كوشنير يتجاهل مبدأ حل الدولتين
  • القراءات: 611
م. مرشدي م. مرشدي

كشف عن بعض جوانب صفقة القرن

كوشنير يتجاهل مبدأ حل الدولتين

بدأ الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في الكشف بطريقة ”التقطير” عن مضمون مبادرة السلام التي تريد فرضها على الفلسطينيين لإنهاء الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي ورهانها في ذلك النجاح، حيث فشل كل الرؤساء الأمريكيين المتعاقبين على البيت الأبيض منذ سبعة عقود.

وقال مهندس هذه الخطة وصهر الرئيس الأمريكي جاريد كوشنير أمس، بلغة صادمة خلال ندوة أشرف عليها معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى إن ما أصبح يعرف بـ«صفقة القرن” لم تتضمن الإشارة لا من بعيد ولا من قريب إلى مبدأ ”حل الدولتين” الذي راهن عليه الرئيس جورج بوش الابن وتبناه الرئيس باراك أوباما ورحبت به مختلف الدول والقوى الكبرى كخيار أمثل لتسوية أحد أعقد النزاعات التي عرفتها المجموعة الدولية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

ويبدو أن الرئيس الأمريكي الذي كلف صهره ومستشاره السياسي قبل عامين بوضع تصور لـ«حل نهائي” للصراع في الشرق الأوسط انتهج طريقة ذكية لتجريع الفلسطينيين بنود هذه الخطة باعتماده  طريقة التسريبات المرحلية حتى يتمكن من إيصال حيثياتها للطرف الفلسطيني المتوجس منها وعلى اعتبار أنها أخذت بإملاءات اللوبي اليهودي الذي يعد كوشنير من الوجوه الجديدة الصاعدة في أعلى هرم الرئاسة الأمريكية.

والحقيقة أن جاريد كوشنير لم يأت بجديد حول الخطوط العريضة لهذه الخطة على اعتبار أن الرئيس ترامب نفسه لم ينتظر ندوة معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى لتأكيد مواقفه المنحازة عندما قرر نهاية سنة 2017 نقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة وجسد ذلك بشكل عملي يوم 14 ماي من العام الماضي المصادف لقرار الأمم المتحدة تقسيم فلسطين وإعطاء إشارة ميلاد الكيان الإسرائيلي.

وهو يريد الآن الكشف عن تفاصيل ”صفقة القرن” بعد انتهاء شهر رمضان الذي يتصادف هذا العام مع الذكرى الثانية والخمسين لحرب جوان 1967 التي فرضت إسرائيل منطقها على كل دول المنطقة العربية.

ويكون كوشنير ذي الأصول اليهودية والمتشبع بالأفكار الصهيونية قد صاغ الخطة وفق هواه وقناعاته السياسية من دون مراعاة واقع شرق ـ أوسطي فشلت كل الخطط السابقة في القفز عليه واصطدمت بحقيقة وجود شعب فلسطيني لا يمكن تجاهله مهما كانت الخطط وفلسفة كل إدارة أمريكية للقفز على حقوقه. وبرر كوشنير تجاهله لمبدأ ”حل الدولتين” باختلاف تفسير كل طرف لهذا المبدأ، فهو بالنسبة للإسرائيليين يعني شيئ وهو في نفس الوقت يعني شيئا آخر بالنسبة للفلسطينيين. وهو مبرر واهٍ ولا يستند لأي مصداقية إذا سلمنا أن مبدأ قيام الدول معروف بهوية وإقليم وحدود وراية ومؤسسات وجيش.

وأضاف أنه تفادى التطرق إلى الإطار العام لهذا المبدأ وفضل البحث في الحيثيات لمعنى هذا المفهوم وبقناعة أن كل محاولات التسوية السابقة كان مآلها الفشل لأنها اعتمدت على بحث الإطار العملي لعملية السلام بدون البحث في دقائق موضوعاتها.

وعندما نعلم أن كوشنير صاغ مضمون المبادرة في سرية تامة رفقة فريق معروف هو الآخر بقربه من الكيان الإسرائيلي وخاضع لضغوط اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة، ندرك سبب رفض الفلسطينيين للمبادرة لأنها تعمدت هضم أدنى الحقوق الفلسطينية.

فهو عندما أكد على أن القدس الشريف ستبقى العاصمة الموحدة لإسرائيل لم يعتبر ذلك موضوعا يستدعي البحث في حيثياته والدقيقة وراح يقول متحديا إن القدس ستكون في الاتفاق النهائي معتبرا إياها حكرا على اليهود دون غيرهم من منتسبي الديانات السماوية الأخرى.

ورغبة منه في تكريس الإهانة للعرب والمسلمين، لم يجد كوشنير حرجا في التأكيد على حق إسرائيل في ضمان أمنها واعتبر ذلك حقا مقدسا، بينما يحرم على الفلسطينيين إقامة دولتهم المستقلة  وعاصمتها القدس الشريف رغم كل التنازلات التي قدموها منذ التوقيع على اتفاقات أوسلو للسلام.

ويطرح مثل هذا التسريب المقصود الكثير من التساؤلات حول الآلية التي تعتزم الإدارة الأمريكية فرضها على الفلسطينيين من أجل قبول هذه الخطة وهي تعلم استحالة إقناعهم بها وخاصة بعد  اعترافها بالقدس الشريف عاصمة أبدية وموحدة للكيان الإسرائيلي؟.

وتخطئ الإدارة الأمريكية إن هي اعتقدت أنها تستطيع إغراء الفلسطينيين بمشاريع اقتصادية ترفع عنهم معاناة الفقر وضنك العيش الذي يعانون منه بسبب الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة والضفة الغربية، إلا أن كوشنير أكد أن ”الكرة اليوم في معسكر مسؤولي السلطة الفلسطينية، متسائلا حول ما إذا كانت لهم الشجاعة من أجل تبني المبادرة إن كانوا فعلا يريدون تحسين ظروف معيشة شعبهم”. ولكنه لم يطرح السؤال على نفسه هل هناك شعب يقبل بملء بطنه ويدوس على مبادئه ومقدساته وخاصة إذا كان الأمر يتعلق بشعب مسلم يجعل من نفسه قربانا للدفاع عن أولى القبلتين وثالث الحرمين.

وهل هناك عاقل يقبل التفاوض حول الشكليات ويضحي بالمقدسات من أجل رفاهية شعبه الذي اعتاد على خبز وماء طيلة عقود مأساته  ولم يشأ مقايضة كرامته بخبز يحمل عنصر الإهانة والذل.

وهو ما جعل صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية يؤكد في أول رد فعل فلسطيني على تصريحات جاريد كوشنير، أن البحث عن حلول للصراع الفلسطيني الإسرائيلي خارج إطار القانون الدولي ”ليس سوى مطاردة  للسراب”.   

وقال عريقات، خلال لقاء جمعه أمس، بوفد أمريكي رفيع من 50 شخصية من القطاعات الأكاديمية والسياسية والاقتصادية إن القضية الرئيسة مع سلطة الاحتلال الإسرائيلي تكمن بالأساس في تضييق الأفق السياسي واستمرار تدمير مبدأ حل الدولتين ومحاولات إسقاط ملفات القدس واللاجئين والحدود والاستيطان من طاولة المفاوضات”.

مؤكدا في سياق هذا الموقف أن كل  قرارات الإدارة الأمريكية بشأن القدس واللاجئين والاستيطان والحدود وغيرها من القرارات تعتبر ”باطلة ولاغية”.

إقرأ أيضا.. في العالم

في ضربة للأوهام المغربية في الصحراء الغربية

الاتحاد الأوروبي يجدد اعتبار الصحراء إقليما "غير مستقل"

شكل 5 بالمئة من إجمالي المصابين في العالم

عدد المصابين بـ"كورونا" في إفريقيا يتجاوز عتبة مليون شخص

انتقدت قمع السلطات المغربية لكل صوت حر..

لجنة الدفاع عن سجناء الرأي تدعو للإفراج عن الصحفي عمر راضي

في الذكرى الخامسة والسبعين لتفجيرات هيروشيما ونغازاكي

جريمة مكتملة الأركان بقيت بدون عقاب ولا حتى اعتذار،،،؟

المزيد من الأخبار

الوزير الأول يتخذ تدابير جديدة تبعا لتعليمات الرئيس تبون:

.. بداية النهاية

بداية من 15 أوت وبشروط وقائية مشدّدة

الجزائريون يعودون إلى الصلاة بالمساجد

بعد أشهر من المكافحة بالوقاية الاستباقية والاستشرافية

الخروج من الحجر الصحي والمنزلي.. بداية العد التنازلي

الإجراء مشروط باحترام النظام الوقائي

فتح الشواطئ وفضاءات الترفيه السبت المقبل

وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة عمار بلحيمر:

هذا هو المطلوب في الحقل الإعلامي بالجزائر

حصيلة كورونا خلال 24 ساعة الأخيرة

11 وفاة.. 538 إصابة جديدة وشفاء 416 مريض

رئيس الجمهورية يترأس اليوم اجتماع مجلس الوزراء

دراسة ملفي الدخول الجامعي وخطة الإنعاش

صنّف العمل الإجرامي في خانة الإسلاموفوبيا

زكري يندّد بمحاولة حرق مسجد برون بليون

البطولة الفرنسية لكرة القدم

بودبوز لا ينوي الرحيل عن سانت إيتيان

وزير الداخلية يأمر بالتعجيل بإحصاء العائلات المنكوبة

فرق تقنية لإعداد صورة شاملة عن المباني المتضررة

”المساء” تنقل الأجواء والأصداء بعد يوم مرعب..

هبة تضامنية مع المتضررين من الزلزال بميلة

تجعله قادرا على تحمل هزات أرضية قوية

سد بني هارون مزود بتجهيزات مضادة للزلازل

فضلا عن تخصيص 118 إعانة مالية لمالكي السكنات ”البرتقالية”

إعادة إسكان 184 عائلة منكوبة بعد عشرين يوما

زار ميناء العاصمة.. وزير النقل

لا مواد متفجرة في موانئ الجزائر

الخبير مبتول يدعو إلى البحث عن حلول واقعية

الجزائر ستواجه منافسة شرسة في سوق الغاز

العدد 7177
09 أوت 2020

العدد 7177