ضربة موجعة أخرى للدبلوماسية المغربية
  • القراءات: 489
م. مرشدي م. مرشدي

الأمم المتحدة تجدد التأكيد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير

ضربة موجعة أخرى للدبلوماسية المغربية

صادقت الجمعية العامة للأمم المتحدة أول أمس، على لائحة جددت من خلالها اعترافها بمسؤوليتها تجاه الشعب الصحراوي، وعلى حقه الثابت في تقرير المصير، وعلى دعمها للمسار السياسي الذي تقوده بهدف التوصل الى تسوية للنزاع القائم في هذا الإقليم منذ 45 عاما.

وجاء قرار الجمعية العامة تكريسا لقرار سبق للجنة الرابعة الخاصة بتصفية الاستعمار، أن صادقت عليه خلال اجتماعها شهر أكتوبر الماضي، تحت عنوان تنفيذ الإعلان الخاص بمنح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة.

وقال وزير الشؤون الخارجية الصحراوي، محمد سالم ولد السالك، مباشرة بعد هذا القرار إن "الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي مطالبان بعد هذا القرار "باستنتاج أن المحتل المغربي لا يكترث بالقرارات الدولية، ولا يحترم التزاماته الموقّعة مع الطرف الصحراوي وتحت إشرافهما، بما يستدعي منهما إرغامه على إنهاء احتلاله اللاشرعي لأراضي الجمهورية الصحراوية واحترامه لحدوده المعترف بها دوليا.

وأضاف ولد السالك، أن العالم "كله مقتنع أن المغرب يحول دون قيام بعثة الأمم المتحدة من أجل تنظيم استفتاء في الصحراء الغربية "مينورسو" بالمهام الموكلة لها، لقناعته المسبقة لدرجة تمسك الشعب الصحراوي بحقه في الاستفلال الذي ضحى من أجله بقوافل من الشهداء".

وأكد رئيس الدبلوماسية الصحراوي أن "الشعب الصحراوي مدرك لمسؤولياته في الدفاع عن نفسه، ولن يقبل بالمزيد من المماطلات التي تهدف إلى إبعاد القضية الصحراوية عن مسارها وطبيعتها القانونية.

وجاء التصويت بإجماع الأعضاء الـ193 في الجمعية العامة للأمم المتحدة على حق تقرير مصير الصحراء الغربية. بمثابة صفعة قوية للادعاءات المغربية وجسد تمسك المجتمع الدولي بشرعية كفاح الشعب الصحراوي واعتبار قضيته قضية تصفية استعمار.

كما جاء القرار ليؤكد مرة أخرى عدم اعتراف المجتمع الدولي بأي سيادة للمغرب على الصحراء الغربية. وفي وقت تعمل فيه فرنسا على ممارسة ضغط قوي على مجلس الأمن الدولي، من خلال تهديدها باستعمال حق "الفيتو" ضد مشروع قرار تقدمت به الولايات المتحدة سنة 2013، ودعا حينها إلى تمديد عهدة بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية "مينورسو" لتشمل مراقبة حقوق الإنسان بالأراضي الصحراوية المحتلّة والتقرير عنها".

وكانت لجنة القضايا السياسية الخاصة وإنهاء الاستعمار المعروفة باسم "اللجنة الرابعة"، صادقت شهر أكتوبر الماضي، على لائحة أكدت من خلالها على "مسؤولية الأمم المتحدة تجاه شعب الصحراء الغربية"، وطالبت لأجل ذلك اللجنة الأممية المعنية بتنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة، وأن تواصل النظر في حالة الصحراء الغربية وتقديم تقرير عن ذلك أمام الجمعية العامة في دورتها الخامسة والسبعين.

ونوهت الجمعية العامة في هذا القرار أيضا بالتزام الأطراف بمواصلة التحلي بالإرادة السياسية، والعمل في جو من الحوار للدخول بحسن نية ودون شروط مسبقة في مرحلة أكثر كثافة من المفاوضات، مع أخذ الجهود المبذولة والتطورات الجديدة منذ سنة 2006، بعين الاعتبار بما يضمن تنفيذ قرارات مجلس الأمن منذ 2007.

مملكة ليسوتو تجدد موقفها الثابت من القضية الصحراوية

وجددت حكومة ليسوتو أول أمس، التأكيد على موقفها الثابت من القضية الصحراوية ودعمها لنضال الشعب الصحراوي من أجل حقه في الحرية والاستقلال، مشددة رفضها لأي مساس بالمبادئ الأساسية لسياستها الخارجية والمعروفة بمواقفها المناهضة للاستعمار والميز العنصري والاحتلال.

وأكد تيسيلى ماسيريباني، الناطق الرسمي باسم حكومة مملكة ليسوتو، على موقف بلاده من القضية الصحراوية المبني على حق تقرير المصير، منوّها  بـ«العلاقات الثنائية بين مملكة ليسوتو والجمهورية الصحراوية  المستمرة منذ عقود ولازالت تتعزز باستمرار".

وأكد في ذات السياق على رفض حكومة بلاده القاطع "للتصريحات التي يدلي بها أفراد بشأن تغيير مملكة ليسوتو موقفها من القضية الصحراوية، بل حتى فرضية التنبؤ به سواء في الظرف الراهن أو حتى في المستقبل القريب أو البعيد".

وجاءت تأكيدات السلطات الرسمية في مملكة ليسوتو لنفي مضمون تصريحات عضو من حكومتها خلال زيارة قام بها إلى المغرب ووصفتها بـ«المناقضة لسياسة وموقف مملكة ليسوتو، وأضافت أن " أي تصريحات من طرف أشخاص بصفتهم الفردية يزعمون أنه بإمكانهم تغيير موقف ليسوتو فيما يتعلق بالقضية الصحراوية، فإن هذه التصريحات ستكون باطلة وبدون مفعول".

إقرأ أيضا.. في العالم

الرئيس بوتين يطمئن بخصوص فعاليته بعد تجربته على إحدى بناته

روسيا تنتج لقاح ”سبوتنيك” للقضاء على فيروس ”كوفيد ـ 19”

بعد اغتيال ستة رعايا فرنسيين في النيجر

الرئيس ماكرون يعد بإقرار إجراءات عسكرية مشددة

أكدت أن هشام المشيشي لا يمكنه تجاهل القوى الحزبية في مسعاه

حركة النّهضة تضع شروطها لتشكيل الحكومة القادمة

اعتبرت اعتقاله تضييقا على الحريات العامة في المغرب

منظمات حقوقية دولية تتهم الرباط بالتحامل على الصحفي عمر الراضي

اشترطت تحقيقا دوليا محايدا وتقديم المساعدات عبر الأمم المتحدة

30 دولة مانحة لإنقاذ لبنان من الانهيار ،،،

المزيد من الأخبار

بسبب عدم التقيّد بشروط الوقاية

إغلاق 166 محلا تجاريا بالكاليتوس

ضمن التدابير المتخذة من طرف الوزارة الأولى

إعادة فتح 429 مسجدا بالعاصمة السبتَ المقبل

لتأمين شواطئ تيزي وزو

الدرك الوطني يطلق مخطط دلفين

الرئيس تبون ينهي مهام رؤساء دوائر وأميار ومسؤولين محليين

..إقالات بالجملة

رئيس الجمهورية يشرف اليوم على لقاء الحكومة –الولاة

بعد "مهلة" 6 أشهر.. ملء "كشوف النقاط"

بخصوص تشديد إجراءات محاربة الفساد..وزير العدل:

تفعيل الآليات القانونية لاسترداد الأموال المنهوبة

حبس بونويرة قرميط ودرويش هشام.. القضاء العسكري:

أمر بالقبض على غالي بلقصير بتهمة الخيانة العظمى

الفتح التدريجي لفضاءات الاستجمام

المسابح غير معنية بالقرار..

مدير الخزينة ومقاول تحت الرقابة

حبس مدير الأشغال العمومية بتبسة في قضايا فساد

مؤسسة الترقية العقارية تدعو المكتتبين إلى التقرب:

تسليم مفاتيح "LPP" بهذه المواقع

البروفيسور عمر محساس أخصائي الأمراض الصدرية لـ ”المساء”:

وضعية الوباء ستحسم في العشر أيام الموالية لفتح المساجد والشواطئ

مبرزا تراجع الضغط على المستشفيات.. بن بوزيد:

الوضع الصحي مستقر

الرئيس بوتين يطمئن بخصوص فعاليته بعد تجربته على إحدى بناته

روسيا تنتج لقاح ”سبوتنيك” للقضاء على فيروس ”كوفيد ـ 19”

بعد اغتيال ستة رعايا فرنسيين في النيجر

الرئيس ماكرون يعد بإقرار إجراءات عسكرية مشددة

حصيلة كورونا خلال 24 ساعة الأخيرة

10 وفيات.. 492 إصابة جديدة وشفاء 343 مريضا

أطلقتها حركة البناء وجبهة المستقبل وشخصيات وطنية

"مبادرة القوى الوطنية للإصلاح” من أجل الجزائر الجديدة

تسليم 200 طن من المساعدات للمتضررين من زلزال ميلة.. بن حبيلس:

الهلال الأحمر الجزائري يؤدي مهمة مكملة لمجهودات الدولة

أشرف على تخرجها العميد قواسمية بالمدرسة العليا لزرالدة

سبع دفعات جديدة تدعم سلاح الدرك الوطني

المدرسة الوطنية التحضيرية لدراسات مهندس ”باجي مختار”

تخرج الدفعة 19 للطلبة الضباط العاملين

الشركة الجزائرية لصناعة الوزن الثقيل بالرويبة

تسليم 282 شاحنة ”مرسيديس ـ بنز” لمؤسسات عسكرية ومدنية

قدموا من المملكة السعودية

274 جزائريا في الحجر الصحي ببومرداس

العدد 7180
12 أوت 2020

العدد 7180