الإسكافي مراد يتفنن في إعادة الحياة للنعال القديمة
  • القراءات: 444
  رشيدة بلال   رشيدة بلال

غير نظرة المجتمع لمرقع الأحذية

الإسكافي مراد يتفنن في إعادة الحياة للنعال القديمة

دفع شغف مراد  بلعالي، اسكافي من مدينة قرواو بولاية البليدة، إلى التفكير في طريقة  للتميز بعمله في تصليح الأحذية عن غيره من باقي الاسكافيين، فاهتدى الى حيلة جديدة   تمكنه من توسيع نشاطه وتجلب إليه المزيد من الزبائن وتبعد عنه الشعور بالملل من هذه المهنة المتعبة وذلك من خلال طرح فكرة تجديد الأحذية: فما الذي يقصد بها ؟ وهل يمكن  إعادة إعطاء حياة جديدة للحذاء؟

يقول مصلح الأحذية مراد، في دردشته لـ"المساء" حول حرفة تصليح الأحذية التي قلما يختار الشباب ممارستها لعدة اعتبارات أهمها عدم الرغبة في القيام بمثل هذه الأنشطة ذات العائد الضعيف والتي تعتمد على المجهود العضلي، أنه ينتمي إلى عائلة احترفت مهنة  تصليح الأحذية منذ القدم وبالتالي، فان الدافع إلى تعلمها كان نتيجة الاحتكاك بمن مارسها من أفراد العائلة وتحديدا خاله.

وبعدما امتهنا لسنوات قرر أن يدخل عليها بعض التجديد والحداثة وذلك من خلال الاهتداء إلى فكرة إعادة إعطاء شكل ومظهر مختلفين للحذاء ويشرح: "لم أعد اكتفي بمجرد  التصليح والترقيع فقط، بل قررت أن أبهر زبائني من خلال إدراج بعض التغيرات على الحذاء من حيث الألوان والشكل الخارجي وهي الفكرة التي لقيت ترحيبا كبيرا من زبائني"، وحسبه فانه يقترح عليهم بعد تفحص الحذاء تغير ما أمكنه ليبدو الحذاء بوجه جديد وهو الاقتراح الذي يرضى به الأغلبية خاصة الذين يعشقون أحذيتهم ويصعب عليهم التخلي عليها بعد اهترائها.

وحول طريقة تجديد الحذاء، أوضح الاسكافي مراد، بأنه يقوم بتفحصه ومن ثمة تنظيفه بعدها يباشر عملية تغير ما أمكن من حيث إعادة طلائه، حيث يصعب على صاحب الحذاء التعرف عليه بعدما ينتهي منه، مشيرا إلى أن عمل الاسكافي من الأعمال الشاقة لأنه يقوم بكل الخطوات يدويا غير أنه وبعد أن اهتدى لفكرة تجديد الأحذية أصبح يجد فيها متعة  أكبر، خاصة إن كان التغيير الذي يطرأ على الحذاء كبيرا بحيث ترتسم علامات الدهشة والفرح على الزبون عند رؤيته للنتيجة بعد تصليحه والاهتمام به.

من جهة أخرى، أوضح مراد، بأنه بعدما ذاع صيته في المدينة أصبح الإقبال عليه كبيرا وأكثر من هذا أصبح الزبائن يطلبون إليه إعادة طلاء أحذيتهم بتصاميم يختارونها بأنفسهم، وحسبه، فان هذه الطريقة مكنت البعض من الذي يعجزون عن شراء أحذية جديدة إعادة  استعمال أحذيتهم القديمة وكأنها جديدة بعد أن تدخل إلى محله يهتم بها بطريقة فنية.