الشروع في إحصاء الطيور المائية المهاجرة
  • القراءات: 412
 محمد صدوقي محمد صدوقي

الطارف

الشروع في إحصاء الطيور المائية المهاجرة

تضم الحظيرة الوطنية بالقالة أكبر وأهم مركّب للمناطق الرطبة على المستوى الوطني، والمصنفة ضمن اتفاقية "رامسار" الدولية؛ ففي منطقة القالة 7 مناطق رطبة، وهي بحيرة طنقة، وبحيرة ابيرة، والملاح، والبحيرة الزرقاء، والبحيرة السوداء، وبحيرة المتربة، والمنطقة الرطبة بورديم، وبحيرتين خارج الحظيرة الوطنية للقالة، وهي بحيرة الطيور ومستنقع المخدة.

وانطلقت من 17 جانفي إلى 21 منه عملية التعداد الدولي للطيور المائية المهاجرة. وحسب مديرة الحظيرة الوطنية بالقالة، فإن تجمع الطيور المائية يأتي في قلب شهر جانفي قبل الهجرة؛ على اعتبار أن الطيور المائية المهاجرة تصبح مستقرة بمواقعها. وتتم عملية الإحصاء بجهاز المنظار الصغير والكبير، لتسهيل عملية تقريبها في حال بعدها. ويتم التعداد بالعين المجردة في حال قربها. وتأتي رحلة الهجرة الكثيفة لهذه الطيور المائية لبحيرات الطارف بتجمد المسطحات المائية بأوروبا، حيث تهاجر أصناف نادرة من الطيور كطيور البطيات، وخمراوي بيض العين والدجاجة السلطانية. وقد تم خلال السنة الماضية، إحصاء 65 ألف طير مائي مهاجر إلى بحيرات القالة.

وتتوقع مديرة الحظيرة الوطنية بالقالة، إحصاء عدد أكبر للطيور المائية المهاجرة هذه السنة، فيما تتم عملية التعداد بالتنسيق مع محافظات الغابات لكل من الطارف وعنابة وقالمة وسوق اهراس وسكيكدة.