ألعاب للأطفال وفضاءات للراحة والاستجمام
حظيرة ”باردو” قسنطينة زبير.ز
❊ زبير.ز ❊ زبير.ز

حظيرة ”باردو” مقصد العائلات القسنطينية

ألعاب للأطفال وفضاءات للراحة والاستجمام

تحولت حظيرة باردو بحي رحماني عاشور وسط مدينة قسنطينة بعد أيام فقط من تدشينها من طرف السلطات المحلية على هامش الاحتفال بعيدي الشباب والاستقلال المصادف لـ 5 جويلية من كل سنة، إلى قبلة ومحج للعائلات القسنطينية التي وجدت متنفسا في هذا الفضاء الترفيهي والاستجمامي بعيدا عن ضوضاء المدينة وحرارة الصيف.

وعبّر العديد من القسنطينيين عن فرحتهم بعد تدشين هذه الحظيرة التي طال انتظارها منذ سنة 2013، والتي تعطلت بسبب تسجيل مشكل انزلاق كبير في التربة بالجهة الشمالية على ضفاف واد الرمال بالقرب من جسر الشيطان، نتيجة وجود مياه جوفية أهملتها الدراسة التقنية للمشروع، ووُضعت مديرية البيئة وقتها في عين الإعصار.

واستجاب والي قسنطينة السيد عبد السميع سعيدون للطلبات الملحة للمواطنين من أجل فتح هذه الحظيرة في ظل افتقار عاصمة الشرق لمثل هذه الفضاءات الخضراء، بعدما أصبحت الطرق على غرار طريق المطار، ملجأ للقسنطينيين للهروب من حرارة الصيف خاصة في الفترة الليلية، حيث أمر الجهات المختصة بوضع كل الترتيبات وتجهيز الحظيرة من أجل فتحها أمام المواطنين ولو جزئيا في انتظار استكمال أشغال تدعيم الأرضية، التي تعرضت للانزلاق وإتمام مشروع حظائر السيارات التي تتسع لأكثر من 1000 سيارة مستقبلا، حسب تأكيد المصالح الولائية، وهو المشروع الذي تم إلغاؤه في عهدة الوالي السابق كمال عباس خوفا من الانزلاق.

وغيرت حديقة باردو التي خُصص لها غلاف مالي بحوالي 300 مليار سنتيم، من وجه المنطقة، وتحولت إلى متنفس ورئة لوسط مدينة قسنطينة باعتبارها تضم 7 مساحات خضراء واسعة، وأشجارا للزينة وأخرى مثمرة، وفضاء للترفيه والاستجمام لفائدة سكان قسنطينة المحرومين من مثل هذه الأماكن، خاصة أنها تضم مسالك للمشي وأخرى للدراجات الهوائية وطاولات وكراسي لجلوس العائلات، بالإضافة إلى ألعاب للأطفال الصغار على غرار المراجيح، حيث أصبحت مقصدا لعشرات العائلات خاصة بعد صلاة العصر إلى منتصف الليل، إذ تفضل العديد من العائلات خاصة من الأحياء المجاورة على غرار الصنوبر، بن تليس، جنان الزيتون وأحياء وسط المدينة، تناول وجبة العشاء وقضاء السهرة في الطبيعة بين الأشجار والمساحات الخضراء في ظل وجود الأمن والسكينة.

وتضم الحديقة إضافة إلى بيت البيئة التي من شأنها تحريك النشاط البيئي بالولاية باعتبارها ستحتضن مختلف النشاطات، المعارض، الأيام التحسيسية ونشر الثقافة البيئية لدى فئة الأطفال المتمدرسين، تضم عددا من المرافق التي لم تستكمل بعد في شكل أكشاك من الخشب، من شأها أن تقدم خدمات لقاصدي الحظيرة الممتدة على مساحة 65 هكتارا موزعة بين ضفتي الرمال. كما يضم المشروع مزرعة بيداغوجية ستحتضن عددا من الحيوانات، على غرار الأرانب، الطيور، أحصنة صغيرة من نوع البوني وحيوانات أخرى، إذ من المنتظر استغلالها بعد دخول الخدمة بالتنسيق مع المدارس من أجل تثقيف التلاميذ وجعلهم في احتكاك مباشر مع هذه الحيوانات.

وتبقى مسؤولية المواطن القسنطيني كبيرة للحفاظ على هذا الإنجاز والمكسب، من خلال التحلي بروح المسؤولية واحترام البيئة؛ باعتبارها فضاء مشتركا لا يجب الاعتداء عليه، مع الحفاظ على نظافة المحيط والبيئة التي تُعد مسؤولية الجميع وأمانة في عنق كل مواطن من أجل الأجيال المقبلة، وكذا التحلي بسلوكات بسيطة من شأنها الحفاظ على البيئة، على غرار رمي النفايات والقاذورات في أماكنها المخصصة لها.

للإشارة، فإن مشروع حظيرة باردو الذي تكفل بإنجازه مجمع جزائري إسباني، تم الكشف عنه في عهد الوالي السابق لقسنطينة عبد المالك بوضياف، مباشرة بعد ترحيل سكان الأكواخ القصديرية سنة 2009، لكن انطلاقة المشروع تأخرت إلى نهاية 2014، ليتم تسجيله في إطار مشاريع قسنطينة عاصمة الثقافة العربية. وكان من المفروض أن يسلم بعد 12 شهرا، لكن العائق الكبير الذي صادف مؤسسة الإنجاز هو مشكل الانزلاق، حيث توقف المشروع بعدما قطع أشواطا لا بأس بها بسبب اكتشاف مياه جوفية على عمق 20 مترا تقريبا، يضاف لها طبيعة المكان الذي تشكل من تراكم الأتربة على مدار عشرات السنوات، ليطالب مكتب الدراسات الإيطالي وقتها بمبلغ 7 ملايير دج من أجل إنجاز الدراسة لحل مشكل الانزلاق، وهو الأمر الذي رفضته السلطات الولائية جملة وتفصيلا.

 

إقرأ أيضا..

التأكيد على تعزيز التعاون والتواصل بين البلدين
28 جانفي 2020
الجزائر - الإمارات العربية المتحدة

التأكيد على تعزيز التعاون والتواصل بين البلدين

تفعيل التعاون الاقتصادي والتشاور السياسي
28 جانفي 2020
زيارة الرئيس التركي إلى الجزائر

تفعيل التعاون الاقتصادي والتشاور السياسي

العدد 7014
28 جانفي 2020

العدد 7014