عشرات القتلى والمصابين في انفجارين عنيفين هزا ميناء العاصمة بيروت
  • القراءات: 272

لبنان

عشرات القتلى والمصابين في انفجارين عنيفين هزا ميناء العاصمة بيروت

عقد المجلس الأعلى للأمن في لبنان اجتماعا طارئا أمس، برئاسة الرئيس ميشال عون، تم خلاله بحث الموقف بعد التفجيرين المدويين اللذين هزا ميناء العاصمة بيروت في نفس الوقت الذي أعلن فيه حداد وطني، اليوم، ترحما على ضحايا التفجيرين من القتلى والمصابين.

إهتز قلب العاصمة اللبنانية بيروت أمس، على وقع انفجارين  قويين، سمع دويهما على بعد عشرات الكيلومترات في عدة قطاعات سكنية من المدينة وتسببا في تشكيل سحابة سوداء من دخان كثيف وألسنة لهب متأججة، بينما تطايرت نوافذ مختلف البنايات والمحلات التجارية القريبة من مكان وقوع الانفجار.

وذكرت مصادر لبنانية أن نوافذ عمارات في أحياء الأشرفية والحمراء وبادارو وحمزايا، تطايرت عن آخرها، بالإضافة إلى نوافذ مئات السيارات التي كانت متوقفة على جانبي هذه الطرقات أو التي كانت مارة عبرها لحظتها وتركها أصحابها وفروا في وجهات مختلفة.

ونقلت مختلف القنوات التلفزيونية اللبنانية صور عشرات الأشخاص من بينهم أطفال محاصرين تحت أنقاض بنايات انهارت بسبب قوة هذين الانفجارين اللذين هزا ميناء العاصمة بيروت من دون أن يتم تحديد أسبابهما.

وسارعت مختلف أجهزة الأمن اللبنانية إلى تطويق مكان الانفجارين في وقت تعالت فيه صافرات سيارات الإسعاف التي تنقلت لنقل المصابين في نفس الوقت الذي وصلت فيه شاحنات الحماية المدنية في محاولة لإخماد ألسنة اللهب التي تعالت في سماء المدينة.

ولم تشأ أي جهة رسمية لبنانية تحديد أسباب الانفجارين مباشرة بعد وقوعهما، وما إذا كانا وقعا بسبب خلل معين أم أنهما وقعا بسبب فعل مدبر.

ووقع الانفجاران مباشرة بعد مواجهات عنيفة نشبت بين قوات مكافحة الشغب ومئات المتظاهرين الذين حاولوا اقتحام مقر وزارة الطاقة في قلب مدينة بيروت احتجاجا على الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي في مثل هذا الفصل الحار وفي ظل استفحال تفشي جائحة كورونا.

وحسب مصادر لبنانية، فإن المتظاهرين تمكنوا من اجتياز الطوق الأمني الذي فرضته قوات الشرطة في محيط الوزارة حيث تجمهروا في الساحة الداخلية للمبنى قبل أن يتم إخراجهم بالقوة من دون أن يمنعهم ذلك من إغلاق الطريق المؤدي إلى مقر الوزارة مما تسبب في تعطل حركة السير في المدينة وطالبوا خلالها برحيل وزير الطاقة الذي حملوه مسؤولية مباشرة في ظاهرة تكرار الانقطاعات الكهربائية منذ عدة سنوات.

وبرر المتظاهرون قرارهم بتنظيم هذه الاحتجاجات لكون وزارة الطاقة اللبنانية تبقى أكبر مرتع لتعاطي الرشوة.

وتعاني مختلف المدن اللبنانية من انقطاعات متواصلة ولمدد طويلة تصل في بعض الأحيان إلى 20 ساعة مما أثر على السكان وأصحاب الحرف والتجار الذين يجدون أنفسهم في كل مرة مرغمين على إغلاق محلاتهم بسبب تعاظم هذه المشكلة التي لم تتمكن السلطات اللبنانية من إيجاد مخرج لها منذ عدة سنوات.

وبنظر العديد من المتتبعين للشأن الداخلي اللبناني، فإن شركة الكهرباء اللبنانية تبقى أكبر مرتع لتعاطي الرشوة وجعل الهيئات المصرفية الدولية تضع مسألة إدخال إصلاحات جذرية على طريقة تسييرها شرطا مسبقا لتقديم قروض للدولة اللبنانية.

يذكر أن وزير الخارجية اللبناني ناصيف حتي قدم استقالته أول أمس، احتجاجا على افتقاد حكومة حسان دياب لإرادة سياسية  حقيقية للقيام بإصلاحات هيكلية قادرة على إعادة بعث الاقتصاد اللبناني وتفادي انهيار مؤسسات الدولة اللبنانية.

LeHuffPost

إقرأ أيضا.. في العالم

ترحيب دولي بإعلان السراج عزمه التنحي من منصبه

مؤتمر "برلين 2" حول ليبيا في 5 أكتوبر القادم

جريدة ألمانية تبرز معاناة الصحراويين جراء استمرار الاحتلال

المرأة الصحراوية.. نموذج لانتهاكات حقوق الإنسان

لافروف يكشف عن إجراء اتصالات مع جميع الأطراف الليبية

روسيا تأمل في إعادة فتح سفارتها في طرابلس قريبا

الرئيس غالي أمام ندوة جنيف الدولية حول الصحراء الغربية :

كل تسوية خارج إطار حق تقرير المصير مآلها الفشل

ترامب يؤكد أن ست دول عربية في قائمة التطبيع

إسرائيل والإمارات والبحرين توقع على اتفاق سلام

للوقوف على حقيقة انتهاكات حقوق الإنسان في الصحراء الغربية

نحو إرسال بعثة حقوقية أممية إلى المدن المحتلة

المزيد من الأخبار

شرفي يؤكد أن المهمة من صلاحيات سلطة الانتخابات:

تحسيس المواطن بضرورة التصويت دون التدخل في اختياره

بيطام وقسنطيني يثمنان قرار الرئيس تبون ويؤكدان لـ ”المساء”:

يمكن إيجاد بدائل للتبليغ عن الفساد بالدليل بدل الرسائل المجهولة

بعد تلويح عمال وكالة التنمية السياحية بالاحتجاج

الوزارة الوصية تطمئن وتعد بحل مشكل الأجور

اجتمع بمديري الجرائد العمومية.. وزير الاتصال:

ضرورة الشرح الموسّع لمشروع تعديل الدستور

32 بالمائة منها خصت المرأة الريفية

النساء استفدن من 64 بالمائة من مشاريع "أنجام"

ممثل الاتحادية الكاميرونية يعلن عن تنظيمها في أكتوبر القادم

"الخضر" يواجهون الكاميرون وديا بهولندا

المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية

الانطلاق الرسمي للعملية من بلديتي بومرداس والرويبة

حصيلة كورونا خلال 24 ساعة الأخيرة

6 وفيات.. 210 إصابات جديدة وشفاء 105 مرضى

ترحيب دولي بإعلان السراج عزمه التنحي من منصبه

مؤتمر "برلين 2" حول ليبيا في 5 أكتوبر القادم

جريدة ألمانية تبرز معاناة الصحراويين جراء استمرار الاحتلال

المرأة الصحراوية.. نموذج لانتهاكات حقوق الإنسان

المسابقة الوطنية لأحسن زيت زيتون

تيزي وزو تفتك ميداليتين ذهبية وبرونزية

مشروع 1500 سكن اجتماعي بمعسكر

الوالي يأمر بفسخ العقد مع مؤسسة صينية

قرى الجهة الشرقية ببلدية عمّال (بومرداس)

السكان يطالبون ببعث الحياة في المنطقة

الرئيس تبون ينصّب لجنة الإعداد رسميا ويجسّد التزاما آخر ووعدا جديدا

مشروع مراجعة قانون الانتخابات.. بداية المهمة

مؤكدا الدعم الكامل لمساعي مؤسسات الدولة.. الفريق شنقريحة:

الجيش سيبذل قصارى جهوده لإنجاح الاستفتاء

لفتت إلى عدم إغفال الأبعاد المستدامة

جمعيات تدعو لإشراكها في تنمية مناطق الظل

الحماية المدنية تحث الأولياء على مراقبة أبنائهم

80 بالمائة من حالات الغرق سُجلت بالشواطئ الممنوعة

التنسيقية الوطنية لأولياء تلاميذ "التريزوميا" تكشف عن مخاوفها:

المطالبة ببروتوكول صحي خاص بـ’’متلازمة داون"

"البابطين" يطالب بتعميم التعليم والمعارف في كل بلدان العالم

أزمة "كورونا" دليل على ضرورة التعاون بين الدول والشعوب

صدور موسوعة "طريق الحرير القديم"

مسالك التاريخ لرسم معالم العالم الراهن

"ملح كل النسيان" رواية ياسمينة خضرا الجديدة

أبطال ترسمهم الحبكة بلغة شعرية ممتعة

العدد 7211
20 سبتمبر 2020

العدد 7211