إحصاء 30 نوعا من الطيور المهاجرة والمستوطنة

المسطحات المائية بتلمسان

إحصاء 30 نوعا من الطيور المهاجرة والمستوطنة

تضم المسطحات المائية لولاية تلمسان 30 نوعا من الطيور المهاجرة والمستوطنة، التي تم إحصاؤها مؤخرا، حسب ما علم من الحظيرة الوطنية لتلمسان. ذكرت رئيسة قسم الموارد الطبيعية خديجة مولاي ملياني، أنه تم إحصاء إجمالا حوالي 9 آلاف طير من مختلف الأنواع، تنتمي إلى البطيات والجوارح، منها الكركي الشائع والغرة الأوراسية ودجاجة الماء خضراء الأقدام والبط أبيض الوجه والغاقة الكبيرة والبلشون الرمادي والنحام الأكبر.

 

أضافت المتحدثة أنه تم إحصاء هذه الطيور بالمنطقة الرطبة المصنفة ضاية الفرد في بلدية العريشة وسدود ماقورة ببلدية سيدي الجيلالي و«بوغرارة ببلدية بوغرارة و«السكاك ببلدية عين يوسف، خلال عملية الإحصاء الشتوي للطيور المهاجرة بين 14 و22 يناير الماضي، والذي شمل كذلك ولايتي عين تموشنت وسيدي بلعباس.

شملت هذه العملية تنظيم خرجات ميدانية لإطارات الحظيرة الوطنية، بالتنسيق مع محافظات الغابات لهذه الولايات، ومركز تكاثر الصيد لتلمسان بمختلف المناطق الرطبة والمسطحات المائية. أشارت المسؤولة إلى تسجيل في ولاية تلمسان، تراجع ملحوظ للطيور المهاجرة والمستوطنة عبر مختلف المسطحات المائية والمناطق الرطبة بالولاية، بسبب تراجع منسوب المياه، نظرا لنقص تساقطات المطر والظروف المناخية السائدة، إلى جانب عملية الحرث العشوائي بمحاذاة هذه المناطق من طرف الفلاحين، وممارسة هواية الصيد داخل المسطحات المائية والسدود، باستعمال الشباك التي تعيق تنقل واستقرار الطيور. أبرزت أنه يجري بشكل دوري، تحسيس المواطنين القاطنين بمحاذاة هذه المناطق، بالتعاون مع الحظيرة الوطنية والإبلاغ عن تواجد أصناف جديدة من الطيور، وعن كل المخالفات التي تعيق تمركز الطيور بها.

كما يتم تحسيس زوار هذه المناطق بأهمية حمايتها من التلوث والمحافظة عليها، كونها تعد البيئة الخاصة لعيش وتكاثر مختلف أنواع الطيور، التي تلعب هي الأخرى، دورا هاما في تحقيق التوازن البيئي، حسب نفس المصدر.

للتذكير، تضم ولاية تلمسان منطقتين رطبتين مصنفتين هما؛ غار بومعزة ببلدية سبدو المصنف في جوياية 2003 كمنطقة رطبة ذات أهمية عالمية، وبحيرة ضاية الفرد ببلدية العريشة المصنفة في ديسمبر 2004، تتربع على مساحة 1.275 هكتارا، استنادا للمسؤولة.

إقرأ أيضا.. في المجتمع

حائزة على جائزة أولى في الحلاقة التجميلية، بشرى الواهم مصباح لـ "المساء":

بالعمل والإرادة والثقة بالنفس ننجح

مديرية الصحة بخصوص الصيف وموسم الاصطياف

الوضعية استثنائية، والمطلوب الحيطة بدرجة قصوى

الهبات التضامنية العائلية

الوجه المشرق لأيام المحنة

مهمة تقع على عاتق الآباء

اكتشاف مواهب الطفل المبكرة

نموذج يقتدى به في النشاط الجمعوي والتربوي

الأستاذ محمد غرتيل عطاء بلا حدود وحفظ لأمانة الشهداء

رئيس المنظمة الجزائرية للتراث والسياحة والصناعات التقليدية:

التراحم خلال الوباء شعارنا والمساهمةُ في الرقيّ السياحي والتراثي غايتنا

جمعية جزائر الخير

نشاط مكثف خلال شهر رمضان

الأخصائية النفسانية نسرين العمري لـ "المساء":

إطلاق مبادرة "سنمسك بيد طفل صعب التعلم"

العدد 7122
04 جوان 2020

العدد 7122