فيروس "كورونا" يقتل 41 شخصا ويصيب 1300
  • القراءات: 400
ق. و ق. و

الصين تعزل 56 مليون نسمة لتفادي انتشاره

فيروس "كورونا" يقتل 41 شخصا ويصيب 1300

فرضت الصين، أمس، إجراءات جديدة للتشديد على الكشف عن حالات الإصابة المشتبهة بفيروس كورونا المستجد في القطارات والطائرات والحافلات، في ظل ارتفاع عدد الوفيات الذي وصل  إلى 41 حالة وفاة منها 15 بمنطقة ووهان، فضلا عن تسجيل 1300 إصابة مؤكدة، كما أعلنت حالة الطوارئ القصوى في 25 مقاطعة بسبب الفيروس.

من جهته اعترف الرئيس الصيني، كسي جين بنغ أمس بخطورة الوضع الصحي في بلاده بسبب الانتشار السريع لهذا الفيروس القاتل الذي قال إنه جعل الصين في وضع خطير، داعيا كل الصينيين إلى التجند لمواجهة تبعات هذه الوباء المعدي.

وجاء اعتراف الرئيس جينغ بنغ، بخطورة الوضع الوبائي في بلاده في وقت وضعت فيه مختلف دول العالم مصالحها الطبية ومطاراتها في حالة استنفار قصوى تحسبا لأي طارئ وخاصة بعد تسجيل حالات مؤكدة في فرنسا واستراليا والولايات المتحدة وتايوان.

وأفاد بيان لجنة الصحة الوطنية، أنه سيتم وضع محطات للكشف عن الإصابات، مع نقل المسافرين الذين يُشتبه بإصابتهم مباشرة إلى مركز صحي، كما أمرت السلطات بتعقيم القطار أو الطائرة أو الحافلة بعد عزل الحالات المشتبهة.

وأمام هذا الوضع الكارثي أغلقت السلطات الصينية أمس، خمس مدن جديدة تعد نحو 56 مليون نسمة في محاولة لاحتواء المرض ليشمل حظر السفر المفروض في مقاطعة هوبي وسط البلاد 18 مدينة أخرى، كما نشرت السلطات 450 موظف صحي عسكري من ذوي الخبرة في مكافحة مرضي "سارس" و«إيبولا" في مدينة ووهان، التي ظهر فيها الفيروس للمرة الأولى،

وفي خارج الصين أكدت أستراليا  أمس، تسجيل أوّل إصابة على أراضيها بالفيروس وهو رجل وصل إلى ملبورن قبل أسبوع قادما من مدينة ووهان مركز الوباء، حيث أوضح مسؤول الصحّة العامّة بريندان مورفي، أنّ سلطات ولاية فكتوريا اتّبعت "البروتوكولات بشكل صارم بما في ذلك عزل الشخص المصاب".

كما أعلنت ماليزيا أمس، عن تسجيل ثلاث إصابات مؤكدة بالفيروس، في حين أعلنت وزارة الصحة الفرنسية أول أمس، أنه تم التأكد من حالة إصابة ثالثة بالفيروس.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية في وقت سابق، أنه "من المبكر" اعتبار فيروس كورونا الجديد الذي ظهر في الصين. وبدأ ينتشر في العالم وباء وإعلان "حالة طوارئ صحية عامة على نطاق دولي".

العدد 7216
26 سبتمبر 2020

العدد 7216