يرفع نسبة السكّر في الدم

الخبز الأبيض خطر على صحة الإنسان

الخبز الأبيض خطر على صحة الإنسان
  • القراءات: 371
نور الهدى بوطيبة نور الهدى بوطيبة

حذّرت الأخصائية في التغذية سعاد بورحلة، من الاستهلاك المفرط للخبز، مسلطة الضوء على هامش يوم تحسيسي نُظم، مؤخرا، بمصلحة الطب الجواري بالرغاية، حول السمنة، ومؤكدة أن "الدقيق الأبيض من أكثر المواد المسببة للمشاكل الصحية، وعلى رأسها السكري"، موضحة في حديثها إلـى "المساء" ، أن الجزائريين أكثر استهلاكا لهذه المادة، وبشكل أصبح يثير قلق خبراء الصحة، ويهدد بإصابة عدد كبير من المجتمع بالسمنة والسكري، بالنظر إلى النظام الغذائي غير المتزن، زيادة على التركيز الكبير على الأطعمة غير المفيدة للصحة.

وسلطت الخبيرة الضوء في حديثها، على الخبز من الطحين الأبيض؛ إذ أشارت إلى أنه خال من القيم الغذائية، بل مسبب لكثير من المشاكل الصحية، مؤكدة أنه يُحدث اضطرابا كبيرا في مستوى السكر في الدم بالنسبة للمصابين بالسكري، لا سيما أنه يحتوي على سكريات بطيئة، يكون امتصاصها أصعب من باقي السكريات.

وقالت: "إن الخبز الأبيض من أكثر أنواع الخبز المستهلَك من طرف الأسر الجزائرية؛ نظرا لسعره المدعم، في حين باقي الأنواع من القمح الكامل أو الشعير أو الشوفان أو غيرها، مرتفعة السعر مقارنة بخبز الطحين الأبيض"، مردفة أن غالبية المستهلكين يقتنون أكثر من خبزة في اليوم، وبالتالي يساهمون في تبذير هذه المادة.

وذكرت أن الخبراء يصنفون الدقيق الأبيض في السموم "البيضاء" التي تُعد من المواد المكررة، والتي لا تحتوي على قيم غذائية، بل على العكس، تحمل مواد مضرة بالصحة على غرار السكريات البطيئة. وأوضحت أنه يحتوي أيضا على كمية ضئيلة جدا من الألياف والمعادن، وكذا الفيتامينات؛ مما يتسبب في ارتفاع سريع لمستوى السكر في الدم بدون مقابل مفيد للجسم. كما لا يُشعر الجسم بالشبع، بل يترك فيه دائما، رغبة في أكل المزيد، لا سيما إذا تم أكله مرفقا بدهون مشبعة؛ كالسندويشات أو مختلف أنواع العجائن.

ودعت بالمناسبة إلى استبدال الخبز من الطحين الأبيض بالخبز الأسمر، وهو من أنواع أخرى كالشعير أو السميد، أو الحبوب الكاملة، أو الشوفان أو غيرها، والتي تحتوي على كمية أكبر من الألياف والمعادن المفيدة للصحة. كما يساعد على ارتفاع نسبة السكر في الدم بعد الأكل بشكل أبطأ بطريقة غير مضرة بالصحة، ويمنح الشعور بالشبع أسرع بعد أكل كمية قليلة من الخبز.

وفي الأخير، دعت سعاد بورحلة إلى الاعتدال في استهلاك الخبز، وعدم المبالغة في ذلك مهما كان نوعه؛ لأن ذلك يساهم في السمنة وزيادة الوزن، على أن يكون معيار ذلك حجم الكف لا أكثر خلال الوجبة الواحدة، والابتعاد أو التقليل، قدر الإمكان، من الاستهلاك المفرط والكبير للسندويشات ومختلف المعجنات.