وفد حكومي روسي هام يحل بالعاصمة السورية
  • القراءات: 211
ق. د ق. د

استقبل من طرف الرئيس بشار الأسد

وفد حكومي روسي هام يحل بالعاصمة السورية

حل وفد حكومي روسي هام أمس، بالعاصمة السورية دمشق، قاده نائب رئيس الوزراء، يوري بوريسوف، وضم وزير الخارجية، سيرغي لافروف، ضمن زيارة سيتم خلالها بحث آخر تطورات الموقف في هذا البلد بعد الانتخابات التشريعية وتشكيل حكومة جديدة وقضايا التعاون بين البلدين.

وحظي الوفد الروسي باستقبال رسمي من طرف الرئيس بشار الأسد دون أن تكشف وكالة الأنباء السورية "سانا" أية معلومات حول دواعي هذا الإنزال الحكومي الروسي في سوريا والقضايا التي استدعت انتقاله إلى دمشق.

واكتفت الوكالة السورية بالإشارة إلى أن وزير الخارجية وليد المعلم، بحث مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، سبل تطوير التعاون الثنائي وتعزيزه في مختلف المجالات".

واكد رياض حداد، السفير السوري في موسكو، على الأهمية التي تكتسيها زيارة الوفد الروسي بالنظر إلى  الملفات السياسية والاقتصادية التي سيتم مناقشتها، إلى جانب قضايا مكافحة الإرهاب وأشغال اللجنة الدستورية السورية المكلفة بصياغة دستور جديد، بالإضافة إلى مسألة العقوبات الاقتصادية الغربية المفروضة على سوريا.

وكشفت مصادر سورية أن الوفد الروسي سيبحث قضايا التعاون الثنائي بهدف استكمال مباحثات اللجنة العليا السورية ـ الروسية  المشتركة حول التعاون التجاري والاقتصادي والتقني والعلمي والتي عقدت اجتماعها الثاني عشر بالعاصمة موسكو شهر ديسمبر 2019، برئاسة كل من وليد المعلم ويوري بوريسوف.

وضم الوفد الروسي بالإضافة إلى نائب رئيس الوزراء الممثل الخاص للرئيس الروسي لشؤون إفريقيا والشرق الأوسط نائب وزير الخارجية، ميخائيل بوغدانوف.وجاءت هذه الزيارة بعد زيارة مفاجئة قام بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إلى دمشق شهر جانفي الماضي، ضمن أول زيارة رسمية إلى هذا البلد منذ اندلاع الأزمة الأمنية في سنة 2011.

العدد 7319
25 جانفي 2021

العدد 7319