حكومة كونتي الثانية تخرج إلى النور

بعد مخاض عسير دام شهر

حكومة كونتي الثانية تخرج إلى النور

بعد شهر كامل من أزمة خانقة عصفت بالساحة السياسية الايطالية وكادت أن تؤدي إلى انتخابات مبكرة في هذا البلد الاوروبي، تمكن أخيرا رئيس الوزراء جوبسي كونتي، من تقديم تشكيلته الحكومية الجديدة أمس، إلى الرئيس الايطالي سيرجيو ماتايريلا، والتي من المقرر أن تؤدي اليمين الدستورية اليوم.

وكما كان متوقعا فقد عادت أهم الحقائب الوزارية ذات السيادة إلى كل من الحزب الديمقراطي الذي يمثل الوسط اليسار وحركة خمس نجوم المعارضة، حيث تولى حقيبة الخارجية الرئيس السياسي للحركة لويجي دي مايو، في حين منحت حقيبة وزارة الاقتصاد والمالية للنائب الأوروبي عن الحزب الديمقراطي روبيرتو غالتييري.

وقال رئيس الوزراء الايطالي جوبسي كونتي، إنه و«من خلال برنامج موجه نحو المستقبل، سوف نكرس أفضل طاقاتنا ومهاراتنا وشغفنا لجعل إيطاليا أفضل لمصلحة جميع المواطنين. وتشرع الحكومة الثانية التي شكلها كونتي، بعد مخاض عسير دام قرابة الشهر رسميا اليوم في ممارسة مهامها بعد أداء اليمين الدستورية بمقر الرئاسة الايطالية، وذلك قبل أن يتم عرضها على البرلمان بغرفتيه خلال الأيام المقبلة للحصول على الثقة.

وأيد الناشطون في حركة خمس نجوم المناهضة في ايطاليا الائتلاف الحكومي بين الحركة والحزب الديمقراطي بغالبية كبيرة جدا من خلال تصويت عبر شبكة الإنترنت كما أعلن عنه قبل يومين زعيم الحركة لويجي دي مايو.

وكان دي مايو، الذي تعرض لانتقادات في الأيام الأخيرة من الإعلام ومؤسس الحركة بيبي غريللو لمماطلته في المفاوضات قد تخلى يوم الاثنين الأخير عن المطالبة بتعيينه نائبا لرئيس الوزراء في الحكومة الجديدة تزامنا مع تنازل الحزب الديمقراطي عن المطلب نفسه.

يذكر أن رئيس الجمهورية سيرجيو مارتاريلا، كان قد كلف رئيس الحكومة المنتهية ولايته كونتي بتشكيل حكومة جديدة. وبعد بعض المشادات العلنية بين الحزبين الأعداء سابقًا قررا هذين الأخيرين أن يحكما معا تجنبا لانتخابات مبكرة.

وقد انهارت الحكومة الايطالية في 8 أوت الماضي مع انسحاب زعيم حزب الرابطة ووزير الداخلية ماتيو سالفيني من التحالف الذي شكله قبل 14 شهرا مع حركة خمس نجوم. وبذل الحزب الديمقراطي الذي رأى في الأزمة السياسية مدخلا لعودته إلى الحكم جهودا مضاعفة لمحاولة التوصل إلى تشكيل ائتلاف حاكم جديد.                                                                          

  ق/د

 

إقرأ أيضا..

الرئاسيات في 12 ديسمبر القادم
16 سبتمبر 2019
في خطاب للأمة، رئيس الدولة يستدعي الهيئة الناخبة

الرئاسيات في 12 ديسمبر القادم

شرفي: مهمة سلطة الانتخابات إرجاع السيادة للشعب
16 سبتمبر 2019
قال إن تنصيبها نقطة انطلاقة لبناء الجزائر الجديدة

شرفي: مهمة سلطة الانتخابات إرجاع السيادة للشعب

تعيين شرفي جاء باقتراح من كريم يونس
16 سبتمبر 2019
بلحيمر يدافع عن خيار الانتخابات ويؤكد:

تعيين شرفي جاء باقتراح من كريم يونس

العدد 6901
16 سبتمبر 2019

العدد 6901