الأولياء في رحلة بحث عن أنشطة تشغل أبناءهم
❊ رشيدة بلال ❊ رشيدة بلال

بعد أن فرض عليهم فيروس كورونا الحجر المنزلي

الأولياء في رحلة بحث عن أنشطة تشغل أبناءهم

وجد الأطفال، فجأة، أنفسهم في عطلة استثنائية فرضها عليكم تفشي فيروس كورونا. ورغم أن هذا القرار لقي ترحيبا كبيرا من المتمدرسين خاصة بعد اجتيازهم الاختبارات، إلا أن فرحتهم لم تعمر كثيرا بعد أن فُرضت عليهم الإقامة الجبرية في المنازل؛ خوفا من احتمال إصابتهم بالعدوى، الأمر الذي أوقع الأولياء في حيرة من أمرهم؛ لعدم تهيئتهم لمواجهة هذا الوضع الاستثنائي؛ ما جعلهم يدخلون في رحلة بحث عن بعض الحلول، التي تجعل أبناءهم يتقبلون فكرة البقاء في المنازل، وكان من بينها تمكينهم من الألعاب الإلكترونية، وتصفّح مختلف الوسائط التكنولوجية.

اتجه تفكير أغلب الأولياء إلى حث أبنائهم على البقاء في المنازل، وتمكينهم من اللعب بالهواتف واللوحات الذكية؛ حيث تحولت هذه الوسيلة، إلى المنفذ الوحيد الذي عن طريقه يتمكن الأولياء من إجبار أبنائهم على البقاء في المنازل، وهو ما أكده عدد من أرباب الأسر تحدثت إليهم "المساء". وعلى حد تعبير البعض "فإن أبناءهم كانوا ينتظرون حلول العطلة الربيعية بفارغ الصبر؛ من أجل الخروج للتنزه، وتغيير جو الاختبارات والمراجعة. غير أن تفشي فيروس كورونا وحالة الهلع والخوف التي أحدثها، جعلا حلمهم في الاستمتاع بالعطلة يذهب في مهب الريح؛ الأمر الذي جعل الأولياء يفكرون سريعا في ما يمكّنهم من القيام به، خاصة بعد إغلاق كل المرافق الترفيهية، وحث المواطنين على تجنب التجمع. ومن أجل إرضائهم كان تمكينهم من اللعب عبر مختلف الوسائط التكنولوجية، من الحلول التي رحّب بها الأبناء.

ولكن هل ملء فراغ الأطفال أصبح مرهونا بربطهم بالتكنولوجيا في مقابل عدم مغادرة المنزل؟

في هذا الشأن، يرى الأخصائي في أدب الطفل الأستاذ سعيد علي بوهون، أن من الخطأ ربط الأبناء بالتكنولوجيا لمنعهم من مغادرة المنزل، ومنحهم كامل الحرية لتصفّح ما يشاءون؛ فقط من أجل إرضائهم وجعلهم يقتنعون بفكرة عدم الخروج من المنازل، وإنما الأحرى بالآباء والأمهات أن يحسنوا اغتنام هذه الفرصة التي فرضها الوباء في التواجد مع الأبناء في المنازل، والعمل على إعادة بعث الروابط الأسرية التي تراجعت بفعل نمط الحياة المعاصر؛ يقول: "على الأولياء مرافقة أبنائهم من خلال التحاور معهم،  خاصة بالنسبة للذين اضطروا بسبب الفيروس، للبقاء في المنازل". وحسبه، فإن هذه فرصة سانحة من أجل التقرب من الأبناء، ومقاسمتهم بعض الأنشطة، ومشاركتهم عددا من الألعاب الأسرية الجماعية التي يغلب عليها الطابع التربوي.

ومن جهة أخرى، أوضح محدثنا أن المشكل لا يُطرح بالنسبة لكل الأطفال، وإنما يمس الفئة التي تعودت على التواجد في فضاءات مفتوحة؛ لذا يقع على عاتق الأولياء مسؤولية كبيرة، تتطلب منهم حسن التعامل معهم في هذه المرحلة؛ بالتدخل لتنظيم وقت فراغهم، وشغله بمختلف الأنشطة المتنوعة التي يلعبون فيها دورا أساسيا؛ من خلال مشاركتهم فيها، لافتا إلى وجوب إبعادهم عن مشاهدة ما يجري عرضه يوميا عبر وسائل الإعلام حول الفيروس؛ لعدم قدرتهم على الغربلة واستيعاب ما يحدث، والاكتفاء بحثهم على التحلي بتدابير الوقاية كغسل اليدين.

لم نهيّئ ما نقدمه في مثل هذه الظروف

من جهته، تأسف يوسف قرار، الخبير في تكنولوجيات الإعلام والاتصال، على التراجع المسجل في الجزائر من حيث طرق استغلال التكنولوجيا في الجانب التربوي والترفيهي. وقال إنه كان يُفترض من وزارة التربية أن تكون مهيأة لمثل هذه الأوضاع؛ كأن يكون  لديها برامج تعليمية عبر مواقع خاصة، تمكن من مرافقة الأبناء خلال فترة العطل؛ من خلال طرح محتويات تشرف عليها الوزارة المعنية. ويضيف: "غير أن هذا، للأسف، غير متوفر؛ الأمر الذي يجعل أبناءنا ينساقون وراء ما تطرحه مختلف الوسائط من برامج  في غياب الرقابة، مما قد يشكل لهم مصدر خطر".

ومن جهة أخرى أوضح محدثنا: "كل ما يتعلق بالتكنولوجيا والأطفال لم نهيئ له الأرضية المناسبة"؛ فمثلا "كان يُفترض على وزارتي التربية والثقافة انطلاقا من ارتباط هذا الجيل بالتكنولوجيا، أن تُعد برامج ترفيهية وتربوية تقدَّم لهم في العطل، غير أن هذا غير موجود ولم ترق له الجهات المعنية؛ فوزارة الثقافة، مثلا، بعيدا عن النشاطات التي تقام في المسارح لا نجد لها مواقع، خاصة أنه يمكن للأطفال الاستمتاع بها في مثل هذه الظروف؛ الأمر الذي يفرض على الأولياء البحث في المواقع الموجودة، وانتقاء ما يمكن لأبنائهم مشاهدته؛ بحكم أن التكنولوجيا هي الوسيلة المتوفرة، اليوم، لمنعهم من مغادرة المنازل من باب الحماية، مشيرا في السياق، إلى أن الطريقة المتوفرة التي تمكن الأولياء من حماية أبنائهم من خطر الإدمان، تكون باللجوء إلى تركيب البرامج المتعلقة برقابة الوالدين، ليتسنى لهم الاطلاع على ما يتصفحونه، ومن ثمة ضبط ساعات الفرجة واللعب، داعيا، في السياق، المعنيين بعالم التكنولوجيا، إلى التفكير في تصميم ألعاب جزائرية، "يمكن لأبنائنا الاستفادة منها، خاصة في مثل هذه الحالات، ولم لا إعادة إحياء الألعاب التقليدية، وطرحها على مختلف الوسائط؛ كلعبة الشطرنج التي يمكن أن يشارك فيها كل أفراد العائلة".

إقرأ أيضا.. في المجتمع

رئيس المنظمة الجزائرية للتراث والسياحة والصناعات التقليدية:

التراحم خلال الوباء شعارنا والمساهمةُ في الرقيّ السياحي والتراثي غايتنا

جمعية جزائر الخير

نشاط مكثف خلال شهر رمضان

الأخصائية النفسانية نسرين العمري لـ "المساء":

إطلاق مبادرة "سنمسك بيد طفل صعب التعلم"

روتين تبنّاه الكثيرون خلال الحجر الصحي وعدم العمل

النوم نهارا والسهر ليلا يرهق الجسم ويُضعف التركيز

رئيس الجمعية الوطنية ”منتدى التنمية البشرية الجزائري”:

ساهمنا في مجابهة ”كورونا” من مجال اختصاصنا

تعليم الطفل الرسم والفن خلال فترة الحجر والمكوث في البيت

جمال للروح وتوازن للمشاعر

تعدّ أساسية في المطبخ الغرداوي

تهافت كبير على الكوسة المحلية

الإفراط في الأكل بعد انقضاء رمضان

مختصون ينصحون بالتنقل السلس والآمن

رغم تواجد الأولياء في البيت 

الأطفال عرضة للحوادث المنزلية

العدد 7118
31 ماي 2020

العدد 7118