منظمات دولية وقارية  تدعو الى حكومة موسعة وانتخابات نيابية مسبقة
  • القراءات: 109

مالي

منظمات دولية وقارية تدعو الى حكومة موسعة وانتخابات نيابية مسبقة

التقى الوزير الأول المالي، بوبو سيسي، في ساعة متأخرة من ليلة الأحد إلى الاثنين بالإمام محمود ديكو في معقله في مسجد حي بادالاو بوغو أحد الأحياء الشعبية في العاصمة باماكو في محاولة لنزع فتيل الأزمة السياسية بين السلطات المركزية وفعاليات ائتلاف المعارضة المنضوية تحت مظلة حركة "الخامس جوان" المطلبية.

 

وإذا كان التكتم أحاط حول نتيجة هذا اللقاء فالمؤكد أن انتقال الوزير الأول إلى معقل المعارضين له وفي يوم سياسي ساخن كان هدفه إقناع هؤلاء بخطوات الرئيس الذي تعهد بتشكيل حكومة وحدة وطنية موسعة وقبوله تنظيم انتخابات في 30 مقاطعة انتخابية التي شكلت نقطة خلاف رئيسية وأدت إلى حالة الاحتقان الحالية.

وفي انتظار معرفة مدى تجاوب حركة الخامس جوان مع  «تنازلات" الرئاسة فقد أصدر الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومنظمة التعاون لمنطقة غرب إفريقيا "ايكواس" أمس، بيانا حثوا فيه مختلف أطراف الأزمة في هذا البلد إلى تفادي كل تصعيد في الموقف والعمل على تهدئة الأوضاع تمهيدا  للدخول في "حوار" سياسي ينهي  وضعية متأزمة، خلف مقتل 11 شخصا.

وطالب ممثلو هذه المنظمات، السلطات المالية، إطلاق سراح متزعمي الاحتجاجات المطلبية التي شهدتها العاصمة باماكو بداية الأسبوع الجاري والذين طالبوا برحيل الرئيس، إبراهيم كايتا  ووزيره الأول، بوبو سيسي  ضمن خطوة لامتصاص غضب الشارع واحتواء الوضع المتوتر في البلاد.

ورفض ممثلو هذه الهيئات القارية والأممية في بيان مشترك أصدروه، أمس، بالعاصمة باماكو اللجوء إلى أي شكل من أشكال العنف لتسوية حالة الاحتقان، وحثو السلطات الرسمية وائتلاف المعارضة إلى ضبط النفس والجلوس إلى طاولة مفاوضات مباشرة لنزع فيتل هذه الأزمة المستفحلة.

وأكد ممثلو هذه المنظمات أنهم "مقتنعون" أن التوصيات التي انتهت إليها بعثة المساعي الحميدة التي أوفدتها دول غرب إفريقيا  يمكن اعتمادها كقاعدة لحل يرضي جميع الأطراف.

وكانت بعثة للدول الأعضاء في منظمة التعاون لدول غرب إفريقيا "إيكواس"، حثت على "ضرورة" تشكيل "حكومة توافقية للوحدة الوطنية" و«تنظيم انتخابات تشريعية جزئية في الدوائر الانتخابية التي أبطلت المحكمة الدستورية نتائجها بعد انتخابات الربيع الماضي.

وامتثل الرئيس المالي إبراهيم أبو بكر كايتا، لهذه المطالب ولكن ذلك لم يرق لإرضاء ائتلاف المعارضة الذي تمسك بمطالبه المبدئية برحيل الرئيس المالي ووزيره الأول ودعا إلى تشكيل حكومة ائتلافية جديدة تأخذ بعين الاعتبار نتائج الانتخابات العامة الأخيرة والتي كانت سببا في تشكل هذا الائتلاف رفضا لنتائجها بعد أن اتهموا السلطة المالية بتزويرها عبر استخدام سلطة المحكمة الدستورية العليا التي طالبوا بحلها هي الأخرى.   

ورغم عودة الهدوء الحذر إلى وسط العاصمة باماكو إلا أن شهود عيان أكدوا سماع دوي إطلاق نار كثيف، صباح أمس، في حي بادالابوغو معقل الإمام محمود ديكو متزعم ائتلاف حركة الخامس جوان الاحتجاجية دون توشيح ما إذا كان إطلاق النار مرده تجدد المواجهات بين آلاف المتظاهرين وقوات الأمن التي لم تتوان خلال اليومين الأخيرين في إطلاق النار مما أدى إلى مقتل 11 متظاهرا حسب مصادر استشفائية، بينما أكدت مصادر رسمية أن عددهم أربعة قتلى وحوالي مائة مصاب حالات بعضهم وصفت بـ "الخطيرة".

وساد هدوء حذر أمس العاصمة المالية باماكو غداة الاحتجاجات الشعبية الواسعة التي تخللتها أعمال عنف سقط على إثرها عدد من الضحايا، في الوقت الذي تسعى فيه السلطات جاهدة لاحتواء هذه الأزمة.

نشر أولى الوحدات الأوروبية في مالي غدا

ينتظر أن يتم الشروع في نشر قوات خاصة مشتركة تابعة للاتحاد الأوروبي في مالي بدءا من يوم غد، لدعم القوات المالية في حربها ضد مختلف التنظيمات الإرهابية الناشطة في شمال ووسط البلاد.

وقالت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي إن "المجموعة الأولى من القوة ستضم نحو مئة جندي فرنسي وإستوني، قبل أن يتم تدعميها شهر أكتوبر القادم بكتيبة ثانية من 60 جنديا تشيكيا و15 جنديا سويديا مع حلول العام القادم.

وتشهد منطقة الساحل بأكملها هجمات متزايدة تشنها مجموعات إرهابية متطرفة رغم تعزيز الجيوش الوطنية في المنطقة.

ووفقا لإحصائيات الأمم المتحدة، فإن أعمال العنف في مالي والنيجر بوركينا فاسو أودت بحياة بأربعة آلاف شخص خلال العام الماضي.

إقرأ أيضا.. في العالم

في الذكرى الخامسة والسبعين لتفجيرات هيروشيما ونغازاكي

جريمة مكتملة الأركان بقيت بدون عقاب ولا حتى اعتذار،،،؟

ترك تاجا ملكيا مسموما لنجله فليبي السادس

خوان كارلوس من ملك مهاب إلى ملك هارب

في وقت أكدت فيه روسيا أن لقاحها سيكون جاهزا خلال عشرة أيام

منظمة الصحة تؤكد أن اللقاح "المعجزة" لن ينهي خطر "كورونا"

بعد استقالة وزير الخارجية اللبناني

مؤشر إضافي على قرب ثوران بركان الغضب الشعبي

المستشار السابق للأمن القومي للرئيس التونسي كامل عكروت

الدعوة لإقامة اتحاد اقتصادي يشمل الجزائر وتونس وليبيا

دول كبرى توقع صفقات بالملايير للفوز بمئات ملايين الجرعات ضد «كورونا"

من ينقذ فقراء العالم من فيروس سيعمق الشرخ بين الشمال والجنوب؟

المزيد من الأخبار

في اجتماع حضره وزراء المالية والداخلية والفلاحة والسكن

جراد يعلن بداية تقييم الخسائر

الرئيس تبون يقدم التعازي للرئيس عون:

الجزائر متضامنة مع لبنان في هذه المحنة الأليمة

الرئيس يأمر بمساعدة فورية للشعب اللبناني الشقيق:

4 طائرات وباخرة جزائرية نحو بيروت

الوزير الأول في رسالة تعزية لنظيره اللبناني:

تلقيت ببالغ التأثر والحسرة نبأ الكارثة

عاد للجزائر بعد رحلة علاج..وزارة الدفاع الوطني:

الجنرال صواب لم يكن فارّا أو متابعا قضائيا

الوزير الأول ينصب لجنة تقييم وتعويض الأضرار

تعويضات مادية ومالية للمتضرّرين من الحرائق

في مدينة منكوبة و135 قتيل و300 ألف شخص في العراء

اللبنانيون يقفون على حجم الكارثة مبهوتين وعاجزين عن مواجهتها،،،

حصيلة كورونا في 24 ساعة الأخيرة

13 وفاة.. 551 إصابة جديدة وشفاء 427 مريض

الجيش يوجه ضربات متوالية للإرهابيين والمهربين

كشف وتدمير 3 "كازمات" بها مواد متفجرة ببومرداس

تنظمه مؤسسة الأرشيف الوطني اليوم

تكريم محاميي جبهة التحرير الوطني

إلياس مرابط رئيس نقابة ممارسي الصحة العمومية:

القرار معقول للعودة إلى الحياة العادية

فيصل أوحدة رئيس المنظمة الوطنية الجزائرية لمرضى السكري:

المسنّون والمصابون بالأمراض المزمنة مدعوون للحيطة

قال إن المنتزهات والشواطئ لا تطرح أي إشكال.. البروفيسور خياطي:

فتح المساجد قد يطرح إشكالا بالنسبة لصلاة الجمعة

رغم مباركتها لقرار الفتح التدريجي للشواطئ والمنتزهات:

وكالات السياحة مرهقة بسبب آثار "كورونا"

الدكتور بوجلال عضو الهيئة الوطنية الشرعية للصيرفة الإسلامية لـ«المساء":

وجود مخالفات في المنتجات المسوّقة "ضئيل جدا"

وفاة خليفة الطريقة التيجانية لمدينة باي بالسنغال

رئيس الجمهورية يعزي عائلة الفقيد وأتباع الطريقة

الفيدرالية الجزائرية للمصدرين ترفع الملف إلى رئيس الجمهورية

المطالبة بالعودة لتصدير الخضر والفواكه

الديوان الجزائري المهني للحبوب يعلن:

نقاط التخزين تبقى مفتوحة للفلاحين

العدد 7175
06 أوت 2020

العدد 7175