أساتذة ومختصون يدعون إلى انتهاج طرق جديدة
أساتذة ومختصون يدعون إلى انتهاج طرق جديدة
زبير.ز زبير.ز

تدريس الرياضيات

أساتذة ومختصون يدعون إلى انتهاج طرق جديدة

وقف المتدخلون في الملتقى الولائي حول مادة الرياضيات، المنظّم من طرف جمعية ”أصدقاء المعرفة”، بالمكتبة الرئيسية للمطالعة في باب القنطرة بقسنطينة، على مكامن الخلل في الممارسة الواقعية لتدريس مادة الرياضيات عبر المؤسسات التربوية في مختلف الأطوار، حيث تم تقديم بعض النصائح المستمدة من خبرة أساتذة ومفتشين وطنيين متقاعدين للأساتذة الجدد، من أجل تذليل الصعوبات في مجال ممارسة البرهان الرياضي وعلاج نقاط الضعف والقصور في الممارسة الميدانية، لدعم التكوين وترقية الأداء.

أرجع مفتش مادة الرياضات، الأستاذ بوجمعة عبايدية، ضعف التحصيل العلمي لهذه المادة في المؤسسات التربوية بالجزائر، ونفور أغلب التلاميذ من علم الحساب والهندسة، إلى طرق التدريس الجافة المنتهجة في البرامج الرسمية  البعيدة عن أساليب التشويق والترفيه المعتمدة في العديد من المناهج العلمية في عدة دول، وأقر بوجود مشروع لتقييم تحصيل وتدريس هذه المادة عبر مختلف المؤسسات التربوية بالولاية، يجري التحضير له بالاعتماد على خبرات محلية تلقت تكوينا واستفادت من تجارب دول متقدمة، وعلى رأسها كندا، تنتظر فقط الضوء الأخضر من مديرية التربية. 

اعتبر المفتش الوطني المتقاعد، في دردشة مع ”المساء”، أن الجزائر تراجعت في مجال تدريس الرياضيات، حيث أضحت الدول المجاورة، على غرار تونس والمغرب، أحسن مستوى في تدريس هذه المادة، بعدما تمّ التفطن للأساليب الجديدة والمحفزة التي تسهل على المتلقي الاغتراف من هذا العلم الذي يعد أساس العديد من العلوم، مثل الفيزياء والكيمياء، وصرح بوجود شوط كبير يجب أن يقطع وجهود متكاملة يجب أن تبذل من أجل تحسين مستوى الرياضات لدى التلاميذ. 

يرى صاحب الخبرة الكبيرة في تدريس مادة الرياضيات، أن هذا العلم مشوق ورائع وواسع ويجب تغيير طريقة تدريسه، من خلال الاعتماد على إدخال طرق جديدة تعتمد على المزج بين الجد والترفيه ومحاولة جعل هذه المادة تدخل في الحياة اليومية للطلبة، مع تشجيع تنظيم مسابقات الألغاز والألعاب المنطقية وورشات للألعاب المنطقية ذات الخلفية الرياضية، خاصة على مستوى التعليم الإكمالي والثانوي، مع التركيز على المواهب والاهتمام بها.

كشف الأستاذ عبايدية عن مشروع تبناه عدد من الأساتذة والمفتشين العاملين والمتقاعدين بولاية قسنطينة، المنخرطين في نادي دعم التكوين وترقية الأداء التربوي، يتمثل في إطلاق بطولة في مادة الرياضيات من المستوى الابتدائي إلى الثانوي، تنطلق في ولاية قسنطينة وتعمم مستقبلا على كافة أنحاء الوطن، قصد تحفيز التلاميذ على دراسة الرياضيات بمتعة، مضيفا أن المشروع تمت مباركته من طرف أعضاء بالمجلس الشعبي الولائي، ورئيس الرابطة الولائية للأنشطة العلمية.

من جهته، اعتبر المفتش المتقاعد الأستاذ عبد القادر مهري، الذي سبق له أن خاض تجربة في تدريس الرياضيات بكندا، أن هذه المادة توجد في الحياة اليومية لأي شخص، فهي تعد أحد اللغات الأساسية في حياة أي فرد، وهي لغة العلوم، مضيفا أنه يجب تحسين أداء الأساتذة في تلقين هذه المادة العلمية، وفق الأساليب الجديدة في ظل الصعوبات الكثيرة التي يواجهها المعلمون في تقديم الدروس والتلاميذ في التحصيل العلمي، وقال بأن نادي دعم التكوين وترقية الأداء التربوي، بادر إلى تنظيم العديد من الندوات والملتقيات بغية تحسين أداء الأساتذة عبر عدد من المؤسسات التربوية، على غرار متوسطة ”عبد الحميد قربوعة” ببلدية الخروب.

العدد 6602
22 سبتمبر 2018

العدد 6602