الشباب بحاجة إلى المساندة والدعم والتشجيع
الدكتور إبراهيم بوزيداني، أستاذ محاضر بجامعة مرمرة بتركيا
  • القراءات: 568
أحلام محي الدين أحلام محي الدين

الدكتور إبراهيم بوزيداني يشرح تحديات جيل اليوم

الشباب بحاجة إلى المساندة والدعم والتشجيع

ناقش الدكتور إبراهيم بوزيداني، أستاذ محاضر بجامعة مرمرة بتركيا في علم النفس، إشكالية فقد الشباب حلاوة الالتزام؛ من خلال التطرق لمختلف الأبعاد المتحكمة في حياة الفرد، وكذا النتائج المتحصل عليها إذا شُغِلت المستقبلات الحسية والمعنوية للشاب بمحتوى فارغ، وكانت منظومته المنطقية غير قادرة على تصنيف المعلومات بطريقة سليمة؛ قال الدكتور: إنه سيُدخله في معترك نفسي، ويجعل العاطفة ضعيفة جدا لديه، وبالتالي يصبح التزامه بدينه ضعيفا جدا، وهو من المشاكل العميقة التي يتخبط فيها الشباب في أيامنا، فيما قدم المحاضر سبل الخلاص، مؤكدا أن الشباب، اليوم، بحاجة إلى المساندة والدعم والتشجيع.

أشار الدكتور في محاضرته التي ألقاها بطريقة التحاضر المرئي ضمن فعاليات المخيم الافتراضي الأول للشباب الشباب والتحديات المعاصرة الذي نظمته جمعية القلم للدعم المدرسي والتنمية المعرفية والثقافية لولاية المدية، أشار إلى أن مسألة الالتزام وما يترتب عليها من آثار إيجابية أو سلبية، مسألة محورية، وأن البركة تتنزّل على الأمة عندما تلتزم بتعاليم الدين. وعرّف الشابَّ عند بعض أصحاب علم النفس الإيجابي، أنت شاب بقدر ما تشعر بالحيوية والحماس والحركة والطموح والأمل في الحياة، موضحا أن الأمم المتحدة اعتمدت معيار العمر كمحدد لفترة الشباب، من 15 إلى 30 سنة. وأكد الدكتور بوزيداني أن الدين عنصر مؤثر في كل جوانب حياة الإنسان، وهو عبادات ظاهرية وباطنية، موضحا، في السياق: بما أن الالتزام سلوك ظاهري أو باطني، فهناك ثلاثة أبعاد مؤثرة عليه؛ البعد الأول: الزمن؛ أي أحداث الحياة، ومسار الحياة، والتحولات، والموضة.

أما البعد الثاني فيتمثل في المحيط؛ الحركات الاجتماعية، والجماعات، والمؤسسات النظامية، والمجموعات الصغيرة، والأسرة، والأقران.. وفي ما يخص البعد الثالث فقال إنه يتمثل في الإنسان بالبعد البيولوجي، والنفسي والروحي. ويشرح الدكتور قائلا: ينتج السلوك الملتزم بَدءا بالمستقبلات الحسية والمعنوية، ثم تصنَّف ضمن مراتب المعرفة، فما كان يقينيا كان اعتقادا، وما كان ظنا راجحا شكّل له مركز الإرادة، والإرادة تجعله يقدم أو يؤخر العمل بالاعتقاد، ثم تأتي العاطفة، لتعطي تلك اللذة، ليقوم الإنسان بإنفاذ ما يعتقده. وضرب مثلا بنظرية النمو الديني عند  James Fowler، التي تقول بأنه في مرحلة المراهقة (13 18 سنة) يبدأ الشاب يقارن بين ما يؤمن به من تصورات عن دينه وبين ما يؤمن به غيره؛ فإذا خرج من هذا الصراع بسلامة، أمكنه أن يمر إلى مرحلة الرشد (18 30 سنة)، يتحلى بقوة، تجعله يثبت على ما يعتقده. ونبّه إلى أن الكثير من وسائل الإعلام هدفها ضرب منظومة المستقبِلات الحسية والمعنوية؛ من خلال محتويات منافية للفطرة؛ يقول: طبيعة المعلومات التي يستقبلها الشاب أصبحت تتراوح بين الوهم والشك، وتجعله غير قادر على بناء منظومة منطقية تساعده على تحليل ما يُعرض عليه، مما يؤثر على التزامه الديني.

وأكد الدكتور أن انعدام المطالعة عند الشاب واعتماده على ما يستقبله من معلومات من خلال وسائل الإعلام، جعل التزامه الديني هزيلا، كما أن اعتماد وسائل الإعلام على التشكيك في الدين الذي تربى عليه الشاب، يجعله يفقد ما يسمى بالاعتراف والتسليم، وبالتالي فقدان الطمأنينة وحلاوة الالتزام، كما قال المحاضر: إذا شُغِلت المستقبلات الحسية والمعنوية للشاب بمحتوى فارغ وكانت منظومته المنطقية غير قادرة على تصنيف المعلومات بطريقة سليمة، سيدخل في معترك نفسي، ويجعل العاطفة ضعيفة جدا، وبالتالي يصبح التزامه بدينه ضعيفا جدا. وأضاف: من الاستبصارات العملية حول مسألة الالتزام الديني وآليات تحقيقه، أن الإيمان مفهوم، وحالة ديناميكية وليس حالة ثابتة، وأن الشباب يحتاج إلى المساندة والدعم والتشجيع.

العدد 7318
24 جانفي 2021

العدد 7318