إقبال واسع على المسابح المطاطية كبديل للشواطئ
  • القراءات: 458
نور الهدى بوطيبة نور الهدى بوطيبة

إشباع رغبة الأطفال الجامحة في اللعب

إقبال واسع على المسابح المطاطية كبديل للشواطئ

تبحث العائلات خلال هذه الفترة مع ارتفاع درجة الحرارة، عن سبل الترفيه والاستجمام، لا سيما بعدما وصل البعض إلى مستوى الإرهاق بعيدا عن إمكانية الاستجمام على شواطئ البحر للانتعاش ومنح الاطفال بعض المتعة، لا سيما أنها الفترة التي اعتاد فيها الاطفال على أخد عطلة صيفية، تمكنهم من الخروج من البيت والاستمتاع بالطبيعة؛ الشواطئ والغابات.

وجد البعض بدائل لذلك من خلال اقتناء مسابح بلاستيكية، يتم نفخها بأحجام مختلفة، ووضعها بركن في البيت أو في الشرفة أو على الأسطح؛ للاستمتاع بأجواء لطيفة بعيدا عن حر الصيف، الذي يشهد في بعض المناطق ذروته بالرغم من أن الصيف لم يصل إلى شهر أوت الأكثر حرا.

وفي هذا الصدد اقتربت "المساء" من أحد محلات بيع الألعاب وبعض مستلزمات الترفيه، ومنها المسابح المطاطية المتنقلة؛ إذ حدثنا صابر عن إقبال الأسر الجزائرية، هذه الأيام بالموازاة مع ارتفاع درجات الحرارة، على اقتناء المسابح البلاستيكية، حيث تكاد تنفد من محله؛ لما توفره من راحة للأطفال، خاصة أنها تتسع لأكثر من طفلين، وتدخل الغبطة على قلوب الصغار الذين لا يهمهم حجم المسبح، بل يقتنعون بتلك المتعة التي تمنحها المسابح المطاطية، بعدما يتم ملؤها بالماء الدافئ أو وضعها تحت أشعة الشمس لمتعة أكبر وضمان سلامتهم.

وأشار المتحدث إلى أنه من السهل إرضاء الأطفال؛ إذ يقتنعون بالمسابح المطاطية التي يمكنهم أن يستمتعوا بها في البيوت ويريحوا أولياءهم بدل تكبد عناء التنقل إلى الشواطئ، خصوصا خلال هذه الفترة الاستثنائية للحجر الصحي ومنع الاستجمام في الشواطئ، كإجراء وقائي للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد. وتبقى تلك المسابح، على حد تعبير المتحدث، حلا مثاليا من أجل إشباع رغبة الأطفال الجامحة في اللهو والسباحة ومجابهة الحر؛ إذ يفضل الكثير من الأولياء في وقتنا الحالي، اقتناء مسابح مطاطية صغيرة، تنفخ وتفرغ في وقت قياسي من أجل إسعاد أبنائهم وإراحة أنفسهم في الوقت ذاته بدون حرمانهم من المتعة التي اعتادوا عليها في فصل الصيف، والتي تحتاجها نفسيتهم؛ باعتبارهم أطفالا، تمتعهم أبسط الأشياء.

واستغل المتحدث الفرصة لتوجيه نصيحة للآباء الذين يقتنون هذا النوع من المسابح باختلاف أشكالها وأحجامها وكمية الماء التي تسعها، بضرورة الحذر، ومراقبة أطفالهم خلال السباحة؛ إذ رغم أنها تبدو بسيطة إلا أنها قد تتسبب في غرق الصغار، أو يقعون بسبب الأرضية اللزجة ويصابون بحوادث خطيرة، وهو ما يستوجب مراقبتهم.

العدد 7311
16 جانفي 2021

العدد 7311