التوعية ضرورة مجتمعية
الأستاذ جلول قسول، إمام بمسجد حيدرة بالعاصمة
❊رشيدة بلال ❊رشيدة بلال

الأستاذ جلول قسول:

التوعية ضرورة مجتمعية

"أحببنا أم كرهنا، أصبح لمنصات التواصل الاجتماعي دور كبير في التأثير على الأفراد والجماعات، كونها تلازمنا في جميع الأوقات، حتى في حياتنا الخاصة"، بهذه العبارة، أجاب جلول قسول، إمام بمسجد حيدرة بالعاصمة  ردا على سؤالنا حول الأثر السلبي لمختلف التطبيقات، على هوية وقيم الشباب تحديدا، مؤكدا أن ما أضر بالشباب اليوم ليست التكنولوجيا وما تقدمه، إنما ضعف الرقابة المجتمعية ممثلة في العائلة، الأمر الذي جعل تأثيرها السلبي يظهر.

يرى محدثنا أن مثل هذه التطبيقات بعيدا عن التهريج والفكاهة، نشرت أسرار العائلات ومست أعراضهم، وبالمناسبة، بادرت من جهتها  المؤسسات الدينية ممثلة في المساجد، إلى القيام بدورها في التوعية والتحسيس، وقال "وعليه، قمنا بالتوعية في المساجد من باب سد الذرائع"، مشيرا إلى أنه ينصح بتجنب الخوض في مثل هذه التطبيقات، لاسيما أنها لا تقدم أية فائدة، ويقول "ننصح الأولياء بضرورة الاطلاع على خطورة مثل هذه التطبيقات لحماية أبنائهم، لاسيما أنها تقضي على الحياء، وتدعو إلى الفحشاء والمنكر.

العدد 6754
20 مارس 2019

العدد 6754