هل سيشعل حفتر حربا بالوكالة في ليبيا،،،؟
هل سيشعل حفتر حربا بالوكالة في ليبيا،،،؟
م. م م. م

بعد قرار ضربه للمصالح التركية في بلاده

هل سيشعل حفتر حربا بالوكالة في ليبيا،،،؟

بدأت التساؤلات تطرح في ليبيا حول مدى مضي المشير خليفة حفتر في تنفيذ وعيده بضرب الأهداف التركية في ليبيا وملاحقة رعاياها العاملين هناك انتقاما من موقف الرئيس رجب طيب أردوغان الداعم لحكومة الوفاق الوطني، برئاسة الوزير الأول، فايز السراج.

وفرضت هذه التساؤلات نفسها بعد إقدام قوات تابعة للمشير الليبي المتقاعد على اعتقال ستة بحارة أتراك في تجسيد لهذا الوعيد ثم إطلاق سراحهم ساعات بعد الموقف الحازم الذي اتخذته السلطات التركية والتي اعتبرت كل مساس بمصالحها سيجعل وحدات الجيش الوطني الليبي الذي يقوده حفتر هدفا مشروعا لقواتها ولن تتوانى في ضربها.

فهل كانت نية خليفة حفتر فعلا الانتقام من تركيا أم أنه أراد التغطية على الانتكاسة العسكرية التي منيت بها قواته نهاية الأسبوع الماضي في مدينة غريانة الإستراتيجية والواقعة على بعد 100 كلم إلى الشرق من العاصمة طرابلس والتي اتخذها مركزا لإدارة عملياته العسكرية ضد قوات حكومة الوفاق الوطني منذ الرابع أفريل الماضي؟

وهل أخطأ حفتر في تقدير الموقف عندما صعد موقفه ضد أنقرة دون حساب عواقب رد فعلها وهو ما جعله يتراجع عن قرار بإطلاق سراح البحارة المحتجزين والذين قرّروا البقاء في ليبيا ربما بعد ضمانات يكونون قد تلقوها بعدم التعرض لهم مرة أخرى؟.

ولكن متتبعين أكدوا أن خليفة حفتر كان يدرك تبعات قراره وأنه لم يتصرف عن غفلة من أمره وإنما فعل ذلك بنية الدفع بحلفائه من الدول الإقليمية، مثل مصر والإمارات العربية لتقديم مزيد من المساعدات العسكرية لوحداته لمنع ميل كفة ميزان القوة العسكرية في ليبيا لصالح تركيا وقطر اللتين أعلنتا وقوفهما إلى جانب حكومة الوفاق الوطني.

ومهما كانت حسابات الرجل القوي في ليبيا ونواياه الخفية فإن الخطوة التي أقدم عليها تحمل في طياتها مخاطر كبيرة حول احتمالات اندلاع حرب بالوكالة في ليبيا سيكون الشعب الليبي ودول الجوار أكبر الخاسرين فيها.

وإذا سلمنا بتمكن قواته من تدمير طائرة من دون طيار تركية كانت جاثمة على أرضية مطار معيتيقة بالضاحية الجنوبية للعاصمة طرابلس نهار الأحد بعد تدميره لطائرتين أخريين في نفس المطار في الثامن من الشهر الماضي، فإن ذلك يؤكد أن مؤشرات هذه الحرب أصبحت وشيكة إذا أخذنا بمضمون تهديدات وزير الدفاع التركي، خالوسي آكار بداية الأسبوع  والذي حذر حفتر من تبعات كل مغامرة لضرب أهداف بلاده في ليبيا وأيضا بعد عرض الحكومة الليبية مباشرة بعد بسط سيطرتها على  مقر قيادة العمليات العسكرية في مدينة غريان لصواريخ جافلين الأمريكية يعتقد أن تكون السلطات الإماراتية قد سلمتها لقوات خليفة حفتر لدعمه في عملياته العسكرية ضد الحكومة الليبية في طرابلس رغم اعتراض واشنطن على منح هذه الصواريخ لطرف ثالث.

وجاء الكشف عن تدمير الطائرة التركية في مطار معيتيقة والصواريخ الأمريكية ليؤكد على فشل ذريع لدول مجلس الأمن الدولي في فرض احترام قرار حظر تزويد ليبيا وكل المتحاربين فيها بالسلاح بسبب تواطؤ دول فاعلة في هذه الهيئة الأممية وخارجها ممن وقفت إلى جانب خليفة حفتر وأخرى إلى جانب فايز السراج.

وأكدت الأوضاع المستفحلة حاليا فوق الأراضي الليبية أنها حلقة من صراع محتدم بين محور الرياض وأبو ظبي والقاهرة من جهة ومحور أنقرة والدوحة من جهة ثانية في منطقة الشرق الأوسط والذي أفرزته تداعيات ثورات الربيع العربي تسع سنوات منذ اندلاعها وهو مرشح لتصعيد قادم في اليمن الجريح في وقت تردد فيه انتقال عدواه إلى دول منطقة الساحل  التي تعيش على وقع تصعيد إرهابي خطير وحالة عدم استقرار دائم يجعل منها مرتعا خصبا لتدخلات القوى الإقليمية ضمن صراع القوى الكبرى الساعية إلى إعادة رسم خارطة العالم وفق ما يخدم مصالحها ويضمن لها هيمنتها عبر الأدوار الموكلة للقوى المحلية في داخل الدول والإقليمية في مختلف مناطق الصراعات.

إقرأ أيضا..

المطالبة بالتغيير واحترام الإرادة الشعبية
24 أوت 2019
الجمعة الـ27 للحراك الشعبي

المطالبة بالتغيير واحترام الإرادة الشعبية

رئيس الدولة يعزّي عائلات المتوفين
24 أوت 2019
مؤكدا على المتابعة الصارمة لحيثيات حادثة ملعب 20 أوت

رئيس الدولة يعزّي عائلات المتوفين

إنهاء مهام المدير العام للديوان الوطني لحقوق المؤلف
24 أوت 2019
الوزير الأول يقدم تعازيه للضحايا ويقرر:

إنهاء مهام المدير العام للديوان الوطني لحقوق المؤلف

العدد 6883
23 أوت 2019

العدد 6883