مخاوف من انزلاق عسكري جديد في منطقة القرن الإفريقي
  • القراءات: 258
ق. د ق. د

بعد قصف متمردي إقليم تيغراي العاصمة الإرتيرية

مخاوف من انزلاق عسكري جديد في منطقة القرن الإفريقي

تؤكد كل مؤشرات الصراع في إقليم تيغراي المتمرد على السلطة المركزية في إثيوبيا أنه مرشح ليأخذ أبعادا إقليمية بعد إطلاق المتمردين صواريخ ضربت العاصمة الإرتيرية، أسمرة ضمن تصعيد قد يقحم قوات هذه الأخيرة في هذا الصراع المندلع منذ الرابع من الشهر الجاري.

وأكد ديبريتسيون غيبري مكاييل رئيس إقليم تيغراي المحاذي للأراضي الإرتيرية أن قواته قصفت أول أمس مطار العاصمة الإرتيرية أسمرة بعدة صواريخ، بمبرر أن "القوات الإثيوبية استخدمت المطار المستهدف كقاعدة لشنّ غارات جوية على مواقع عناصر الإقليم بما يجعل منه هدفا شرعيا". وتتهم الجبهة الشعبية لتحرير شعب تيغراي السلطات الإرتيرية بالسماح للقوات الاثيوبية باستعمال أراضيها المتاخمة على طول الحدود مع الإقليم المتمرد لشنّ عملياتها العسكرية. كما اتهمت الجيش الإرتيري بالتورط المباشر في المعارك الجارية على أراضي الإقليم، ضمن اتهام سارعت أسمرة إلى نفيه وأكدت أنه لا علاقة لها بالصراع الدائر في تيغراي.

واندلع الصراع المسلح في إقليم تيغراي في الرابع نوفمبر الجاري على إثر شنّ الجيش الاثيوبي هجوما على الإقليم المنشق بقيادة الجبهة الشعبية لتحرير شعب التيغراي والذي كانت الطبقة السياسية التي حكمت إثيوبيا على مدار الثلاثين عاما الأخيرة تنحدر منه، قبل استبعادها  بشكل تدريجي مع مجيئ رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد الحائز على جائزة نوبل للسلام لدوره في إنهاء الحرب الدامية بين إثيوبيا وإرتيريا ما بين عامي 1998 و2000. وبرر أبي أحمد شنّ هجوم على الإقليم بعد اتهامه سلطات هذا الأخير باستهداف قواعد الجيش الفيدرالي بالمنطقة وهو ما نفته جبهة تحرير تيغراي واعتبرتها مجرد اتهامات لتبرير العمليات العسكرية التي يشنها الجيش الفيدرالي.

وضمن مسعى لتبديد المخاوف خاصة تلك التي أعربت عنها الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي، قال أبي أحمد بأن الهجوم يأتي في إطار عملية لإعادة النظام في الإقليم المضطرب. وأضاف بأن بلاده قادرة على تحقيق أهداف عمليتها العسكرية "بنفسها" في إشارة إلى عدم تلقيها لأي دعم من إرتيريا. وانفصلت جبهة تحرير تيغراي التي تشكو من تهميش السلطات الفدرالية في أديس أبابا عن الائتلاف الحاكم، وتحدت رئيس الوزراء آبي أحمد بإجراء انتخابات إقليمية في سبتمبر الماضي اعتبرتها الحكومة الاثيوبية غير قانونية في ظل قرار فيدرالي بتأجيل الانتخابات بسبب جائحة كورونا.​​​​​​​ ومع استمرار التصعيد بالمنطقة، أعربت الأمم المتحدة ومعها الاتحاد الإفريقي ومنظمات إنسانية عن القلق من احتمال امتداد القتال إلى مناطق أخرى في إثيوبيا وزعزعة استقرار منطقة القرن الإفريقي، محذرة من تدهور الوضع الإنساني.

العدد 7272
30 نوفمبر 2020

العدد 7272