عراب ”الساركوزية” يزرع المخاوف في أوساط الليبيين،،،
  • القراءات: 270
م. مرشـــدي م. مرشـــدي

”بي. أش. أل” في زيارة مشبوهة إلى ليبيا وسط جدل كبير حول دوافعها

عراب ”الساركوزية” يزرع المخاوف في أوساط الليبيين،،،

"بي. أش. أل هي حروف أولى لاسم الصحفي الفرنسي الجنسية ذي الأصول اليهودية والقناعات الصهيونية، برنارد هنري ليفي، الذي أصبحت تحركاته في أي بلد من البلدان العربية مثار جدل وتساؤلات لا لسبب إلا لكونه فأل شر، يترك الخراب حيث حل والبغضاء حيث ارتحل.

وأبدى الليبيون في العاصمة طرابلس وغربها وبنغازي وشرقها هذا الحكم المطلق بسبب زيارة شرع فيها مساء السبت إلى بلدهم وكأنه رئيس دولة وهم يتساءلون عن دوافعها وتوقيتها وما إذا كانت ستمر بسلام، أم أنها ستجلب لهم الخراب على الدوام.

ووصل برنارد هنري ليفي إلى مطار مصراتة على بعد 200 كلم إلى الغرب من العاصمة طرابلس وسط حراسة أمنية مشددة ضمنها له أشخاص مدججين وملثمين بما يؤكد أنه تم التخطيط لها على أعلى المستويات مما زاد في تساؤلات وحيرة عامة الليبيين.

ومما زاد في درجة قلقهم أيضا، تسريب معلومات عن لقاء جمعه أمس، بوزير الداخلية في حكومة الوفاق، فتحي علي باشاغا رغم أن هذه الأخيرة بقيادة الوزير الأول، فايز السراج، تنصلت من كل مسؤولية عن هذه الزيارة المشبوهة، بل وأصدرت بيانا شديد اللهجة وفتحت تحقيقا حول هذه الزيارة غير المرحب بها وتوعدت بإنزال عقوبات في حق الضالعين في ترتيبها.

وأكدت مجموعات مسلحة موالية لحكومة الوفاق في مدينة ترهونة وسط هذا الجدل أنها منعت موكب الصحفي الفرنسي من الوصول إلى هذه المدينة التي كانت قبل شهر تحت سيطرة قوات خليفة حفتر ووجهت له اتهامات بارتكاب عمليات قتل جماعية وخارج إطار القانون تم دفن ضحاياها في مقابر جماعية أثارت سخطا دوليا ونداءات بمحاكمة المتورطين فيها.

فمن أعطى الضوء الأخضر لهذه الشخصية بزيارة ليبيا؟ .. سؤال محوري وهام خاصة وأن حكومة الوفاق في طرابلس لم تعد تكن الود للشخصيات الفرنسية بعد اتهامها للسلطات الفرنسية بانتهاج لغة مزدوجة يوحي الجانب الظاهر منها أنها مع الشرعية الدولية ولكنها في السر تقف إلى جانب خليفة حفتر.

ومهما كانت الجهة التي رخصت له بهذه الزيارة فهل تندرج فعلا في سياق مهمة صحفية وهل مقابر ترهونة هي التي حركت عواطفه للعودة إلى مسرح جريمته أم أنها تندرج في سياق نوايا خفية لأطراف أجنبية أرادت تفعيل خيوطها من جديد في المسرح الليبي تماما كما فعل ذلك سنة 2011.

وحاول الصحفي الفرنسي التخفيف من درجة الخوف التي تركتها زيارته إلى ليبيا وقال إنها تندرج في إطار مهمة لإنجاز روبورتاج صحفي لفائدة صحيفة وولد ستريت جورنال الأمريكية إلا أن ذلك لم يكن كافيا للقضاء على توجسهم من زيارته التي قد تحمل شؤما قادما وهم الذين مازالوا يتذكرون نزوله لأول مرة في ليبيا سنة 2011 في عز أيام الربيع العربي مدافعا عن النزعة التوسعية الساركوزية التي انتهت بدمار مازال الشعب الليبي يتجرع تبعاته الكارثية إلى حد الآن.

ولكن ما الذي يجعل صحيفة أمريكية بثقل ووزن وول ستريت جورنال تراهن على شخصية مثيرة للجدل وتكليفها بإنجاز هذا الروبورتاج حول المقابر الجماعية في ترهونة ؟، هل لأنها لم تجد صحفيا قادرا على ذلك أم أنها كانت تدرك ذلك ولكنها تعمدت اختياره لتأكدها أن زيارته ستثير الجدل وأن ما سيكتبه سيكون له وقع كبير وسيجعل ملايين الناس يقرؤون ما سيكتبه.

خبراء أمنيون يحذرون من تبعات التدخل العسكري في البلاد ... إعلان الحرب في ليبيا ستدفع ثمنه دول شمال إفريقيا والساحل

حذر خبراء أمنيون من تبعات أي تدخل عسكري أجنبي في ليبيا على شمال إفريقيا ومنطقة الساحل برمتها، بعد أن تتحول ليبيا إلى ساحة حرب بالوكالة بين القوى العظمى.و.أ

ويرى الخبير الأمني، أحمد ميزاب في هذا الإطار أنالتدخلات العسكرية الأجنبية لن تقود ليبيا إلى بر الأمان، بل ستكون أول خطوة نحو تفجير المنطقة برمتها وبمثابة انتحار حقيقي، داعيا إلى العودة إلى لغة العقل والحوار، لتهدئة الأوضاع بدل الذهاب إلى حرب مفتوحة يدفع دول الجوار ثمنها غاليا”.

وأضاف ميزاب أنهمع التعقيدات الميدانية والتصعيد العسكري الأخير لن تتحمل ليبيا المزيد منالعسكرةبتسليح بعض القبائل، لأننا أمام نموذج غير عادي سواء من ناحية حجم الصراع بين طرفي النزاع في ليبيا، أو من حيث عدد الميليشيات، بعد استقدام مرتزقة أو من حيث انتشار السلاح، أو حتى من حيث الواقع الإقليمي مع تواجد جماعات إرهابية تسعى لتستثمر في الفوضى” . نفس الرأي، عبّر عنه الخبير الأمني العربي الشريف، الذي أوضح أنأي سلاح خارج رقابة مؤسسات الدولة يشكل خطرا ليس على ليبيا فقط، بل على جيران ليبيا بمن فيهم مصر، لافتا إلى أنتسليح طرف ثالث في ليبيا، التي تعيش فوضى عارمة سيعمق الأزمة ويطيل عمرها، وتتضاءل معه فرص التسوية السياسية”.

ونبه العربي الشريف إلى خطر التدخلات العسكرية  الأجنبية والزج ببعض القبائل الليبية فيمستنقع التسليحلافتا إلى أنتسليح القبائل لن يكون حلا كما تعتقد بعض الأطراف، بل سيقود نحو انهيار الدولة في ليبيا”. وحذر الخبير من تبعات هذه الخطوة على المنطقة،التي ستصبح حينها مرتعا للجماعات الإرهابية بمختلف انتماءاتها”.

من جهته، اعتبر الخبير في القضايا الأمنية بن عمر بن جانة أنالقبائل يصعب التحكم فيها بعد تسليحها في غياب تأطير سياسي، ما يهدد بحرب أهلية حقيقة بين القبائل، ستقضي على المجتمع الليبي وتصدر الأزمة إلى خارج الحدود، مشيرا إلى أنه ينبغي على الفرقاء الليبيينقراءة التاريخ وتقصي الواقع”.

وبعد أن لفت إلى أنهلا يوجد بلد دخلته قوى أجنبية إلا وكان مصيره الدمار..  ولنا في العراق وسوريا أكبر الدروس في هذا المجال، أكد الخبير أنإسكات صوت البنادق والعودة إلى طاولة الحوار هو السبيل الوحيد لتفادي انهيار ليبيا”.

وكانت الجزائر قد أعربت الأحد الفارط على لسان رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون عن أسفهالمحاولات أطراف إقحام بعض القبائل الليبية في حمل السلاح، حيث قال الرئيس إنهإذا حملت القبائل الليبية السلاح ستصبح ليبيا صومال جديدة”. كما شدد وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم خلال زيارة قام بها إلى العاصمة الروسية موسكو الأربعاء الفارط أنهلا حل للأزمة الليبية بلغة الدبابات والمدافع، بل حلها يكون عبر الحوار والعودة إلى طاولة المفاوضات”.

وقد أعربت عدة قبائل ليبية عن رفضها لدعوات التسليح والزج بالجيش المصري في الأزمة الليبية بعد أن فوض مجلس النواب الليبي بقيادة صالح عقيلة الجيش المصري للتدخل لحماية الأمن القومي للبلدينفي حال رأت أن هناك خطرا داهما وشيكا يطال أمن البلدين”.

إقرأ أيضا.. في العالم

شكل 5 بالمئة من إجمالي المصابين في العالم

عدد المصابين بـ"كورونا" في إفريقيا يتجاوز عتبة مليون شخص

انتقدت قمع السلطات المغربية لكل صوت حر..

لجنة الدفاع عن سجناء الرأي تدعو للإفراج عن الصحفي عمر راضي

في الذكرى الخامسة والسبعين لتفجيرات هيروشيما ونغازاكي

جريمة مكتملة الأركان بقيت بدون عقاب ولا حتى اعتذار،،،؟

ترك تاجا ملكيا مسموما لنجله فليبي السادس

خوان كارلوس من ملك مهاب إلى ملك هارب

في وقت أكدت فيه روسيا أن لقاحها سيكون جاهزا خلال عشرة أيام

منظمة الصحة تؤكد أن اللقاح "المعجزة" لن ينهي خطر "كورونا"

بعد استقالة وزير الخارجية اللبناني

مؤشر إضافي على قرب ثوران بركان الغضب الشعبي

المزيد من الأخبار

الرئيس تبون يجري عملية جراحية في سلك القضاء

تغيير واسع في العدالة

الفريق شنقريحة يعزي قائد الجيش اللبناني:

الجيش الجزائري مستعدّ لتقديم المساعدات الضرورية للبنان

انطلاق أربع طائرات جزائرية محمّلة بالمساعدات نحو بيروت

الوزير الأول: الجزائر واقفة إلى جانب لبنان الشقيق

مع التراجع الطفيف في عدد الإصابات بكورونا

انخفاض في معدل شغل الأسرة بالمستشفيات

وزير الصحة يستقبل سفير المملكة بالجزائر

استعراض مدى جاهزية اللقاح "البريطاني" ضد كورونا

المدير العام لمؤسسة الأرشيف الوطني عبد المجيد شيخي:

كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا "غير ممكن"

معلنا عن برنامج وطني لتهيئة 56 ملجأ للصيد الحرفي.. فروخي:

مرسوم جديد لتسهيل تنظيم تعاونيات للصيادين الحرفيين

الاقتصاد الوطني تجنب الصدمة الناجمة عن كورونا.. وزير المالية:

الصيرفة الإسلامية مطلب اجتماعي وتجسيدها خطوة شجاعة

ذكّرت بتصريحات رئيس الجمهورية.."الجيش":

ضرورة حل سلمي في ليبيا قبل فوات الأوان

سفير الجزائر بصربيا يرد على افتراءات السفير المغربي:

الصحراء الغربية هي التسمية المكرسة في جميع اللوائح الدولية

منحت هدايا تشجيعية لشباب بلوزداد واللاعبين بوصوف وبلحوسيني

"راديوز” تكرم فقيد الكرة الجزائرية سعيد عمارة

هزّة أرضية بقوة 4.9 درجات بميلة

انهيار 3 منازل وتشققات بسكنات أخرى

وزيرا الداخلية والتضامن بولاية ميلة.. الرئيس تبون يأمر:

التكفّل الفوري بالمتضرّرين من الزلزال

أكد تكفّلها بجميع المباني المتضررة.. وزير الداخلية:

الدولة لن تتخلى عن مواطنيها

ساهم بها ”جازي” خلال الثلاثي الثاني 2020

100 مليون دينار لدعم جهود مكافحة ”كوفيد19”

شكل 5 بالمئة من إجمالي المصابين في العالم

عدد المصابين بـ"كورونا" في إفريقيا يتجاوز عتبة مليون شخص

انتقدت قمع السلطات المغربية لكل صوت حر..

لجنة الدفاع عن سجناء الرأي تدعو للإفراج عن الصحفي عمر راضي

بعد يوم واحد من إعلان السلطات عن نيّتها فتحَها

نزوح جماعي إلى الشواطئ والشمسياتُ تحتل سواحل وهران

العدد 7176
08 أوت 2020

العدد 7176