محمد فاضل يطالب الشركات النيوزيلاندية بوقف تواطئها مع المحتل المغربي
كمال فاضل، ممثل جبهة البوليزاريو لدى أستراليا ونيوزيلندا
  • القراءات: 260

نهب الفوسفات الصحراوي

محمد فاضل يطالب الشركات النيوزيلاندية بوقف تواطئها مع المحتل المغربي

أكد كمال فاضل، ممثل جبهة البوليزاريو لدى أستراليا ونيوزيلندا، أن استمرار تورط شركات من هذه الأخيرة في صفقات مشبوهة لاستيراد "الفوسفات المسروق" من الصحراء الغربية المحتلّة، ساهم في إطالة الاحتلال المغربي وقمع الشعب الصحراوي.

وقال ممثل جبهة البوليزاريو، خلال مشاركته في برنامج تلفزيوني إن "الصحراويين يشعرون بأنهم مواطنون من الدرجة الثانية أو الثالثة في أرضهم بسبب حرمانهم من حقوقهم الأساسية في حرية التعبير والعمل والسكن.

وأضاف الدبلوماسي الصحراوي أن "المغرب هو السارق والشركات في نيوزيلندا تشتري سلعا مسروقة وملطخة بالدماء، لأن الأموال التي يتلقاها المغرب يستخدمها لتوطيد احتلاله ومواصلة انتهاكاته ضد الشعب الصحراوي.

وأشار أيضا إلى أن "شركات كندية وأمريكية ونرويجية ومن كل أنحاء العالم توقفت عن نهب الفوسفات القادم من الصحراء الغربية، ولم يبق سوى الشركات النيوزلندية وحدها المتورطة، وقد آن الأوان لتتوقف هي الأخرى لأنه لا يمكنها الاستمرار في القيام بذلك".

أسير صحراوي يضرب عن الطعام

قرر الأسير الصحراوي عبد الله الوالي الخفاوني، الدخول في إضراب عن الطعام بالسجن المركزي بمدينة القنيطرة المغربية احتجاجا على ظروف اعتقاله الصعبة.

وذكرت رابطة حماية السجناء الصحراويين أن الأسير الخفاوني، قرر الدخول في الإضراب عن الطعام احتجاجا على إصابته بحالة تسمم تسببت له في حالة قيء شديد وإسهال حاد بعد تناوله وجبة غذائية فاسدة كادت تودي بحياته، وفي ظل انعدام تام للرعاية الصحية الملائمة بالسجن.

ورفع الأسير الصحراوي شكوى لدى المندوب العام لإدارة السجون المغربية، وباقي الجهات المختصة قصد تحميلهم المسؤولية الكاملة تجاه الوضعية المزرية التي يتواجد عليها داخل زنزانته وحرمانه من حقوق الأساسية بداية بالحق في العلاج والدراسة ومنعه من الاتصال  بأسرته وسوء التغذية وكل أشكال سوء المعاملة والتمييز العنصري المتعمدة من طرف موظفي السجن.

العدد 7213
22 سبتمبر 2020

العدد 7213