خلافات حول من يحل مشاكل البيئة
 م. م م. م

قمة المناخ بالعاصمة الإسبانية

خلافات حول من يحل مشاكل البيئة

أجمعت تدخلات قادة الدول والحكومات المشاركين في قمة المناخ بالعاصمة الإسبانية مدريد أمس، على ضرورة القيام بتحرك فوري من أجل إنقاذ كوكب الأرض من تحولات مناخية بأبعاد كارثية على كل البشرية.

وسبق لمثل هذه التحذيرات وإشارات الخطر أن صدرت خلال الدورات السابقة لهذا المنتدى السنوي من دون أن تتحرك المجموعة الدولية لإنقاذ ”المسكن العالمي المشترك”، من مخاطر مهددة لبقائه في ظل استمرار نفس الممارسات التي زادت في تعقيدات المناخ والجو، وأدت إلى ظواهر طبيعية كارثية من جفاف قاحل إلى أعاصير قاتلة وحرارة خانقة وحرائق مهولة وكان سببها جميعا، الإنسان.

ولا يختلف اثنان في العالم في القول إن مناخ الكون تغير خلال العقدين الماضيين بشكل يدفع إلى الخوف ودق ناقوس الخطر مما ينتظر البشرية من كوارث طبيعية في حال بقي كبار العالم وصغارهم يتفرجون على كارثة هم سببها المباشر وحلها يمر حتما من خلال قرار شجاع منهم لإنقاذ الكون كوارثه لا تميز ولا تستثني أحدا.                   

ورغم كل التقارير الكارثية التي أعدتها المنظمات المختصة في حماية الطبيعة والمناخ إلا أنها بقيت مجرد حبر على ورق وجعل من ندوات الأمم المتحدة حول المناخ، والتي بلغت هذا العام دورتها الـ25” مجرد لقاءات بروتوكولية يتفنن الجميع من خلالها على إعطاء حلول تبدو ناجعة في ظاهرها ولكنها غير ذات معنى مادامت دولة بحجم الولايات المتحدة ترفض رفضا قاطعا كل فكرة لتقليص انبعاثات الغازات، شأنها شأن الصين التي حملتها منظمات البيئة العالمية بالتسبب في هذه الوضعية الكارثية، إلى جانب شركات النفط العالمية التي آثرت أرباحها الآنية على مشاكل البيئة وصحة البشرية، بالإضافة إلى دول صناعية مثل اليابان وكندا وأستراليا التي اكتفت جميعها بمثيل منخفض في هذه الندوة المصيرية.

ورغم هذه الحقائق، فإن إصرار علماء لم يتأثر في إصدار تقاريرهم التحذيرية في نفس الوقت الذي أعلنت فيه منظمات إنسانية العصيان المدني ضد هذه الممارسات وخروج آلاف المتظاهرين في كل مرة تعقد فيها ندوة المناخ الدولية مؤتمرها السنوي.

وهي المشاهد التي ستعيش العاصمة الإسبانية على وقعها طيلة أسبوعين، المدة التي تستغرقها أشغال هذه الندوة التي تعرف مشاركة ممثلين عن 200 دولة بينهم، 55 رئيس دولة وحكومة.

ولخص الأمين العام الأممي، انطونيو غوتيريس وضعية المناخ ودرجة تلوث الهواء وانبعاث الغازات بالقول أمس، إن العالم أصبح في مفترق الطرق بما يحتم عليه الاختيار بين ”الأمل” في إقامة عالم أفضل عبر تحرك فوري وبطريقة جذرية لحماية كوكب الأرض أو الاستسلام للأمر الواقع الذي تفرضه الدول الرافضة للامتثال لتوصيات الندوات السنوية لحماية البيئة والمناخ.

وقال غوتيريس أمام ممثلي الدول الموقعة على اتفاق باريس: هل نريد أن ننعت في التاريخ بأننا الجيل الذي انتهج سياسة النعامة التي أخفت رأسها في وقت كان العالم يحترق من حولها؟

وهو ما دعا إليه شارل ميشال، الرئيس الجديد للمجلس الأوروبي الذي قال إنه يتعين على الأوروبيين لأن يكونوا أبطال ثورة التحول الأخضر بعد أن قاموا بالثورة الصناعية والثورة التكنولوجية، وقد حانت ساعة الثورة الخضراء، في إشارة إلى الدور الذي يتعين على الدول الأوروبية القيام به من خلال الكف عن استخراج الطاقة من الفحم الحجري المتهم بالتسبب بنسبة كبيرة في انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكاربون المؤدي إلى الاحتباس الحراري.

وهو أمل تريد الدول الأوروبية تحقيقه بحلول سنة 2050  ضمن هدف ينتظر أن يتم التأكيد عليه في قمة المناخ الأوروبية يومي 12 و13 من الشهر الجاري في انتظار موعد ندوة كوب ـ 26 العام القادم بالعاصمة الاسكتلندية، والتي قد تعرف نفس الخطاب الدراماتيكي والتأكيد أيضا أن الحلول موجودة وتبقى المشكلة في من يطبقها.

إقرأ أيضا..

الإرادة الشعبية ستتجسد في انتخابات 12 ديسمبر
07 ديسمبر 2019
قايد صالح يؤكد أن الجزائر تستحق من أبنائها أن يكونوا حصنها المنيع:

الإرادة الشعبية ستتجسد في انتخابات 12 ديسمبر

الجيش مستمر بنفس العزيمة في تحقيق الإرادة الشعبية
07 ديسمبر 2019
العدد الأخير لمجلة "الجيش"

الجيش مستمر بنفس العزيمة في تحقيق الإرادة الشعبية

المسيرات المنددة بالتدخل الأجنبي برهان قاطع على وعي الشعب الجزائري
07 ديسمبر 2019
رابحي مؤكدا أن الانتخابات ستتم في ظروف عادية:

المسيرات المنددة بالتدخل الأجنبي برهان قاطع على وعي الشعب الجزائري

العدد 6970
07 ديسمبر 2019

العدد 6970