الدعوة إلى ضرورة مرافقة أطقم متخصصة
  • القراءات: 339
ق.م ق.م

إدماج المعاقين ذهنيا

الدعوة إلى ضرورة مرافقة أطقم متخصصة

أكد الأمين العام للفيدرالية الوطنية لجمعيات أولياء الأطفال المعاقين ذهنيا، صلاح مرادي، أول أمس بتيزي وزو، إمكانية الإدماج المهني للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، من خلال مرافقة أطقم مختصة.

أبرز السيد مرادي لدى تدخله، خلال افتتاح يوم دراسي حول التوحد، نظمته المؤسسة الاستشفائية المتخصصة ”فرنان حنفي” بوادي عيسي، بمناسبة اليوم العالمي للتوحد، ”إمكانية إدماج هذه الشريحة من خلال مرافقة ناجعة ومكيفة لأطقم مختصة، من شأنها ضمان إدماجها اجتماعيا”، وأشار المتحدث إلى ”الصعوبات الجمة التي تعترض هؤلاء الأشخاص في سن البلوغ، بعد ضمان التكفل بهم، وهم صغار على مستوى الهياكل الاجتماعية”، داعيا إلى ضرورة ”التكفل بهم في هذا السن (البلوغ) من أجل تسهيل إدماجهم في الحياة العملية”، مستدلا بعدة تجارب ناجحة من هذا النوع.

من جهتها، أكدت الدكتورة ليلى شناني، المختصة في علم نفس الأطفال، بخصوص العلاج الكلينيكي لأطفال التوحد على مستوى مؤسستها، أن الأمر يتعلق بـ"عمل جماعي يساهم فيه الأولياء بشكل كبير، مع محاولة إشراك الطفل بأكبر قدر ممكن”، وأوضحت أن العمل مع أولياء الطفل المصاب بالتوحد، يتمثل في ”تحسيسهم وفق وسائل بيداغوجية حول الطرق والسلوكات الواجب اعتمادها في مختلف الوضعيات من أجل تفهم طفلهم”، مع ضرورة ”تخصيص فترة لتكييف وتقييم وضع الطفل قبل تحديد الطريقة المثلى من أجل التعامل معه”، ولفتت إلى ”وجود بعض الصعوبات في البداية، لكن سرعان ما يتم تجاوزها فور تحديد مرحلة نمو الطفل”، مشيرة إلى تسجيل عدة تجارب ناجحة في المجال.