الدعوة إلى مزاولة الأنشطة البدنية
  • القراءات: 283
 نور الهدى بوطيبة نور الهدى بوطيبة

لمحاربة سمنة الحجر وتقوية المناعة

الدعوة إلى مزاولة الأنشطة البدنية

شدد محمد مصطفاوي، مدرب رياضي وصاحب عدد من القاعات الرياضية بالعاصمة، على أهمية استئناف الأنشطة الرياضية للأشخاص الذين يعانون من السمنة، خاصة الذين ظهرت عليهم جراء المكوث الطويل في المنزل، امتثالا لإجراءات الحجر المنزلي الذي كان قبل فترة مفروضا، ولم يسمح بالخروج من البيت إلا للضرورة القصوى، كالتسوق، مما جعل الحياة الطبيعية، مثل ممارسة الرياضة، تتوقف آنيا، إلى حين حصر الفيروس.

في هذا الصدد، قال المدرب؛ إنه في المرحلة الأولى من الحجر الصحي التام، مُنعت التجمعات بتاتا، مما أدى إلى غلق كل المؤسسات التي يمكن الاستغناء عنها خلال تلك الأزمة الصحية، ومنها قاعات الرياضة، وكان المختصون في الصحة خلالها، يدعون إلى أهمية ممارسة الرياضة داخل البيت، لكن اليوم وبعد القرار الأخير بتخفيف إجراءات الحجر المنزلي، ورفع القيود عن بعض الأنشطة، على غرار قاعات الرياضة، بات من الضروري الدعوة إلى العودة للأنشطة الرياضية وممارستها، حفاظا على الصحة، نظرا لأهميتها في تقوية المناعة ومحاربة السمنة، العدو الأول لصحة الإنسان، لما تسببه في جانب الإصابة بالعديد من الأمراض، لاسيما السكري وضغط الدم.

وأضاف مصطفاوي، أن بعض الإحصائيات التي أجرتها بعض الدول، أوضحت ارتفاع نسبة السمنة وسط المجتمع خلال هذه الأزمة، بسبب المكوث الطويل في البيت، مما أدى إلى تراجع الأنشطة البدنية، الخمول وكثرة الأكل، خصوصا أن البعض جعل من الأكل وسيلة لكسر الروتين. لهذا دعا المتحدث إلى ضرورة ممارسة الرياضة، نظرا لأهميتها في تقوية المناعة والابتعاد عن السمنة، مشيرا إلى أنها تساعد على تقوية الجسم لمكافحة الأمراض والفيروسات التي تهددنا. في الأخير، أشار المدرب إلى أهمية الحفاظ على تدابير الوقاية عند ارتياد قاعات الرياضة، بالحفاظ على التباعد الاجتماعي، ارتداء الكمامة داخل الأماكن المغلقة، والأهم من كل ذلك، تعقيم اليدين قبل وبعد استعمال أي جهاز رياضي، لمنع انتقال الفيروس عبر تلك الأسطح.

العدد 7346
25 فيفري 2021

العدد 7346