واشنطن تدعو المغرب إلى تجديد  التزامه بحماية حقوق الإنسان
رئيس الدبلوماسية الأمريكي، أنطوني بلينكن
  • القراءات: 371
ق. د ق. د

في إطار مفتوح مع موضوع المغرب

واشنطن تدعو المغرب إلى تجديد التزامه بحماية حقوق الإنسان

دعا رئيس الدبلوماسية الأمريكي، أنطوني بلينكن، السلطات المغربية إلى تجديد التزامها بحماية حقوق الإنسان في الوقت الذي تشهد فيه الصحراء الغربية والمغرب تصعيدا عسكريا.

وذكرت كتابة الدولة الأمريكية في بيان عقب المحادثات التي جرت بين أنطوني بلينكن ونظيره المغربي، ناصر بوريطة، أن "كاتب الدولة شجع المغرب على تجديد التزامها بحماية وترقية حقوق الإنسان والحريات الأساسية". وتأتي دعوة رئيس الدبلوماسية الأمريكي في وقت تتعالى فيه الأصوات بالولايات المتحدة للتنديد بالنظام الاستبدادي للمملكة وقمعها لكل صوت ناقد. وفي بلاغ مشترك موجه للحكومة المغربية أكد خبراء في حقوق الإنسان من الأمم المتحدة "الانتهاكات الممنهجة والمعممة من طرف المخزن في الصحراء الغربية"، مشيرين إلى وجود "بيئة معادية" لأنشطة الدفاع عن حقوق الإنسان في هذا الإقليم غير المستقل. ويوجد من ضمن الضحايا المذكورين في البلاغ المشترك، نشطاء صحراويون معروفون من الأراضي المحتلة قدموا شكاوى تتعلق بحقوق الإنسان إلى الأمم المتحدة من بينهم نزيهة الخالدي وأميناتو حيدر ومحفوظة بامبا لفغير ويحيى محمد الحافظ عزة. وأعرب الخبراء عن قلقهم "إزاء ما يوحي بانعدام الأمن وبيئة معادية للمدافعين عن حقوق الإنسان في المغرب والصحراء الغربية"، مستشهدين بأشكال أخرى من القمع خاصة أعمال التعذيب والملاحقات القضائية والتهديدات والمراقبة المستمرة.