية.