ماكرون يدعو لتفادي نشوب حرب تجارية

انطلاق أشغال قمة مجموعة الدول السبع

ماكرون يدعو لتفادي نشوب حرب تجارية

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أمس، الدول المشاركة في قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى إلى تفادي نشوب حرب تجارية وذلك قبل انطلاق فعاليات القمة مساء أمس، بمنتجع بياريتز جنوب غرب فرنسا.

وقال ماكرون، في كلمة نقلها التلفزيون الفرنسي إن القمة ستناقش على مدار ثلاثة أيام عددا من الملفات الاقتصادية وإنه يرى مهمته كرئيس لفرنسا تكمن إقناع شركاء بلاده بضرورة خفض التوتر في مجال التجارة و«تجنب حرب تجارية، حيث قال إن "التوترات التجارية سيئة بالنسبة للجميع".

وأشار الرئيس ماكرون، إلى أن القمة ستركز كذلك على ملف إيران والأزمات الدولية الكبرى ومن بينها النزاعات في سوريا وليبيا وأوكرانيا، مبينا أن المجموعة التي تضم كلا من فرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا واليابان وكندا والولايات المتحدة، تسعى لضمان السلام والأمن في العالم.

وقال "سنناقش النزاعات الكبرى حيث التوتر بلغ أقصاه ومنها ملفات إيران وسوريا وليبيا وأوكرانيا وغيرها من الأزمات الدولية"، كما أكد أن باريس تعمل في الوقت الحالي على إعداد "مبادرات قوية وجديدة" بخصوص القارة الإفريقية.

وكان الرئيس الفرنسي، قد التقى نظيره الأمريكي دونالد ترامب، خلال مأدبة غداء لمدة ساعتين سبقت انطلاق القمة تطرقا خلالها إلى "عناصر التقارب حول قضايا مجموعة السبع الكبرى مثل ملفات التجارة وإيران وحرائق الأمازون".

وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان لها أمس، إنه "مع هذا الغداء فإن رئيس الدولة خلق الظروف من أجل مستوى جيد من التقارب داخل مجموعة السبع بالحصول على توضيحات من الرئيس دونالد ترامب" حول المواضيع الرئيسية من "اتفاقات وخلافات" التي ستناقشها القمة.

وانطلقت مساء أمس، أشغال قمة مجموعة السبع بحضور بمدينة بياريتز جنوب فرنسا بحضور رؤساء الدول المشاركة يتقدمهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقد ألقت عدة ملفات وعلى رأسها الحرب التجارية المعلنة بين الولايات المتحدة والصين بثقلها على أشغال القمة خاصة وأنها شهدت تطورا جديدا قبل بدء القمة على إثر إعلان الإدارة الأمريكية فرض عقوبات جمركية شاملة على الواردات القادمة من الصين بمقدار 5% على كل منتج بما يزيد في تأجيج التوتر بين البلدين.

إقرأ أيضا..

سأواصل تحقيق مطالب الحراك
23 جانفي 2020
رئيس الجمهورية في أول لقاء مع مديري و مسؤولي وسائل الإعلام:

سأواصل تحقيق مطالب الحراك

التسوية السياسية عن طريق الحوار الشامل
23 جانفي 2020
الجزائر تحتضن اليوم اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي

التسوية السياسية عن طريق الحوار الشامل

العدد 7010
23 جانفي 2020

العدد 7010