مقتل أربعة جنود أمميين في مالي
  • القراءات: 333
ق. د ق. د

غوتيريس يصف الحادثة بـ"الهجوم الشنيع"

مقتل أربعة جنود أمميين في مالي

لقي أربعة جنود تشاديين من قوات حفظ السلام الأممية في مالي "مينوسما"، مصرعهم في هجوم مسلح استهدف معسكرهم، أول أمس، بمدينة "أغلهوك" الواقعة بمنطقة كيال شمال مالي.

ونقلت مصادر إعلامية عن البعثة الأممية في مالي "مينوسما"، في بيان، إن الهجوم "شنه متشدّدون" وأسفر عن مقتل أربعة من قوات حفظ السلام وسقوط 19 جريحا. وأضافت أنه "تم إرسال طائرات مروحية إلى موقع الهجوم لإجلاء الجرحى من المعسكر الذي يضم في الغالب جنود حفظ سلام تشاديين". وأشارت "مينورسو" إلى تكبد المهاجمين "خسائر فادحة"  حيث "تركوا عديد ضحاياهم القتلى في موقع الهجوم". وأدان أمين عام الأمم المتحدة، انطونيو غوتيريس، الهجوم بأشد العبارات معتبرا "الهجمات التي تستهدف قوات حفظ السلام تشكل جرائم حرب بموجب القانون الدولي وأنه يمكن إنزال العقوبات على المسؤولين".

وبينما دعا الأمين العام الأممي "السلطات في مالي إلى عدم ادخار أي جهد في تحديد هوية مرتكبي هذا الهجوم الشنيع ومحاسبتهم على وجه السرعة"، جدد "التأكيد على تضامن الأمم المتحدة مع شعب وحكومة جمهورية مالي في سعيهما لتحقيق السلام". وبمقتل هؤلاء العسكريين يرتفع، عدد الجنود الأمميين الذين لقوا مصرعهم في هجمات مسلحة في مالي إلى عشرة جنود وذلك منذ بداية العام الحالي.

وتنتشر القوات الأممية في مالي منذ عام 2013 وقوامها 15 ألف عنصر منهم 12 ألف عسكري. وتعد إلى غاية الآن بعثة السلام الأممية الوحيدة التي تكبدت أكبر الخسائر في الأرواح بمقل أكثر من 140 عنصر من قواتها. وتصاعدت في الأشهر الأخيرة وتيرة الهجمات المسلحة التي تستهدف سواء عناصر الجيش المالي والقوات الأممية أو تلك المنضوية تحت لواء عملية "برخان" الفرنسية المنتشرة في مالي.